ترحيب

براون: تقاسم السلطة في أيرلندا الشمالية يفتح «صفحة جديدة»

رحب رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون أمس باتفاق حزبي ايرلندا الشمالية الكاثوليكي والبروتستانتي على تقاسم السلطة في إطار عملية السلام مما يفتح الباب أمام «صفحة جديدة» في تاريخ ايرلندا الشمالية.

وأعلن براون أن النقل الفعلي للسلطة القضائية والشرطة من لندن إلى بلفاست الذي كان في صلب محادثات شاقة استمرت أسبوعين بين حزب الشين فين الكاثوليكي والحزب الديمقراطي الوحدوي البروتستانتي سيبدأ من 12 ابريل.

وقال براون خلال عرضه تفاصيل الاتفاق خلال مؤتمر صحافي والى جانبه رئيس الوزراء الايرلندي براين كوين وممثلون عن الأحزاب المحلية «سنطوي الصفحة الأخيرة من تاريخ طويل ومضطرب وسنفتح صفحة جديدة لايرلندا الشمالية». وأوضح أن الحكومة البريطانية ستؤمن 800 مليون جنيه استرليني (920 مليون يورو) لتمويل نقل السلطة.

من جهته صرح رئيس حكومة ايرلندا الشمالية بيتر روبنسون الذي أيد حزبه الوحدوي الاتفاق أول من أمس أن «هذا الاتفاق هو الدليل الأكيد على أننا لن نعود إلى الماضي المظلم».أما زعيم الشين فين جيري ادامز فرحب ب«الفرصة العظيمة والروح الجديدة التي ستسمح لنا جميعا بالتقدم».

«وكالات»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات