جولة تفقدية لمديرة «تعليمية» أم القيوين

جولة تفقدية لمديرة «تعليمية» أم القيوين

أكدت الشيخة آمنة المعلا مديرة منطقة أم القيوين التعليمية أهمية تدوير الخبرات في ما بين إدارات كافة مدارس المنطقة، لأن هناك إدارات مدارس مضى عليها سنوات طويلة في إداراتها لمدارسها قد تصل إلى أكثر من 20 سنة، مؤكدة أن المدارس الحكومية ليست ملكاً لأحد، الأمر الذي جعل من التدوير ضرورة لابد منها، وفق توجيهات القيادات العليا بالإمارة التي تحرص دائماً على تجويد العملية التعليمية والارتقاء بمستوى الأداء الذي شهد ركوداً خلال سنوات مضت وآن الأوان لتحريك المياه الراكدة.

جاء ذلك خلال الجولة التي قامت بها في اليوم الأول لتوليها مهام العمل مديرة لـ «تعليمية أم القيوين»، حيث فاجأت مدرسة الأمير الثانوية بنين بزيارة مع بدء دوام الطلاب في السابعة صباحاً وقبل بدء دوام العديد من المعلمين.

ووجهت بعمل استبانات، سيتم توزيعها على طلاب وطالبات المرحلة الثانوية على وجه الخصوص لقياس ومعرفة مدى رضا الطلاب وأولياء الأمور عن أداء المعلمين وسلوكياتهم، كما التقت أعضاء التوجيه الفني لكافة المواد لمناقشة الأسباب الحقيقية وراء تدني مستوى نتائج امتحانات الثانوية، وصفوف النقل بتلك المرحلة، والاتفاق على وضع استراتيجية جديدة للمنظومة التعليمية، تعتمد على أن تكون الأولوية لمصلحة الطالب فالمعلم في إطار من التجديد والتطوير والتميز في مجال الأساليب والأنشطة الصفية واللاصفية وتفعيل دور الطالب داخل الحصة من طالب متلقٍ إلى مشارك، وكذلك الحرص على جعل البيئة المدرسية بيئة جاذبة للطالب بعدما ظلت لسنوات طويلة بيئة طاردة.

وأكدت الشيخة آمنة أنها سترحب بالكوادر التربوية بالميدان التي ستحرص على مواكبة هذا التطور والارتقاء بأدائها، ولن يكون هناك بعد اليوم مكان للعنصر المتقاعس بالميدان، سواء بالمدارس أو إدارة المنطقة التعليمية، وحول ترشيحها لنواب المنطقة التعليمية خاصة بعد نقل النائبين السابقين لديوان الوزارة، أكدت أنه ليس هناك أي توجه للترشيح قبل الإعلان عن الهيكل الجديد للمناطق التعليمية، والذي سيواكب الإعلان عن الهيكل التنظيمي الجديد لوزارة التربية والتعليم، مؤكدة أنها قادرة على تسيير دفة الأمور إلى حين الإعلان عن الهيكل.

أم القيوين - عصام الدين عوض

طباعة Email
تعليقات

تعليقات