00
إكسبو 2020 دبي اليوم

رسالة ماجستير في جامعة الشارقة تبحث الأحكام والقوانين الدولية

باحثة تدعو لتدريب كوادر وطنية على المنازعات الفضائية

حليمة مع لجنة مناقشة الرسالة

ت + ت - الحجم الطبيعي

دبي - أحمد يحيى

انطلاقاً من التطورات التكنولوجية الحديثة والتقدم العلمي، الذي اتسم به مجال الفضاء الخارجي، ومع دخول الإمارات في الآونة الأخيرة هذا السباق، عندما أنشئت وكالة الإمارات للفضاء، فضلاً عن خطوتها الكبيرة لإطلاق أول مسبار عربي إسلامي يصل إلى كوكب المريخ، دعت الباحثة الإماراتية حليمة المدفع من خلال رسالتها الفريدة من نوعها والمعنونة (الفضاء الخارجي في القانون الدولي العام) إلى القيام بتدريب كوادر وطنية وتأهيلها في مجال تسوية منازعات الفضاء الخارجي من الناحية الفنية والقانونية. ونالت الباحثة درجة الماجستير في القانون من كلية الدراسات العليا جامعة الشارقة عن رسالتها، التي تطرقت فيها إلى العرف الدولي في مجال الفضاء الخارجي، من خلال الاتفاقيات الدولية ومحاولة منع أي خلاف يحدث، حول مدى كسب العرف لصفة التواتر والالتزام لقصر المدة التي بدأ بها اكتشاف الفضاء الخارجي، ولا يعني ذلك إلغاء دور العرف الذي سينظم المسائل التي سوف تثار نتيجة للأنشطة الفضائية المستقبلية.

استغلال كبير

وأوضحت أنه مع الاستغلال الكبير للفضاء من جميع دول العالم ونظراً لأهمية ذلك، مما يمكن معه حدوث خلافات بين الدول في استغلاله، فإن ذلك يستدعي معرفة الوضع القانوني لهذا المجال، ودراسة المعاهدات الدولية في ميدان استكشاف واستخدام الفضاء، ودراسة الأسس التي وضعها المجتمع الدولي، والسعي إلى وضع تعريف شامل وواضح منعاً للمشاكل القانونية والخلافات الدولية، خاصة أنه لم يوضع تعريف محدد لمصطلح الفضاء الخارجي مما قد يسبب خلافات بين الدول في استغلاله. ولفتت إلى أهمية الدراسة في أنها تناولت بعضاً من المواضيع التي قد تستفيد منها الجهات المختصة في الإمارات، وهي بصدد البدء في استغلال الفضاء، وذلك من خلال الاستفادة مما طرح من تحديد المقصود بالفضاء الخارجي، إضافة لمعرفة القواعد والمبادئ القانونية التي تحكم أعمالها.

حدود الفضاء

وأوضحت أنها هدفت إلى بيان بعض الأمور مثل تعيين ومعرفة حدود الفضاء الخارجي، ومعرفة الآلية التي تسير عليها الدول في استغلاله والتعريف بالنظام القانوني الذي تسير عليه الدول بشأنه، فضلاً عن تحليل ودراسة الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بذلك، ودراسة مفهوم الفضاء الخارجي وعلاقته بالمجال الجوي، والتعرف على القوانين والمبادئ المرتبطة به، والمساهمة في تقديم دراسة جديدة يمكنها أن تعطي توصيات قد تستفيد منها الجهات المختصة في الدولة. وأشارت إلى أنها اعتمدت في دراستها على المنهج التحليلي الوصفي القائم على جمع المعلومات والحقائق بشكل تحليلي للحقائق والمعلومات، واستخلاص المبادئ القانونية والأحكام الخاصة بموضوع الدراسة بشكل عام، وذلك للتعرف على المعاهدات والاتفاقيات والقوانين الدولية المنظمة.

وتناولت حليمة في رسالتها أيضا مبادئ قانون الفضاء الخارجي، الذي اشتمل على مبدأ حرية الاستكشاف والاستخدام، ومبدأ خضوع الفضاء من حيث استكشافه واستغلاله للقواعد القانونية الدولية، ومبدأ عدم جواز التملك الوطني للفضاء الخارجي، والاستخدام للأغراض السلمية، فضلاً عن مسؤولية الدولة المطلقة عن الأضرار الناتجة عن نشاطاتها الفضائية. وتطرقت في جزء لاحق من الرسالة إلى الجهود المتعلقة لتنظيم الفضاء الخارجي، والتعاون الدولي الحكومي وغير الحكومي لتنظيم الفضاء الخارجي، كما أشارت إلى الجهود الإقليمية والوطنية في هذا الاتجاه.

عامان ونصف العام

بدأت حليمة المدفع الدراسة في جامعة الشارقة في عام 2008 بتخصص القانون، وتخرجت فيها في عام 2012 وحصلت على شهادة البكالوريوس في القانون، وانطلاقا من رغبتها دراسة الماجستير تحقيقا لأمنية المغفور له والدها وبتشجيع من أسرتها ومن الدكتور زايد علي المشرف على رسالتها، استكملت الدراسات العليا. وأشارت إلى أنها بدأت تحضير الماجستير في عام 2012، وأخذت لإعداد الرسالة عامين ونصف العام، نظراً لحداثة الموضوع في الإمارات، ولتوفير المراجع المتخصصة في هذا الصدد، لافتة إلى بعض الصعوبات التي واجهتها في الحصول على المراجع المناسبة لعدم توفرها، وأنه لا توجد دراسات قانونية متخصصة في هذا المجال، لذا لجأت للمكتبات المصرية والبريطانية للحصول على هذه المراجع.

//////////////////

طباعة Email