الرومي تفتتح فصلاً دراسياً مجهزاً بـ 5 أجهزة حديثة للإعاقة السمعية

افتتحت معالي مريم خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية أمس ، فصلا دراسيا مجهزا بـ5 أجهزة سمع حديثة ذات جودة عالية لفئة الاعاقة السمعية في مركز دبي لتأهيل المعاقين، مقدمة من شركة سابك التجارية السعودية حيث سيتم دمج أربعة طلاب من ذوي الاعاقة السمعية في السنة القادمة. وقالت معاليها: ان الوعي بالمسؤولية الاجتماعية بات واضحا من خلال المبادرات المباشرة من قبل المؤسسات في دعم الكثير من المشاريع المجتمعية، واثنت الرومي على الدور الفاعل الذي تقوم به المؤسسات الحكومية والخاصة الوطنية والاقليمية في تعزيز دورهم تجاه مجتمع الامارات، وأثنت معاليها كذلك على مبادرة القيادة العامة لشرطة دبي بتوفير 13جهاز آيباد للمركز والذي سيستفيد منه طلبة المركز في التعلم الذكي.

وأكد عبد العزيز الحبيب المدير العام لشركة سابك التجارية، أن المبادرة التي قدمتها الشركة تسعى الى توفير اجهزة ذات تقنية حديثة وسماعات لطلبة قسم الاعاقة السمعية، وأنها تهدف الى تطوير المشاريع الخاصة بذوي الاعاقة السمعية. وأكدت عائشة الدربي مديرة مركز دبي لتأهيل المعاقين أن الأجهزة ستساعد الطلبة من ذوي الإعاقة السمعية على التعلم أسوة بأقرانهم، مما يساعد ويسهم ايجابا في عملية دمجهم في مدارس التعليم العام والتي تعمل على نظام FM ، ونوهت بأن الجهاز تأهيلي يعمل على إغناء البيئة الصفية بالأصوات ويزيد نسبة نقاء الصوت ويقلل الضجيج، فتعمل الأجهزة على تكبير صوت المعلم وبالتالي لا يحتاج إلى رفع صوته بل يتحدث بالصوت العادي ليوصل الصوت إلى كل طفل بوضوح وبجودة عالية . وأعربت الدربي عن امتنانها للقيادة العامة لشرطة دبي التي قدمت 13 من اجهزة الآيباد، واضافت أن الطلبة أبدوا سعادتهم وارتياحهم لاستخدامهم الآيباد في التعلم كأقرانهم في المدارس التعليمية.

من جهته أكد غيث صباحين اخصائي النطق في مركز دبي لتأهيل المعاقين، أن المركز يحوي 13 طالبا من ذوي الاعاقة السمعية، وأن الاجهزة التي تم توفيرها تخدم بشكل خاص 4 طلاب الذين سيتم دمجهم خلال السنة القادمة، واعمارهم متفاوته بين 4و 8و 12 و15 سنة، مبينا ان الجهاز يفيد جميع الطلاب من ذوي الاعاقة السمعية، وأن الجهاز السمعي يوصل الصوت بنسبة 100%، وعلى بعد 20 مترا تقريباً، بصوت اقوى وبصورة أنقى.

 

الجهاز

 

الجهاز عبارة عن سماعة ومايكروفون حيث يخرج الصوت بنقاء أكثر، ويتلقاه الاصم بصورة أكبر من الشخص الطبيعي، وهو جهاز حيوي يركز على الكلام و يعطي أولوية للكلام ويقلل نسبة الضجيج الى أدنى مستوياتها مما يؤدي الى رفع جودة الكلام ويركب على كل أنواع السماعات وعلى أجهزة زراعة القوقعة بكافة أنواعها، ويعطي تغذية راجعة لتعديل الوضع في البيئة الصفية ونسبة الضجيج والصدى .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات