موقع «التربية» الإلكتروني يرتدي حلته الجديدة

موقع «التربية» الإلكتروني يرتدي حلته الجديدة

دشن معالي حميد القطامي، وزير التربية والتعليم، أمس، الموقع الإلكتروني الجديد لوزارة التربية، والذي يعد واحداً من أهم قنوات التواصل مع الميدان التربوي، لتحقيق شراكتها مع مؤسسات المجتمع وأفراده، ودعم روح الفريق الواحد التي أصبحت تميز القطاع التعليمي، وما يشمله من هيئات إدارية وتعليمية، وما يحتضنه من طلاب وطالبات.

وقال القطامي، إن الوزارة تتطلع إلى أن يكون الموقع الإلكتروني في حلته الجديدة مرآة للمكانة الرفيعة التي يحظى بها التعليم، باعتباره في سلم أولويات الدولة، وأن يكون كذلك ملتقى تربوياً يتفاعل فيه العاملون في الميدان التربوي وأولياء الأمور والطلبة مع شؤونهم التعليمية، بموضوعية وشفافية، كما تأمل الوزارة أن يغلب على عملية التواصل التي تتم من خلاله روح المسؤولية، وتقديم المصلحة العامة.

وذكر أن فريقاً متخصصاً عكف على تطوير الموقع مستنداً إلى معايير التنافسية، للوصول إلى نموذج أكثر تطوراً، سواء من حيث الشكل أو المضمون، في ما أكد أن الوزارة لن تدخر جهداً في سبيل الارتقاء المستمر بمستوى الموقع، وتحديث محتواه، ليكون أكثر تفاعلاً واستجابة للمتغيرات التي تشهدها الساحة التعليمية محلياً وعربياً ودولياً.

وأكد معالية لفريق عمل تطوير الموقع ضرورة أن يكون الموقع معبراً عن السياسة التعليمية للدولة، وأن يكون أكثر ارتباطاً بالميدان التربوي والطلبة وأولياء الأمور، والجمهور بوجه عام، إلى جانب كونه نافذة للتربويين، ومركزاً لتقديم الخدمات التعليمية للمراجعين والمتعاملين مع الوزارة.

من جانبها قدمت فاطمة الخاجة، رئيس قسم البرامج ونظم المعلومات، عرضاً تفصيلياً لمحتوى الموقع الجديد، والذي اشتمل على عدد من الروابط المهمة في الدولة، إلى جانب روابط خاصة بالوزارة ورؤيتها ورسالتها، وأخرى تتصل بنشأة التعليم في الإمارات، والجوائز التربوية، فضلاً عن الصفحات الإلكترونية المتخصصة، من بينها ما هو متعلق بالطالب والاعتماد الأكاديمي، والطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك روابط الأخبار والمجلة الإلكترونية (تربويات).

دبي ـ رحاب حلاوة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات