سلطان القاسمي يفتتح المقر الرئيس لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بارك صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لأعضاء مجلس إدارة مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار وجميع العاملين فيه افتتاح مبنى المقر الرئيس للمجمع داعيا إياهم إلى ضرورة التركيز في ترجمة رؤية ورسالة المجمع على أرض الواقع.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه المقر الرئيسي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار صباح اليوم بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) وعدد من أعضاء مجلس إدارة المجمع.

كما وجه صاحب السمو حاكم الشارقة مجلس إدارة المجمع بالعمل على توطيد العلاقة مع القطاعات الأكاديمية ودعم ريادة الأعمال بحيث يصبح هذا المبنى بما يتوفر فيه من بنى تحتية وأدوات منصة لرواد الأعمال والمبتكرين الإماراتيين.

وأوضح سموه أنه يتعين على المجمع دعم الشركات والمؤسسات التي تعمل وفق نطاقه واتخذت منه نقطة انطلاقة لأعمالها وابتكاراتها، مع الحرص على تحقيق التواصل الدائم والمستمر معها لما فيه مصلحة للجميع.

وبعد إزاحة الستار عن اللوح التذكاري إيذاناً بافتتاح المبنى. تجول صاحب السمو حاكم الشارقة في أروقة المبنى وأقسامه المختلفة، واطلع على ما تضمه من مكاتب للشركات بمساحات مختلفة ومختبرات وقاعات للمعارض والاجتماعات ومسارح متنوعة الاستخدامات، حيث عرج سموه على ردهة الابتكار التي تضم مكاتب وقاعات اجتماعات صممت بطريقة عصرية خصصت لرواد الاعمال والشركات الناشئة وتضم كذلك مكاتب بمساحات مختلفة للشركات الصغيرة والمتوسطة ومقهى أعمال بمواصفات عالمية.

وزار سموه معرض الطباعة ثلاثية الأبعاد الذي ينظمه مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، اذ يعد هذا المعرض أحد أكبر المعارض المتخصصة بهذه التكنولوجيا في الشرق الأوسط حيث تعرض معظم النماذج المطبوعة في المنطقة الخارجية من المبنى بالإضافة الى مناطق داخلية للقطع الصغيرة والمتوسطة، من خلال مشاركة واسعة لكبرى الشركات ومراكز بحث عالمية متخصصة في هذه التقنية.

كما تجول سموه في مركز اختبار الشرق الأوسط للتصنيع الذكي أو ما يطلق عليه بالتصنيع المضاف الذي يضم أحدث التقنيات والمختبرات البحثية التطبيقية في عدة مجالات، بالإضافة لمركز الأعمال التابع للمجمع Maker Space والذي أطلق عليه "مختبر الشارقة المفتوح للابتكار SOILAB" كأول حاضنة للشركات الناشئة والأعمال الابتكارية في الشارقة، اذ تم تدشينه بناء على فلسفة إرساء عقلية الشراكة المجتمعية والتعاون والإبداع كإطار توجيهي للبرامج والخدمات المقدمة من خلال توفيره لبيئة آمنة ومساحة تسمح لمجتمع الممارسين بتبادل المواد وتعلم مهارات جديدة والتركيز على إشراك المشاركين في محتوى التعلم، وهي وسيلة من شأنها أن تسمح للمدارس والجامعات بأن تكون جزءا من هذا المشروع.

واستعرض حسين المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار أهم إنجازات المجمع وخططه المستقبلية وأهم الشركات العالمية التي يحتضنها المجمع ومشروعاتها البحثية وخططها القائمة على تطوير منظومة من الحلول والابتكارات في شتى المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات