عضو بالمجلس الوطني يطالب بتطبيق التعليم الإلكتروني

دعا علي عيسى النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي إلى تعميم فكرة التعليم الالكتروني في مدارس الدولة على أن يتم تطبيقه على بعض المواد في المراحل الدراسية الدنيا كالمرحلة الابتدائية والتوسع في نشره في المراحل المتقدمة " الاعدادية والثانوية " للتخلص من مشاكل وأضرار حمل الحقيبة المدرسية على الطلبة وخاصة صغار السن.

وقال في تصريحات لـ" البيان" إن موضوع الحقيبة المدرسية يهم كل أبنائنا الطلبة وخصوصا طلبة الحلقة الاولى " الابتدائية" الذين ما زالوا في مرحلة النمو الجسدي ويتأثرون سلبا بحمل الحقائب ثقيلة الوزن.

وأضاف إنه قام بدراسة اتضح منها أن ٪30 من هؤلاء الطلبة يحملون الحقيبة لأحد الاكتاف مما يزيد العبء على الكتف الواحد بنسبة تصل إلى 10 ٪ لانه لم يتم وضع ضوابط للحقيبة المدرسية ولم يتم تعليم الطلبة الطريقة الصحيحة لحمل الحقيبة.

وأوضح أن الحقيبة المدرسية يمكن أن تتسبب في مراحل لاحقة في الاصابة ببعض الآلام في العمود الفقري للطالب نتيجة الضغط الزائد الناتج عن حمل الحقيبة.

وقال علي النعيمي إنه انطلاقا من مخاطر حمل الحقيبة المدرسية ثقيلة الوزن على أبنائنا الطلبة رأى توجيه إلى معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم حول " تخفيف وزن الحقيبة المدرسية للطلبة " لوضع ضوابط معينة للحقيبة من حيث الحجم والوزن وعدد الكتب لان هناك كتبا غير ضرورية يمكن الاستغناء عن حملها وتعليم الطلبة الطريقة الصحيحة لحمل الحقيبة ووضع آلية لبقاء بعض الكتب المقررة في الفصل الدراسي لعدم و جود حاجة لحملها إلى المنازل .

واضاف انه سيدعو الوزارة خلال مناقشة السؤال في الجلسة الثامنة من دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الخامس عشر التي يعقدها المجلس يوم الثلاثاء المقبل الى وضع ضوابط معينة لحجم وثقل الحقيبة وتعليم الطلبة الطريقة الصحيحة لحمل الحقيبة ويكون المدرس هو المسؤول عن وضع الكتب المدرسية في الحقيبة مشيرا الى ان هاك بعض المدارس للاسف تطلب من الطلبة صغار السن عدم استخدام حقائب مدرسية بعجلات تنزلق عليها لعدم قدرتهم على حملها خوفا من تاثير العجلات على ارضية المدرسية اي انها تعتبر ارضية المدرسة اهم من صحة وسلامة الطلبة .

وقال انه سيطرح كذلك مبادرة التعليم الالكتروني من هلال اجهزة "الكمبيوتر والايباد" من خلال تحميل بعض المواد الدراسية على هذه الاجهزة على ان يتك تطبيق هذا النظام على بعض مواد المرحلة الابتدائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات