مسؤولو الشركة : الزيادة جاءت بعد دراسات مشتركة مع عدة جهات

اليوم يبدأ رفع أسعار الفحص الفني في «ادنوك»

صورة

قرار شركة بترول أبوظبي الوطنية في «أدنوك للتوزيع»،القاضي برفع رسوم فحص المركبات الخفيفة من 60-120 درهماً ، بنسبة مئة بالمئة اعتبارا من صباح اليوم ، ألقى بظلاله وتداعياته على سوق تصليح السيارات والفحص في ورش المنطقة الصناعية ،حيث شهدت مراكز الفحص الفني زحاما شديدا قبل تطبيق القرار للاستفادة من السعر القديم .

وفي المقابل اتخذ العديد من اصحاب الورش ذلك القرار ذريعة لهم لرفع أجورهم، سواء منها المتعلق بالفحص أو التصليح ،حيث كان فحص السيارة الخفيفة يتراوح مابين 35 - 60 درهماً ،و أصبح الآن يتراوح مابين75 - 150 درهماً حسب نوع السيارة وموديلها ناهيك عن أجرة اليد العاملة للتصليح .

وأشار عدد من اصحاب الورش الميكانيكية ،إلى أنهم كانوا يتقاضون أجرة قليلة لفحص السيارة، سواء عند البيع أو الشراء أو الإصلاح ،حيث يأتي عدد من الراغبين بفحص السيارة ميكانيكيا من قبل احد المختصين لتحديد جودة السيارة ونظافتها، وإعطاء الراغب بالشراء النصيحة والإرشاد، وأحيانا التعهد بالإصلاح ،كل ذلك مقابل 35 درهماً أوأحيانا 50 درهماً قد تصل إلى 60 إذا تطلب الفحص بالكمبيوتر ،وهو فحص فني كامل لايقل جودة ومصداقية عن فحص أدنوك سيما وأن الميكانيكي يرافق صاحب السيارة بجولة للتعرف على الأعطال إن وجدت.

وأكد أنور عبد الرحيم صاحب ورشة تصليح وفحص الميكانيكي ، أنهم يدفعون إيجارات مرتفعة لكراجاتهم ،وتكلفة الترخيص والتجديد السنوية ،إضافة لتحمل نفقات العمال في تلك الورش ،و أكدوا انه لامبررلرفع قيمة الفحص الفني من قبل ادنوك بهذه النسبة العالية جدا.

وأشار يوسف صاحب ورشة تصليح إلى إن تلك الزيادة غير مبررة ،إذ إن ذلك غير مرتبط بأسعار البترول ولا بقطع الإصلاح ،وليست هناك أية تكاليف مرئية أوغير مرئية تتطلب تلك الزيادة ،التي باتت مبررا لأصحاب الورش برفع أجورهم ،وسوف يدفع ضريبة تلك الزيادة اصحاب السيارات.

من جانبهم تساءل أصحاب المركبات الخفيفة ،ماهي الخدمات الجديدة التي ستقدمها أدنوك لأصحاب السيارات أثناء الفحص الفني السنوي الإلزامي، سيما وان هناك عددا كبيرا من السيارات الحديثة ،والفحص مجرد إجراء قد لايستغرق 5-10 دقائق في الأحوال العادية ،مقابل 60 درهما في التعرفة القديمة وهي بحد ذاتها مرتفعة ،اذ لايوجد هناك أية استخدامات لمواد أوتكاليف ،تتم أثناء الفحص الذي يقوم به فني بالكاد يرفع السيارة أو وضع مقبس الكمبيوتر وإضاءة مصباح عادي للكشف على اسفل السيارة، ومن ثم يقوم الكمبيوتر بإصدار صحيفة الكترونية عن الأعطال إن وجدت.

وأضاف محمد سعيد: إن ادنوك لاتتحمل أية تكاليف أثناء عملية الفحص الفني الذي يتم خلال دقائق معدودة، فما هي التكاليف الإضافية التي تطلبت هذه الزيادة المرتفعة ..؟، وأوضح انه في حال كانت السيارة صالحة من الناحية الفنية، يقوم بعض الفنيين بإيجاد عيوب شكلية مثل الخدوش،أو الصبغ..!!

كما أكد سعيد الظاهري، أن الأشياء التي تتطلب اصلاحات خفيفة مثل قياس نسبة الكربون أو استبدال سفايف المكابح أو الميزانية، تتم في المحلات التي تعاقدت مع ادنوك في نفس المواقع، بدل الذهاب إلى ورش الإصلاح في الصناعية وأسعارها مرتفعة ،حيث أن معظم تلك الورش في مراكز ادنوك مستأجرة مقابل رسوم كبيرة .

من جانبه اشار علي سعيد إلى انه يقوم بفحص سيارته رسميا عند ورش الإصلاح خارج ادنوك ،لكنه مضطر للقيام بفحص ادنوك لأنه إجراء إلزامي ،لايتم الترخيص بدونه ،حتى وان كانت السيارة وكالة وخالية من أية عيوب. فيما اشار ناصر البلوشي إلى أن زيادة رسوم الفحص الفني مبالغ فيها ،مما يبرر لورش الميكانيكا في الصناعية رفع أسعارهم ،سيما وان تلك الزيادات ليست مرتبطة بارتفاع أسعار المواد الأولية للفحص الفني ،باستثناء اليد العاملة.

من جانبه طالب سيف سلطان بضرورة اعادة النظر بتلك الأسعار حتى يتم ضبط أسعار تصليح السيارات والكشف الفني، التي هي بالأساس مرتفعة وغير منضبطة ،والمسألة باتت خارج نطاق السيطرة .بدوره اشار عبد الله حمدان إلى أن معظم منشآت فحص المركبات التابعة لأدنوك ،قد تجاوزت تكليف إنشائها منذ سنوات ـ،وليس هناك أية خدمات جديدة متميزة تستحق هذه الزيادة علما أن فحص الورش أكثر مصداقية، وحسب طلب الزبون ، وهناك يوميا من 300-500 فحص فني على أقل تقدير والجهد المبذول لايختلف كثيرا عن الجهد الذي يبذله عامل الورشة خارج ادنوك .

أما وعود ادنوك بافتتاح فروع جديدة في بعض المناطق فذلك يأتي ضمن خططها التطويرية ،وهي شركة وطنية رائدة وكبيرة ،لاتتوقف مشاريعها وخدمات فقط على رفع رسوم الفحص الفني المبالغ بها، بدوره اشار إبراهيم عبد المجيد إلى أنه جاء إلى مركز ادنوك في العين منذ الساعة السابعة صباحا ،ووقف في الطابور.

وعندما جاء دوره بعد أكثر من ساعة ،لم يتجاوز الفحص الفني كثر من 10 دقائق ،والسيارة ليست بها أية عيوب وصالحة للسير حسب التقرير ،ورغم ذلك دفع 60 درهما وهو مبلغ من وجهة نظره لايوازي الخدمة التي تم تقديمها، وطالب بضرورة اعادة النظر بالأسعار الجديدة حتى لايضاف عبء جديد على أعباء ارتفاع الأسعار، سيما تلك المواد المرتبطة بأسعار المواد الأولية، أو الاستيراد من الخارج ،فماهي مبررات زيادة أسعار الفحص الفني وهي محلية مائة بالمائة.

تطوير الخدمات في المرحلة المقبلة

«البيان» نقلت تلك الملاحظات للجهات المعنية في شركة أدنوك للتوزيع ،حيث أكد احمد راشد الظاهري ،مدير مراكز الفحص الفني بالعين أن تلك الزيادة جاءت بناء على دراسات مشتركة قامت بها الشركة مع عدة جهات معنية وعلى ضوء تطوير الخدمات والتوسعات التي ستشهدها المرحلة القادمة ،سيما وان معظم السيارات باتت من الموديلات الحديثة التي تتطلب تقنيات جديدة للفحص ،وبالفعل شهد مركز العين صباح أمس زحاماً تجاوز 700 سيارة مع منتصف النهار .

وأوضح أن مدينة العين سوف تشهد إضافة 3 مراكز فحص جديدة، الأول في منطقة البطين والثاني في منطقة الصناعية والثالث في صناعية مزيد، كما سيتم زيادة عدد مسارب الفحص في مركز المرور الحالي إلى 6 مسارب بدلا من 4، وبالنسبة لمحلات ورش الإصلاح الموجودة في المركز، تم إنهاء العقود القديمة لعدم جودة الفحص الفني فيها.

مشيرا إلى أن الفحص الذي تجريه أدنوك ليس فحص معارض سيارات ،بل هو فحص فني بمعنى الكلمة وعليه يتوقف منح ترخيص تجديد الملكية وصلاحية السيارة. وأشار إلى انه في حال حدوث أي إشكال في الفحص الفني للسيارات سيما مايخص القاعدة «الشاسيه» هناك لجنة فنية مكونة من مهندسين تقوم هي باتخاذ القرار المناسب .

وأكد أن المرحلة القادمة سوف تشهد تطويراً كبيراً في خدمات الفحص الفني بهدف التقليل من وقت الفحص والانتظار،وكذلك توفير تقنيات جديدة تناسب السيارات الحديثة، وبالنسبة لأسعار الفحص الجديدة هي 120 درهما للفحص الفني و50 لإعادة الفحص و40 درهماً لطباعة شهادة بدل فاقد ،و40 درهماً لتغيير البيانات.

العين - داوود محمد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات