عالم أميركي: أجدادنا تزاوجوا مع «النياندرتال»

عالم أميركي: أجدادنا تزاوجوا مع «النياندرتال»

وجد عالم أميركي ان أجدادنا تزاوجوا مع «إنسان النياندرتال»، الذي انقرض قبل آلاف السنين. ونقل موقع «لايف ساينس» الأميركي، عن المتخصص في علم الإنسان في جامعة نيو مكسيكو كيث هانلي قوله: المسألة كانت مثار جدل كبير لفترة طويلة.

وقدم مع زملائه نتائج دراسة جديدة أجروها، ووجدوا من خلالها دليلاً على التزاوج بين أسلافنا ونوع بشري منقرض، هو إما «إنسان النياندرتال» أو مجموعة أخرى تعرف باسم «إنسان هايدلبيرغ». وعمد الباحثون إلى التدقيق في عينات من الحمض النووي لبشر أحياء، ووجدوا أدلة على مخلفات من جينات «إنسان النياندرتال»، نتيجة التزاوج بين الطرفين.

وأوضح هانلي بأن البحث تركز على بيانات جينية لحوالي الفي شخص من مختلف أنحاء العالم، واحتسبوا مدى التغير الجيني، فتبين ان جينات جنس بشري منقرض امتزجت بجيناتنا في مرحلتين من التاريخ.

وأوضح ان المرحلة الأولى وقعت على الأرجح، بعد وقت قصير من هجرة ال«هومو سابيانس» (الإنسان العاقل) إلى خارج إفريقيا قبل 60 ألف سنة، فيما تأكد حصول امتزاج ثان، بعدما وجد الباحثون تنوعاً جينياً ملحوظاً، عند الأشخاص من أستراليا ونيوزيلندا وغينيا الجديدة وغيرها من جزر المحيط الهادئ.

يشار إلى ان إنسان النياندرتال عاش على الأرض قبل 130 إلى 30 ألف سنة وعايش الإنسان الحديث لفترة قبل أن ينقرض. أما «إنسان هايدلبيرغ» فقد عاش قبل حوالي 400 ألف سنة.

(يو بي آي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات