يهدف إلى تعميق ثقافة البحث العلمي

انطلاق فعاليات منتدى سياسات التعليم

انطلقت صباح أمس فعاليات منتدى سياسات التعليم في دول الخليج والذي تنظمه جامعة الإمارات بالتعاون مع المركز البريطاني وعدد من خبراء التربية والتعليم ورجال الأعمال المهتمين بقضايا التعليم والبحث العلمي، بحضور معالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزير الدولة، رئيس مجلس إدارة صندوق الزواج، والدكتور وايت هيوم نائب مدير الجامعة وعدد من عمداء الكليات ورؤساء الوفد المشاركة ويستمر لمدة يومين.

وأكدت معالي الدكتورة ميثاء سالم الشامسي، على أهمية تفعيل دور البحث العلمي في قضايا التربية والتعليم، والتي باتت تحتل مقدمة سلم أولويات البرامج والخطط الإستراتيجية للدولة، بهدف الارتقاء بمخرجات التعليم، التي تلبي الطموحات وتساهم بصورة مباشرة في مسيرة التنمية الوطنية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والرؤية الإستراتيجية المستقبلية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في الوثيقة الوطنية التي باتت دليل عمل لمختلف مؤسساتنا الوطنية.

وأشارت إلى أن المنتدى يأتي انطلاقاً من الدعم المباشر لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى للجامعة لتفعيل دور البحث العلمي والذي يعزز من دور ومكانة الجامعة كواحدة من مؤسسات البحث العلمي المتقدمة في العالم، وأضافت أن مشاركتها جاءت من خلال حرصها على تجسيد دور المرأة الإماراتية في مؤسسات البحث العلمي ومشاركتها الفعالة التي تساهم في إبراز الدور الرائد للمرأة الإماراتية.

لاسيما أنها تسعى من خلال تلك المشاركة للاستفادة من الخبرات والبحوث العلمية والتربوية التي تصب في تفعيل عملها أيضا في صندوق الزواج، حيث إن الكثير من تلك الأبحاث تتطرق إلى القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وفق الرؤية الإستراتيجية التي نعمل من خلالها.

وأضافت أن المنتدى يهدف إلى تعميق ثقافة البحث العلمي التي تدفع بعملية النمو التكنولوجي والاقتصادي، كما يشجع على تبادل الأفكار وأفضل الممارسات بين صانعي السياسات التعليمية، ورؤساء المؤسسات والشركات المعنية بالعملية التعليمية. إلى جانب دراسة الجوانب الاجتماعية التي لها انعكاسات في مختلف جوانب الحياة، مؤكدة على أهمية ومكانة المرأة في مجتمع دولة الإمارات.

وأشارت إلى أن استضافة جامعة الإمارات لهذا المنتدى تساهم في تطوير ثقافة البحث العلمي، التي تسعى الجامعة إلى تعزيزها، والعمل على تطوير المهارات الضرورية للتعاون الدولي، الذي يساهم بدوره في زيادة الشراكة الفاعلة بين الجامعات الخليجية ومثيلاتها البريطانية.

والعمل على تحويل الإبداع إلى مشاريع ناجحة، إضافة إلى دعم النمو الاقتصادي واقتصاد المعرفة، وكذلك تعزيز دور البحث العلمي في مختلف المجالات المرتبطة بمتطلبات نمو المجتمع، ليصبح أكثر تأثيراً في مخرجات العمل الأكاديمي وتلبية متطلبات سوق العمل ومشاريع التنمية الوطنية.

يشار إلى أن المشاركين هم من صانعي السياسات رفيعي المستوى من وزراء التربية والتعليم المسؤولين عن التعليم العالي والمستمر ورؤساء ومديري الجامعات وكبار رجال الأعمال. في كل من المملكة العربية السعودية، دولة الكويت، سلطنة عمان، دولة قطر، مملكة البحرين، جمهورية اليمن، والمملكة المتحدة.

العين ـ داوود محمد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات