ضمن اعتماد محمد بن راشد 5 مليارات درهم لمبادرات الإسكان

توزيع 745 قرار مساعدة سكنية في مجمع السيوح

أكد معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، وزير الأشغال العامة ورئيس مجلس إدارة البرنامج، أن البرنامج يمضي قدماً في سرعة تنفيذ مجموعة المبادرات التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي البالغ قيمتها 5 مليارات درهم  والتي جاءت بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه .

وأشار النعيمي إلى أن البرنامج يسخر كافة الإمكانيات والطاقات لتحقيق أهدافه الاستراتيجية في دعم استقرار الأسرة المواطنة سواء كان من خلال الاعتمادات السكنية للمستحقين أو من خلال بناء المجمعات السكنية المتكاملة التي يتبناها البرنامج خلال هذه المرحلة، ويأتي ذلك في سبيل تحقيق الاستقرار السكني وتوفير الحياة الكريمة لمواطني دولة الإمارات.

جاء ذلك بمناسبة انعقاد ملتقى المستفيدين السادس بمجمع السيوح السكني بإمارة الشارقة وذلك لتوزيع الدفعة الأولى من قرارات المساعدة السكنية الأخيرة والبالغ عددها  745  قرار مساعدة سكنية من أصل 1971 والتي تبلغ قيمتها 372  مليون درهم ، وتم توزيع القرارات الخاصة بإمارة دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين في المجمع حيث أوضحت المهندسة جميلة الفندي المدير العام في البرنامج أن الملتقى هو محطة يلتقي فيها كافة الأطراف المعنية بنشاط البرنامج.

 مشيرة الى أن تنظيم الملتقى في مجمع السيوح جاء من باب تعريف المستفيدين بنوعية المساكن التي يقوم البرنامج ببنائها وتطويرها حيث تتلاءم هذه النماذج مع متطلبات الاستدامة والبيئة الخضراء، وتم اطلاع المستفيدين على نماذج الفلل الأربع والتي تم تأثيثها خصيصا لتعريف المستفيدين على المساحات المستخدمة في البناء ومعايير اختيار البرنامج لهذه المساكن التي توفر في التكلفة وتتطابق مع المتطلبات العصرية والتي تتميز بقابليتها في الامتداد والتوسع المستقبلي.

وأكدت الفندي أن الغاية الأساسية من هذا اللقاء هو إرشاد المستفيدين من المساعدة السكنية للخطوات الأولى في بناء المسكن وشرح أبرز المعوقات التي يمكن أن تواجههم خلال مراحل البناء.

وأشارت المدير العام إلى أن الملتقى يهدف إلى توعية المستفيدين من المساعدات السكنية بالإجراءات المتبعة في البرنامج بعد استلام قرار المساعدة السكنية، إلى جانب مراحل بناء المسكن ومراحل التنفيذ الأولية، كما أكدت المهندسة جميلة أن الملتقى يمكن المستفيدين من الحصول على معلومات شاملة تضم نماذج المساكن التي يوفرها البرنامج، حيث بلغ عدد النماذج السكنية المعتمدة التي يقدمها البرنامج للمستفيدين ما يقارب 32 نموذجا مجانيا يمكن للمستفيدين اختيار ما يلائمهم منها.

وفيما يتعلق بقرار رئيس الدولة بزيادة قيمة المساعدة السكنية إلى 800 ألف درهم فقد أشارت المهندسة جميلة الفندي إلى  أن البرنامج سوف يباشر بتطبيق القرار ابتداء من الدفعات القادمة وذلك حرصا على تنفيذ توجيهات رئيس الدولة وتحقيق سعادة المواطنين وتوفير مقومات الحياة الكريمة .

من جانبه صرح المهندس محمد المحمود المدير التنفيذي لقطاع شؤون الإسكان أنه تم تثقيف المستفيدين عن الإجراءات المتبعة بعد صدور قرار المساعدة السكنية واستلام القرارات والتي تتنوع بين بناء جديد أو إضافة أو توسعة مسكن ، أو صيانة مسكن قائم، أو استكمال مسكن قيد الانشاء.

كما أشار المحمود إلى أن المستفيدين يمكنهم الاستفادة من مبلغ المساعدة السكنية في شراء مسكن جديد عن طريق مكاتب وساطة عقارية معتمدة توفر لهم مساكن بأسعار مناسبة. وأشار مدير قطاع شؤون الإسكان أنه بلغ عدد الاتفاقيات التي أبرمها البرنامج أكثر من 100 شركة تقدم أسعار مخفضة للمستفيدين وتحقق استراتيجية البرنامج الرامية إلى خفض تكاليف البناء.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات