وزارة البيئة تناشد الصقارين الالتزام بتعليمات دخول وخروج الصقور

وزارة البيئة تناشد الصقارين الالتزام بتعليمات دخول وخروج الصقور

ناشدت وزارة البيئة والمياه جميع الصقارين بدولة الامارات العربية المتحدة التقيد بالتعليمات عند مرور الصقور وعودتها عبر اراضي الدول الاخرى لضمان المحافظة على سلامتها.

واكد المهندس عبدالله سالم جنعان مدير ادارة الحجر بالوزارة ان هناك ضوابط لا بد من اتباعها وشروطا واجب التقيد بها، منها شهادتا منشأ وصحية بيطرية تثبتان خلوها من الأمراض الوبائية والمعدية وخصوصا أنفلونزا الطيور و«النيوكاسل» على أن تكونا صادرتين من جهات بيطرية حكومية وشهادة سايتس للتأكد من أن الصقور تندرج من الأنواع المهددة بالانقراض وأن تكون الصقور معرفة «اي دي» بواسطة حلقات تعريفية «رنك» وشرائح الكترونية «مكروجبس» والتأكد من عبور الصقور بنفس الأرقام الى جانب فحص الصقور حال وصولها للمراكز الحدودية من قبل المركز الحدودي وإخضاع جميع الصقور لاجراء الفحوص اللازمة.

واشار إلى ان هذه الضوابط تساهم في الحفاظ على سلامة الصقور والثروة الحيوانية من الامراض وضمان استدامة الامن الحيوي في الدولة خصوصا وان الصقور في دولة الإمارات العربية المتحدة لها مكانة خاصة بين افراد المجتمع لارتباطها بعادات وتقاليد عربية اصيلة وموروث ثقافي حضاري تبذل الدولة جهودها في سبيل المحافظة عليها.

واوضح مدير ادارة الحجر بوزارة البيئة والمياه ان الصقور تم إدراجها باتفاقية السايتس «الاتفاقية الدولية الخاصة بتنظيم التجارة الدولية للأنواع الحيوانية والنباتية المهددة بالانقراض» حفاظا وحماية للصقور من خطر الانقراض، منوها بان هناك صقورا شائعة الاستخدام في حالة الاستيراد وإعادة التصدير مثل الجير والشاهين والحر حيث يتم استيرادها للدولة من عدة دول.

وذكر جنعان انه ونظرا لكثرة استخدام الصقور برحلات القنص والصيد فقد أصدرت السلطة الإدارية للسايتس في دولة الإمارات جواز صقر وفقا لقرار مؤتمر دول الأطراف رقم «10-20» حيث تعتبر جوازات الصقور ملكية شرعية لمالك الصقر تسهل عملية انتقال الصقور بين الدول دون الحاجة لإصدار شهادات استيراد وتصدير لهذه الصقور في كل رحلة صيد خارج الدولة.

«وام»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات