إغلاق منشأة غذائية تقدم مواد ضارة في رأس الخيمة

إغلاق منشأة غذائية تقدم مواد ضارة في رأس الخيمة

أغلقت بلدية رأس الخيمة منشأة غذائية وفرضت على صاحبها غرامة كبيرة بعد ضبط عدد من المخالفات الصحية التي تتعارض مع قانون الصحة العامة والتي تؤدي إلى الإضرار بالصحة العامة للمستهلكين وتعريض حياتهم للخطر.

وقال عادل علي السويدي مدير قسم الصحة العامة والبيئة بالبلدية ل«البيان» إن المراقبين ضبطوا خلال الأسبوع الماضي مطعما في إحدى مناطق الإمارة مخالفاً للقوانين الصحية في إعداد الأطعمة وطهيها وتقديمها للزبائن إلى جانب استخدامه لأوان غير نظيفة.

وكشف أن تردي حالة المطعم ووجود حشرات ميتة في أرضيته قاد المفتشين لاكتشاف باقي المخالفات حيث وجدوا تعمداً من العاملين بالمطعم بمخالفة قانون الاشتراطات الصحية الذي يشدد على نظافة المكان والأواني المستخدمة في الطهي وكذلك العاملين في مثل هذه المنشآت.

مشيرا الى أن أبرز المخالفات الجسيمة التي ارتكبها عمال المطعم تتمثل في غسل الأواني في الحمام الخاص بالمطعم واستخدام سرداب يصل بين مقر سكن العمال بمكان العمل حيث يقومون بتخزين المواد المستخدمة في تجهيز الأطعمة داخل هذا السرداب الذي تم اكتشاف فئران ميتة بداخله وحشرات ومخلفات. وفوجئ سكان إحدى المناطق بإغلاق المطعم المذكور الذي يشهد إقبالا كثيفا خاصة من قبل الموظفين الذين اعتادوا على شراء الساندويتشات منه بصورة دورية يومية.

وشدد مدير إدارة الصحة العامة والبيئة على أن البلدية ستضرب بيد من حديد على المخالفين الذين ليس لديهم وازع من دين أو ضمير يصدهم عن إلحاق الضرر والأذى بالآخرين، خاصة ان الزبائن من مختلف فئات المجتمع والكثير منهم قد لا ينتبه إلى جودة الأطعمة التي يتناولها، مؤكداً أن هنا يكمن دور الرقابة وفرض قوة القانون على المخالفين الذين لا يهمهم مصلحة وصحة المستهلك..

وأكد أنه تم تشديد العقوبة على المطعم ليكون عبرة لمن تسول له نفسه تحقيق الكسب السريع على حساب صحة المستهلك، وذلك بالتهاون في تطبيق القوانين أوالغش التجاري أو التدليس في أي مادة غذائية تقدم للجمهور سواء في المحلات التجارية أو المطاعم والكافتريات والمراكز التجارية والأسواق.

رأس الخيمة ـ محمد صلاح

طباعة Email
تعليقات

تعليقات