انتقام

إضرام النار في منزل صاحب الرسومات المسيئة

تم إضرام النار ليل الجمعة السبت في منزل لارس فيلكس صاحب الرسومات المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، في غياب الرسام عن المنزل. وقالت ناطقة باسم الشرطة في مقاطعة سكانيا حيث يقيم لارس فليكس أمس إن «الخسائر بسيطة نسبياً حيث غطى الدخان جزءاً من واجهة المنزل باللون الأسود وتحطم زجاج بعض النوافذ. وقد انطفأ الحريق» من دون أي تدخل لإخماده.

وعثر داخل المنزل على زجاجات مليئة بالبنزين كما أعلنت الشرطة التي فتحت تحقيقاً بشأن الحريق. من جهته قال فيلكس أمس «سأضطر للإقامة في مكان آخر لبعض الوقت واعتقد أن ذلك أمر حكيم» مضيفاً «يمكنني التوجه إلى منزلي أثناء النهار لكنني بالتأكيد لا استطيع النوم فيه».

ورداً على سؤال عما إذا كان ينوي الانتقال إلى منطقة أخرى أو حتى إلى الخارج قال الرسام «لا، أعتقد انه لا ينبغي الاستسلام للفزع. ربما يكون الأمر مجرد حادث معزول». وسبق أن تعرض لارس فيلكس، الذي يتلقى تهديدات منذ نشر رسمه المثير للجدل، لاعتداء الثلاثاء الماضي في جامعة اوبسالا شمال ستكهولم.

فبينما كان يلقي محاضرة في الجامعة ضربه رجل برأسه وحاول آخرون مهاجمته وهم يرددون هتافات معادية. وكان فيلكس قد صور الرسول محمد قبلها بعام في ما يزيد على 12 صحيفة دنماركية، وقد أثارت تلك الرسوم احتجاجات غاضبة في دول مسلمة عام 2006.

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات