الإفراج عن 18 معتقلاً من الحراك اليمني تمهيداً لعفو رئاسي

الإفراج عن 18 معتقلاً من الحراك اليمني تمهيداً لعفو رئاسي

أفرجت السلطة اليمنية أمس عن 18 من المعتقلين على ذمة المشاركة في فعاليات للحراك الجنوبي، في خطوة تمهد لإعلان من المتوقع أن يصدره الرئيس علي عبدالله صالح الاثنين المقبل بالعفو العام عن جميع المعتقلين.

وقال مصدر محلي لـ «البيان» إن عملية الإفراج عن المعتقلين تمت بعد تعهدات منهم بعدم تكرار الأعمال وممارسة أي نشاط تخريبي مع الحراك والمساس بالوحدة الوطنية. من جهة ثانية، أعلن رئيس محكمة أمن الدولة في صنعاء القاضي محسن علوان التنحي عن النظر في قضية أربعة من أتباع الحوثي يتهمون بالتخابر مع إيران بعد أن دفع المحامون بعدم جواز نظره القضية بعد أن أبدى رأياً مسبقاً في القضية.

وكانت هيئة الدفاع عن المتهمين طالبت في جلسة سابقة القاضي بالتنحي بسبب معرفتهم المسبقة بأحكامه، إذ سبق وأن قام القاضي بإصدار أحكام بإعدام مدانين اثنين بالتخابر مع إيران

وتتهم النيابة الأشخاص الأربعة بالقيام بين 1994 و2009 بالتخابر مع إيران وتلقي «الدعم والتمويل والأدوات اللازمة لتنفيذ مشاريع فكرية وسياسية تخدم المصالح الإيرانية غير المشروعة في اليمن».

كما وجهت إلى الأربعة تهمة «الاشتراك بعصابة مسلحة للقيام بأعمال إجرامية»، وبالقيام «بالمهام المكلفين بها من قادة التمرد والعصيان في محور صعدة» بشمال اليمن، لا سيما «تلقي الدعم بالمال والسلاح من جهات وأطراف متعددة وإرسالها إلى الحوثيين في صعدة لتحقيق هدفهم وغرضهم في مواجهة الدولة». وطالب الادعاء العام الإعدام للمتهمين الأربعة، وهي تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام.

صنعاء ـ محمد الغباري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات