وقعها 36 مدرساً طالبين رفع رواتبهم 40% واشتكوا من سوء المعاملة

شكوى جماعية بحق مدرسة في عجمان

تلقى قسم التعليم الخاص والنوعي في عجمان شكوى مذيلة بتوقيع 36 مدرساً يعملون في مدرسة(أ.ع.ب.أ ) الخاصة انتقدوا فيها عدم احترام الإدارة للمعلمين وما سموه «سوء معاملة»، ما يؤثر في أدائهم وفي العملية التعليمية بشكل عام، كما طالبوا بتحسين أجورهم المتدنية؛ إذ يتقاضى المدرس بغض النظر عن سنوات الخبرة من عدمها راتباً شهرياً مقداره ألفي درهم، معتبرين أن الرواتب ضعيفة، ولا تتناسب مع المجهود الذي يؤديه المعلم، ومع الغلاء الذي تشهده الدولة كغيرها من الدول.

ودعا المعلمون المشتكون الذين تقدم بعضهم بالاستقالة احتجاجاً على الأوضاع وزارة التربية والتعليم بإعادة النظر في قانون التعليم الخاص والتركيز على بند الرواتب والحوافز ودعم المعلم اجتماعياً، كما طالبوا برفع رواتبهم 40% على اقل تقدير، مؤكدين أن التخلص من الهواجس المادية والوصول إلى الأمن الوظيفي يعني أن يتفرغ المعلم لأداء واجبه دون أي مخاوف، أو أن يتطلع إلى البحث عن وظيفة أخرى.

وتضمنت شكواهم دعوة إدارة المدرسة لاتخاذ الإجراءات اللازمة والحازمة اتجاه الطلاب الذين يمارسون سلوكيات سيئة داخل المدرسة للحفاظ على العملية التعليمية. وطالب المشتكون بإنصافهم وسرعة البت في شكواهم لأن الوضع الراهن للعاملين في بعض المدارس الخاصة لا يمكن السكوت عليه، وقالوا إنهم وجهوا رسالة مماثلة إلى إدارة المدرسة قبل أن يحركوا شكواهم إلى المنطقة التعليمية في عجمان، لافتين إلى أنه لم يتم التجاوب مع طلباتهم، بل تم تجاهلها والإمعان في الأسلوب نفسه، وان أكثر ما يؤلم المدرس عدم تقدير مكانته وقيمته من قبل الإدارة، والتعامل معه بصورة سيئة وغير مقبولة.

بدوره قال موسى غريب مدير التعليم الخاص والنوعي في منطقة عجمان التعليمية: إن لجنة من التعليم الخاص في وزارة التربية والتعليم قد زارت المدرسة المذكورة واستدعت مدرسين وردت أسماؤهم في الشكوى، ونحن بانتظار تقريرهم، لافتاً إلى إن المشكلة تكمن في أن بعض المدرسين في مدارس خاصة يتقاضون رواتب ضئيلة تقل عن الراتب الذي حدده قانون التعليم الخاص، لكنهم يوقعون على أوراق تفيد باستلامهم للمبلغ الذي حددته التربية، وهنا يكمن الخلل، إذ إننا لا نستطيع تسجيل مخالفة بحق أية مدرسة أوراقها سليمة.

وأوضح أن الحل لدى الهيئات التدريسية التي ينبغي لها رفض الراتب الضئيل بحيث تمارس ضغطاً على أصطحاب المدارس ويتم على إثرها معاملتهم بصورة منصفة، وذكر أن المدرسة المذكورة عليها العديد من الملاحظات.

عجمان ـ نورا الأمير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات