موسى يدين مزاعم صحيفة جزائرية بتجسسه لحساب واشنطن

موسى يدين مزاعم صحيفة جزائرية بتجسسه لحساب واشنطن

دان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أمس بشدة مزاعم صحيفة «النهار» الجزائرية بأن وزير خارجية مصر في 1991 تجسس على المفاعل النووي الجزائري لصالح الولايات المتحدة.

وقال موسى إن ما نشرته الصحيفة «يعتبر آراء مسمومة يجب إدانتها، وتهدف إلى إحداث الوقيعة بين الجزائر ومصر»، وصرح أن ما نشرته الصحيفة ونقلته صحيفة حزبية مصرية هي «الوفد» فيه «الكثير من اللبس، وما نشر في الصحيفة المصرية فيه الكثير من اللبس الإضافي».

وتابع: «إذا كان هناك أي جهات تود مرة ثانية الوقيعة بين مصر والجزائر، فيجب أن نقطع يد هذه الجهات، ولا يمكن أن يكون هناك وزير خارجية مصري، سواء أنا أو من قبلي أو من بعدي، يمكن أن يكون ضالعا في أي حركة تمس بأي دولة عربية، وهذا تقليد صارم وموقف واضح». وقال إنه حينما اطلع على الورقة التي نشرتها الصحيفة باللغة الانجليزية، وجد أنها «لا تشير إلى هذا أبدا».

واستطرد: «بالإضافة إلى أني شخصيا لا أتذكر ذلك، وكنت وقتها تسلمت مهامي يوم 16 مايو 1991، وقضيت حوالي أسبوعين في مسائل مراسمية، ولا يمكن أن ابدأ بمناقشة هذه الأمور التي يتم الحديث عنها». وأضاف أنه «واثق أن هذا لم يتم بالنسبة لعصمت عبد المجيد حينما كان وزيرا للخارجية، ولا من أي وزير قبله أو بعده، فلا يمكن لأي وزير مصري أن يتدخل في مثل هذا الأمر».

وكانت صحيفة «النهار» الجزائرية قد ذكرت أن نائب وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية والعسكرية آلن كلارك التقى مع وزير الخارجية المصري وقتها، وطلب منه مساعدة القاهرة لمعرفة معلومات عن المفاعل النووي الجزائري.

(يو بي آي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات