ضاحي خلفان يترأس اجتماعين لمجلس أمناء جامعة حمدان وإدارة مكافحة المخدرات

مناقشة خطة عمل جامعة حمدان الألكترونية

ترأس الفريق ضاحي خلفان تميم، رئيس مجلس أمناء جامعة حمدان بن محمد الالكترونية، يوم أمس الاجتماع التعريفي لمجلس الأمناء بحضور أعضاء المجلس، عملاً بقانون إنشاء الجامعة، رقم (13) لسنة 2009 الصادر عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.

في بداية الاجتماع، قال الفريق ضاحي خلفان: «لم يكن تبني الجامعة للتعليم الالكتروني إلا بناء على إدراك الواقع ومعطياته واستشرافاً لتحديات المستقبل وآفاقه؛ والتعليم الالكتروني، وإن كانت مزاياه أكثر من أن تحصى وأشمل من أن تقتصر على الوسط الأكاديمي والتعليم العالي، إلا أن أهمها يتمثل في كونه الخيار الأمثل للخلاص من شبح الأمية والتخلف المعرفي وما تعاني منه هذه المجتمعات من معضلات متراكمة نشأت عن الارتهان لنظام التعليم التقليدي، فضلاً عن أنه يمثل بالنسبة لأبنائنا البوابة الأكثر اتساعاً للولوج إلى المستقبل».

مؤكداً أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي والرئيس الأعلى للجامعة، حريص غاية الحرص على متابعة أداء الجامعة وأنشطتها كرافد من روافد الفكر الإنساني الحديث في مختلف ميادين العمل الأكاديمي والتربوي.

وبدورهم أعرب أعضاء مجلس الأمناء عن استعدادهم الدائم لتقديم وفير الدعم والمساندة لجهود الجامعة، وعن حماستهم لتنظيم مزيد من الاجتماعات واللقاءات لمجلس الأمناء بغرض متابعة تقدم الجامعة نحو أهدافها عن كثب بناء على يقين مؤداه أن هذه المرحلة من مسيرة الجامعة سيكون لها أثر بالغ في تشكيل ملامح مستقبل التعليم في المنطقة بأسرها.

وخلال الاجتماع، تم تقديم عرض تعريفي ابتدأ برؤية ورسالة وأهداف الجامعة وانتقل إلى مقوماتها الأساسية التي تتمثل في تعزيز التعلم مدى الحياة، الريادة في نقل ونشر المعرفة، وتشجيع البحث العلمي، وتزويد الدارسين بتجربة متميزة.

والريادة في التعليم الالكتروني، ودعم التنمية الاقتصادية وتوفير برامج عالية الجودة، في ضوء القيم الأكاديمية الاستراتيجية التي تتمثل في التركيز على الدارسين مثل الجودة والتميز، والاعتراف والاعتماد الدولي، وتلبية حاجات السوقِ، وتفعيل البحث العلمي والإبداع والابتكار؛ مع الحرص على مواكبة الجامعة لخطة دبي الاستراتيجية في أبرز محاورها: التنمية الاقتصادية والاجتماعية، التميز الحكومي، الأمن والعدالة والسلامة والبنية التحتية.

مكافحة المخدرات

من جهة أخرى ترأس الفريق ضاحي خلفان، اجتماعاً لتقييم أداء الإدارة العامة لمكافحة المخدرات خلال الربع الأول من العام الجاري، بحضور اللواء خميس مطر المزينة نائب القائد العام لشرطة دبي، واللواء عبد الجليل مهدي محمد مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، والعميد خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والعميد محمد أحمد بن ثاني مدير الإدارة العامة لأمن المطارات، والمقدم عبد الله عبد الرحمن بن سلطان مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي في الإدارة العامة للجودة الشاملة، وعدد من ضباط إدارة مكافحة المخدرات.

وناقش القائد العام لشرطة دبي مع الحضور خطط تقييم أداء الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وآليات عملها، وزيادة الضبطيات في مناطق الاختصاص وتشكيل فرق عمل فعالة للقضاء على هذه الآفة المدمرة، وإجراء دراسات وبرامج ووضع خطط من قِبل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في سبيل الحد من ظاهرة تعاطي تلك الآفة في الإمارة، وتفعيل البرامج التوعوية والتثقيفية، وإشراك جميع فئات المجتمع في تلك البرامج، بالإضافة إلى تشكيل فرق عمل فعالة لضبط المتورطين في قضايا المخدرات.

واستمع الفريق ضاحي خلفان تميم، من المقدم خالد الكواري نائب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات إلى شرح لعدد من قضايا المخدرات التي تم تسجيلها في شرطة دبي خلال الربع الأول من العام الجاري، والكميات التي تم ضبطها والمتورطين فيها وجنسياتهم، كما تم عرض أهم قضايا المخدرات خلال الفترة الماضية التي تم ضبطها، ووسائل ومحاولات المهربين لاستحداث أساليب جديدة لإخفائها، مع عرض لنماذج عن والوسائل والمعدات والأدوات المستخدمة في تهريب المخدرات والتي ضبطتها شرطة دبي.

كما استمع الفريق ضاحي خلفان تميم من الرائد الدكتور جمعة الشامسي مدير إدارة التوعية والوقاية لإحصائية برامج التوعية والأنشطة خلال الربع الأول من العام الجاري التي بلغت 37 فعالية منها 15 معرضا و19 محاضرة و8 زيارات و5 أنشطة اخرى، ونتائج حملة توعية بأضرار مكافحة المخدرات تحت شعار ((أحذر أن تكون الفريسة القادمة)) التي استمرت لمدة ستة أشهر وهدفت إلى توعية أفراد المجتمع بأضرار المخدرات.

والتنسيق مع مؤسسات المجتمع المحلي للوقاية من الوقوع في براثن تلك الآفة، ودعوة أولياء الأمور والأسر للتكاتف مع الأجهزة المعنية وتضمنت تنظيم بطولة لكرة القدم في الحديقة العامة بمنطقة الراشدية، وتنظيم معرض توعية بأضرار المخدرات في مركز بن سوقات، تخصيص خطبة الجمعة المقبلة للتحدث عن موضوع الحملة بالتنسيق مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، وتنظيم معرض توعوي بإحدى مدارس دبي.

ووضع شعار الحملة على شاشات المصارف الآلية في بنوك الدولة بالتنسيق مع المصرف المركزي، توزيع المطبوعات التوعوية عبر محطات مترو دبي بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات وكذلك توزيعها في كل مناطق دبي، إرسال رسائل نصية توعوية من خلال غرفة العمليات بشرطة دبي بالتعاون مع الإدارة العامة للعمليات، تخصيص الإذاعة المدرسية في جميع مدارس دبي للتحدث عن الحملة، تخصيص موضوعات عن الحملة بالتنسيق مع إذاعة وتلفزيون نور دبي بالإضافة إلى ثلاثة أعمال درامية تلفزيونية.

وسائل الاتصال

وأشار القائد العام لشرطة دبي إلى ضرورة استغلال جميع وسائل الاتصال المتاحة لمنع وقوع الجريمة خاصة الناتجة عن مشكلة المخدرات، وانجراف الشباب وراء ملذات الحياة، والبحث عن السعادة الزائفة عند تعاطي تلك المواد الضارة بالعقل، والعمل بأساليب أكثر فعالية من خلال أنشطة توعوية تساعد أفراد المجتمع على إدراك خطورة المخدرات على الفرد والأسرة والمجتمع.

بالإضافة إلى نشر الثقافة الأمنية بين أفراد المجتمع خاصة طلاب وطالبات الجامعات والكليات والمدارس، من خلال المحاضرات المستمرة وإقامة المعارض في المدارس، والمعارض المتميزة في الدوائر والمؤسسات الحكومية في إمارة دبي، مؤكداً سعادته ضرورة التنسيق مع الجهات الأخرى كهيئة تنمية المجتمع وجمارك دبي لمنع دخول المواد المخدرة إلى الدولة، ومحاربة مرويجها والحد من انتشارها.

يذكر أن هذه الاجتماعات تأتي لمتابعة تنفيذ منهجية متكاملة لتقييم نتائج الإدارات العامة ربع السنوية، ضمن جدول زمني يشمل جميع الإدارات العامة، بحضور القائد العام أو نائبه، مما يعطي فرصة وإمكانية للاطلاع على الاتجاهات التي تحدد أهداف الإدارات، كلا حسب اختصاصه، والأساليب التي يتم بموجبها تقييم النتائج مقارنة بالسنوات الماضية، وتساهم في إدخال العديد من الخطط التطويرية والوقوف على مدى نجاح تلك الخطط من واقع تلك الأهداف المحققة.

قانون إنشاء الجامعة

ينص قانون إنشاء الجامعة في المادة (9) المتعلقة بتشكيل مجلس الأمناء على ما يلي:

(1) يشكل مجلس الأمناء من رئيس، ونائب للرئيس، وعدد من الأعضاء ذوي الخبرة والاختصاص يتم تعيينهم بقرار يصدره الرئيس الأعلى.

(2) مدة العضوية في مجلس الأمناء أربع سنوات قابلة للتجديد.

(3) يجوز للرئيس الأعلى إنهاء عضوية أي من أعضاء مجلس الأمناء، وتعيين عضو آخر بدلاً منه، أو بدل أي عضو آخر يشغر مكانه، وذلك إلى حين انتهاء المدة المقررة لعضوية مجلس الأمناء.

(4) يعين رئيس مجلس الأمناء أميناً للسر، ويتولى مهمة تحرير محاضر الجلسات وإثباتها في سجل خاص يوقعه رئيس مجلس الأمناء أو من ينوب عنه.

كما أوضح القانون في المادة (10) ما يتعلق باجتماعات مجلس الأمناء كما يلي:

(1) يعقد مجلس الأمناء اجتماعين عاديين كل سنة على الأقل، ويحدد رئيس مجلس الأمناء مكان وزمان الانعقاد، ويخطر الأعضاء بذلك كتابة قبل مدة لا تقل عن ثلاثين (30) يوماً من التاريخ المحدد للاجتماع.

(2) يجوز عقد اجتماعات غير عادية، بناء على طلب رئيس مجلس الأمناء، أو بناء على طلب كتابي يقدمه ثلاثة على الأقل من أعضاء المجلس، وفي هذه الحالة يخطر الأعضاء بذلك قبل مدة لا تقل عن أسبوعين من التاريخ المحدد للاجتماع.

(3) يكون اجتماع مجلس الأمناء صحيحاً، إذا حضره أغلبية أعضائه، على أن يكون من بينهم رئيس مجلس الأمناء أو نائبه، ويصدر المجلس قرارته بأغلبية أصوات الأعضاء الحاضرين، وعند تساوي الأصوات، يرجح الجانب الذي فيه رئيس الجلسة.

أما المادة (11) فقد أوضحت مهام واختصاصات مجلس الأمناء كما يلي:

يتولى مجلس الأمناء المهام والاختصاصات التالية:

(1) الإشراف العام على إدارة الجامعة.

(2) رسم السياسة العامة للتعليم الالكتروني والبحث العلمي في الجامعة ومتابعة تنفيذها.

(3) الإسهام الفاعل في الارتقاء بالجامعة، وفي إعطاء التوجيهات والتقويم المستمر للأداء.

(4) اعتماد الخطة الاستراتيجية للجامعة بما يتوافق والخطط الاستراتيجية للإمارة.

(5) اعتماد السياسة المالية للجامعة وإقرار موازنتها السنوية. (6) تقويم التقرير السنوي عن نشاط الجامعة وإنجازاتها وإقراره.

(7) ترشيح تعيين المدير.

(8) اعتماد البرامج الدراسية، وكذلك إنشاء الكليات والمعاهد والمراكز المتخصصة التابعة للجامعة.

(9) الموافقة على منح الشهادات والدرجات العلمية.

(10) تحديد الرسوم الدراسية.

(11) تعيين مدققي حسابات الجامعة، وتحديد أتعابهم واعتماد تقاريرهم.

(12) أية مهام واختصاصات أخرى ذات علاقة بطبيعة عمل مجلس الأمناء يكلفه بها الرئيس الأعلى.

دبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات