اكتمال إنشاءات مستشفى حمدان بن زايد في الصومال

اكتمال إنشاءات مستشفى حمدان بن زايد في الصومال

اكتملت العمليات الإنشائية في مشروع المستشفى المقام بمنطقة جبلي في الصومال والمقدم من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، إيذانا ببدء الاستعدادات للتجهيزات اللازمة في المستشفى تمهيدا لافتتاحه أمام المرضى في واحدة من المبادرات الإنسانية الداعمة لتوفير الخدمات الصحية للشعب الصومالي.

وأكد آدم محمد بدي مدير بلدية جبلي على مدى الاعتزاز والفخر الذي يكنه الشعب الصومالي تجاه المبادرات التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعبا.. مشيرا إلى أثر الأيادي البيضاء التي امتدت بمبادرة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لتشييد مستشفى عام في جبلي يغطي مختلف التخصصات الطبية الضرورية في الإقليم.

تخصصات عديدة

وقال ان الأهالي اختاروا إطلاق اسم سمو الشيخ حمدان بن زايد على المستشفى عرفانا بما قدمه من دعم بتلك المبادرة التي من شأنها توفير الرعاية الصحية المتكاملة لأكثر من 120 ألف فرد من أهالي إقليم جبلي والقرى والمناطق المحيطة بالمدينة.

وأوضح أن خدمات المستشفى ستغطي معظم التخصصات الطبية وتتسع اقسامه لاستيعاب الحالات المرضية الشائعة ومختلف التخصصات، كما تم توفير عنابر تتسع لاستقبال المرضى وتضم 80 سريرا للحالات التي تتطلب البقاء في المستشفى للإشراف الطبي عليها بشكل دقيق ومتابعة تحت اشراف الكادر الطبي الذي سيتم تعيينه لتسيير المستشفى مع اكتمال التجهيزات النهائية التي من المتوقع إنجازها في غضون أشهر قليلة.

وقال ان المستشفى به عنبر للجراحة يتسع لـ 4 غرف عمليات من المتوقع ان يسهم إلى حد كبير في تلبية الاحتياجات لإجراء عمليات جراحية نوعية، لافتا إلى أثر تلك الجهود في النهوض بمستوى الأداء إلى حد الطموح لخدمة ورعاية المرضى الذين كانوا يقطعون مسافات بعيدة ويتكبد معظمهم عناء السفر إلى الدول المجاورة طلبا للعلاج، مشيرا إلى الحاجة إلى توفير أطباء اختصاصيين لبناء عمل متكامل يحقق الهدف الإنساني لصالح المرضى.

وقام وفد هيئة الهلال الأحمر المتواجد حاليا في الصومال بزيارة ميدانية تفقد خلالها المستشفى واطلع على الاحتياجات الراهنة والتجهيزات القائمة وسط ترحيب واسع النطاق من الأهالي الذين أعربوا بدورهم عن الاعتزاز بالدعم الإنساني الذي يتواصل على ضوء المبادرات الكريمة من سمو رئيس الهيئة.

من جهة أخرى، أعرب الدكتور عبد الرزاق يوسف عبد الله مدير مستشفى «هرجيسا» العام عن الشكر والتقدير تجاه مبادرات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لدعم الأوضاع الصحية والإنسانية للشعب الصومالي، مثمنا مبادرة سموه بتوفير التجهيزات الطبية اللازمة لتأسيس أول وحدة لغسيل الكلى من نوعها في الصومال في مستشفى هرجيسا العام.

وذكر أن التشغيل الفعلي للوحدة بات مرهونا بتوفير الكادر الطبي المتخصص في مجال الغسيل الكلوي.. لافتا إلى ندرة هذا التخصص في عموم الصومال وبات عدم امكانية توفير كادر طبي وفني في الوقت الراهن أبرز العقبات التي تلقي بظلالها على أوضاع المرضى الذين يتزايد عددهم في انتظار إيجاد حل للوضع الراهن رغم توفر الأجهزة التقنية الحديثة اللازمة بالمستشفى.

وعاين الوفد مشروع «السقيا الخيري» لحفر آبار بدعم من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، حيث تم توفير حفار خاص لدعم المشروع تم بواسطته حفر 7 آبار، اثنتان منها في جبلي وأربع في هرجيسا وواحدة في أودوين على مقربة من مدينة برعو.

الاحتياجات الضرورية

يهدف المشروع إلى تأمين الاحتياجات الضرورية من المياه بطاقة إنتاجية 60 ألف لتر في الساعة لكل بئر تغطي الواحدة منها احتياجات 70 ألف فرد من الأهالي وساهم المشروع في تلبية المتطلبات الضرورية من المياه الصالحة للشرب وري المحاصيل الزراعية والرعي، بما يشكل إمدادا ودعما قويا لعصب الحياة في المناطق القاحلة التي عانت لسنوات من ندرة المياه لفترات طويلة.

كما ساهم المشروع في عودة عجلة الإنتاج الزراعي بشكل ملموس وتوفير إمدادات المياه للأهالي الذين كانوا يقطعون مسافات بعيدة تزيد على 30 كيلو مترا سيرا على الأقدام من قراهم يوميا لنقل كميات محدودة من المياه بالكاد تفي للشرب واحتياجاتهم الأساسية ومهد المشروع السبل لتوفير احتياجات الاهالي من المياه دون تكبد عناء التنقل لمسافات بعيدة.

كما زار وفد الهيئة محطة كهرباء هرجيسا واطلع على الخدمات التي تم تقديمها بتوفير مولد كهربائي بطاقة عالية لإمداد وتغطية 30 % من احتياجات مدينة هرجيسا من الطاقة الكهربائية بشكل خاص في فترة النهار بمبادرة من سمو رئيس الهيئة.

وأكد المهندس حسن علمي ورسمة مدير المحطة على أهمية تلك المبادرة الكريمة التي ساهمت في الرقي بمستوى الخدمات الموجهة لقطاعات حيوية مختلفة يستفيد منها عامة الأهالي.. معربا عن الشكر والتقدير باسم أهالي هرجيسا والشعب الصومالي تجاه ما يتم تقديمه على ضوء الاهتمام الكبير الذي توليه دولة الامارات قيادة وحكومة وشعبا لمؤازرة اخوانهم في الصومال بمختلف أشكال الدعم في قطاعات ومجالات حيوية يستفيد منها عامة الشرائح الإنسانية.

دعم واغاثة

وأكد وفد هيئة الهلال الأحمر في الصومال على حجم التفاعل الذي يبديه أهل الخير من المحسنين في الدولة مع الواقع الذي يمر به الشعب الصومالي بتقديم كافة أشكال الدعم من خلال البرامج والمشاريع والإغاثات التي يتم تنفيذها بشكل مستمر لمواكبة تداعيات الأحداث ورفع العبء والمعاناة عن الشرائح الإنسانية وتحسين مستوى المعيشة عن الفئات الهشة.

وبلغت قيمة البرامج والمشاريع والإغاثات التي تم تنفيذها خلال السنوات العشر الماضية 57 مليونا و247 ألف درهم، شملت نقل آلاف الأطنان من المساعدات الإغاثية من المواد والمستلزمات والتجهيزات الطبية والأدوية والأمصال المضادة للأمراض المعدية، بالإضافة إلى مواد غذائية متنوعة وتمور تم شحنها خلال السنوات الماضية.

وعلى صعيد المشاريع التي تم تنفيذها بدعم المحسنين تم بناء 974 مسجدا وحفر 504 آبار وتشييد 37 مدرسة وعيادة صحية وتنفيذ برامج لإفطار الصائمين وتوزيع كسوة العيد ولحوم الأضاحي ضمن المشاريع الموسمية.

«وام»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات