EMTC

افتتح مركز التحكم بتشغيل أنظمة المترو في محطة الراشدية

محمد بن راشد يدشن «التاكسي المائي» على خور دبي

صورة

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) أمس مشروع المركبة المائية «التاكسي» في محطة فستيفال سيتي على خور دبي؛ كمشروع سياحي جديد ووسيلة نقل تضاف إلى وسائل النقل المائية والبرية التي توفرها هيئة الطرق والمواصلات للركاب لتسهيل وصولهم إلى الأماكن التي يقصدونها في أنحاء مدينة دبي بأقصر مدة ممكنة وبسرعة قصوى.

وقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات ومحمد إبراهيم الشيباني مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي وضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي وعدد من المسؤولين بجولة بحرية على متن «التاكسي المائي»، الذي يعد أحدث وسيلة نقل تضيفها هيئة الطرق والمواصلات إلى شبكة وسائل النقل التابعة لها في دبي.

واستمع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي من المهندس مطر محمد الطاير رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي للهيئة طوال الرحلة التي أقلت سموه ومرافقيه إلى منطقة جسر القرهود على خور دبي إلى شرح حول خطة الهيئة لتعزيز أسطول النقل البحري التابع لها إلى جانب مترو دبي والحافلات والمركبات التي تجوب شوارع إمارة دبي وتصل إلى الإمارات كافة.

كما تضمن شرح الطاير التعريف بوسائل الترفيه الفاخرة المتوافرة في «التاكسي»، والتي يمكن للركاب استخدامها طوال رحلتهم والتمتع بالشاشات الكريستالية المثبتة على خلفية المقاعد التي تتميز بأعلى درجات الراحة والاسترخاء، ناهيك عن التكييف عالي الجودة، بالإضافة إلى مقاعد خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة.

وعقب الرحلة البحرية من وإلى محطة فستيفال «للتاكسي المائي» استقل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومرافقوه حافلة أقلتهم إلى محطة الراشدية لمترو دبي، حيث استمع سموه من مطر الطاير إلى مجمل المشاريع الخدمية والسياحية التي تنفذها هيئة الطرق والمواصلات من أجل تأمين كافة وسائل النقل المريحة والحضارية للسياح والمواطنين والمقيمين، وتشجيعهم على استخدامها توفيراً للوقت والمال والتعب جراء استخدام السيارات الخاصة على طرقات مدينة دبي وما حولها، خاصة في الشوارع التي تشهد اختناقات مرورية..

ولدى وصول سموه المحطة ولج إلى مرآب المترو، وافتتح سموه مركز التحكم بتشغيل أنظمة القطارات الذي يتم من خلاله التحكم الكامل بعملية التشغيل اليومي لخدمة مترو دبي على الخطين الأحمر والأخضر، وكذلك التحكم والإشراف ومراقبة حركة القطارات والأنظمة الخاصة والتي تشمل الإشراف على أداء الأنظمة الآلية بحركة القطارات وأنظمة الاتصال والمحولات الكهربائية وأنظمة التغذية الكهربائية بالقطارات ومحطات المترو .

واطمأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال حفل افتتاح مركز التحكم على سلامة الأجهزة وآلية تشغيلها وحماية الركاب مستخدمي المترو وتوفير الأمن والسلامة لكافة العاملين فيه وفق أحدث وأرقى معايير السلامة العالمية التي يتم اعتمادها وتطبيقها في مترو دبي.

واطلع سموه كذلك على نظام إدارة الأزمات في الهيئة الذي يتيح المجال لها في التعامل مع الكوارث والأزمات وبحث آثارها في شتى المجالات، خاصة لجهة الالتزام بمعايير الحوكمة المؤسسية والمتطلبات القانونية. وعرج سموه والحضور على ورشة المترو، وشاهد المعدات والأجهزة المتطورة المستخدمة في صيانة المترو، والتقى العاملين في الورشة، واطمأن سموه على عوامل السلامة لهم في الورشة.

وكانت المحطة الأخيرة لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في المبنى الصرح لهيئة الطرق والمواصلات الواقع في منطقة أم الرمول، حيث أزاح سموه بواسطة كبسة زر الستار عن اللوحة التذكارية لمقر الهيئة الجديد الذي يتكون من ثلاثة مبان.

واستهل سموه جولته داخل المقر الذي بلغت تكلفته الإجمالية 550 مليون درهم بتفقد مركز الاتصال الجماهيري، وتبادل أطراف الحديث مع موظفي وموظفات المركز، واستفسر سموه عن طبيعة الاتصالات والخدمات التي يوفرها المركز للمتصل.ثم دخل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حضانة أبناء الموظفين والموظفات في الهيئة، واطمأن على توفير سبل الاستقرار للموظفين وأبنائهم.

وتوقف سموه في الصالة الرياضية بمقر الهيئة، واطلع على الأجهزة والمعدات الرياضية الحديثة التي يمكن لكافة موظفي الهيئة استخدامها وممارسة الأنشطة الرياضية في الصالة.والتقى سموه رئيسة وعضوات اللجنة النسائية في مكتب اللجنة، وتجاذب معهن أطراف الحديث حول مهام اللجنة التي تهتم بشؤون المرأة العاملة في هيئة الطرق وتوفير الحلول لأية مشكلة تواجهها في العمل، إلى جانب توليها تنظيم ندوات تثقيفية وأنشطة ترفيهية واجتماعية للعاملات وأبنائهن.

واختتم صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي جولته التفقدية في قاعة الاجتماعات، إذ اطلع سموه من رئيس مجلس الادارة المدير التنفيذي للهيئة على مجمل المشاريع التطويرية والخدمية التي أنجزتها الهيئة أو مازالت قيد الإنجاز والإنجازات التي حققتها على صعيد مواصلات النقل البحري والبري خلال الأربعة أعوام المنصرمة.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أبدى في ختام جولته في مشاريع هيئة الطرق والمواصلات ارتياحه للمشاريع السياحية والخدمية التي تنفذها الهيئة والتي تأتي في إطار استراتيجية دبي التي كان سموه قد رسمها حتى العام 2015، واعتبر سموه أن جميع مشاريع البنية التحتية في الإمارة تشكل جزءا رئيسيا من هذه الاستراتيجية التي تطال كل قطاعات التنمية المستدامة كالتعليم والصحة والسياحة والرياضة والثقافة، وما إلى ذلك.

وأكد سموه من جديد على أهمية مواصلة السير على درب بناء الانسان وتدريبه وتأهيله، وترسيخ الثقة في نفس كل شاب من شباب الوطن، لأنه لا بناء ولا تنمية ولا بقاء من دون العنصر البشري الذي يعول عليه في بناء المجتمع والدولة.. مشيرا سموه في معرض تجاذبه الحديث مع موظفي وموظفات هيئة الطرق والمواصلات إلى أن دولتنا زاخرة بالطاقات البشرية والكفاءات الوطنية التي تتولى مواقع القيادة والمسؤولية في العديد من المؤسسات والوزارات ومواقع العمل الوطني.

إحصائيات

ذكر المهندس مطر الطاير أن عدد مستخدمي حافلات المواصلات العامة ارتفع من 96 مليون راكب عام 2006 الى 129 مليون راكب العام الجاري، وارتفع عدد مستخدمي سيارات الأجرة من خمسين مليون راكب في العام 2006 إلى 140 مليوناً حالياً.. في ما أشار إلى أن مترو دبي نقل حتى الآن 29 مليون شخص، بالإضافة إلى التوسعات التي شهدتها شبكة الطرق والأنفاق والجسور في دبي وحجم الحركة المرورية على الجسور الرئيسية وفي شارع الشيخ زايد.

دبي - وليد العارضة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات