فعالية

مؤتمر صعوبات التعلم الخليجي يبدأ أعماله اليوم في دبي

تبدأ اليوم فعاليات «مؤتمر صعوبات التعلم في دول مجلس التعاون الخليجي الثالث باللغة العربية» الذي تنظمه مؤسسة إشارة للاستشارات بدعم من إدارة التربية الخاصة في وزارة التربية والتعليم بالدولة.

يشارك في المؤتمر الذي يعقد على مدى يومين بفندق فلورا جراند بدبي عدد من المختصين في هذا المجال الذي يعترف الكثير منهم بصعوبة موضوعات التربية الخاصة؟ كما يتفق أغلبيتهم كذلك على أن صعوبات التعلم تعتبر «من العناصر الأساسية التي تؤثر سلباً على مسيرة التعليم والتعلم في هذا العصر».

وأكد ماء العينين سلامه مدير عام المؤسسة المنظمة للمؤتمر أهمية تنظيم مثل هذا النوع من الفعاليات أو المؤتمرات أو الندوات الخاصة التي تتناول مجال صعوبات التعلم؟ مشدداً على أن مؤتمر صعوبات التعليم يأتي انطلاقاً من كونه خدمة مجتمعية وإنسانية إضافة إلى أنه يلقى استحساناً وقبولاً من القائمين والمسؤولين في وزارة التربية والتعليم بالدولة.

وأضاف ان ميدان صعوبات التعلم قد حظي كأحد ميادين التربية الخاصة باهتمام كبير من الباحثين؟ لافتاً إلى إجراء العديد من الدراسات لفهم طبيعة وخصائص الأفراد الذين يعانون من صعوبات التعلم خاصة وأن أفراد هذه الفئة أناس طبيعيون من حيث القدرات العقلية ولا يعانون من إعاقات سمعية أو بصرية أو انفعالية.

ومع ذلك فإنهم يفشلون في التعامل مع المتطلبات المدرسية. وأوضح سلامه أن أحد الأساتذة المحاضرين في المؤتمر يشير إلى أن صعوبات التعلم تظهر بشكل واضح في اكتساب واستخدام مهارات الاستماع أو الكلام أو القراءة أو الكتابة أو الحساب وتعتبر هذه الاضطرابات أساسية للأفرد وليست طارئة أو مؤقتة.

كما يفترض أن تكون ناتجة عن خلل وظيفي في الجهاز العصبي المركزي؟ وإن الأطفال من ذوي صعوبات التعلم لا يحصلون في مستوى أعمارهم أو قدراتهم على واحد أو أكثر من الموضوعات الدراسية بالإضافة إلى أن لديهم فرق كبير بين قدراتهم العقلية وتحصيلهم في واحد أو أكثر من التعبير الشفوي والفهم والاستماع والكتابة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات