قاضي مروشد: لا صحة لوجود استقالات لأطباء الدائرة ونستعد لاستقطاب أفضل الخبرات

بدء العمل في مستشفى جبل علي وثلاثة مراكز صحية جديدة

صورة

كشف قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي عن بدء الهيئة ببناء ثلاثة مراكز صحية جديدة في البرشاء وند الحمر والمزهر، إضافة إلى مستشفى جبل علي للحوادث والطوارئ الذي أمر ببنائه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وذلك بعد انتهاء الشركات الاستشارية من إعداد التصاميم الخاصة وترسية المشاريع على شركات المقاولات.

وقال المروشد ان هيئة الصحة ستبدأ اعتباراً من منتصف العام الجاري بالترخيص للقطاع الخاص لإجراء فحص اللياقة الصحية الخاص بتجديد الإقامة أو الحصول على إقامة جديدة للمقيمين في الإمارة وفق ضوابط محددة تتماشى مع المقاييس والمعايير الدولية المعتمدة للمختبرات. وكشف المروشد في حوار خاص أجرته معه «البيان» أن التأمين الصحي المزمع تطبيقه في إمارة دبي بعد اعتماده من قبل المجلس التنفيذي لحكومة دبي سيتم على مراحل مشيرا إلى أن حكومة دبي ستتحمل تكاليف علاج كافة مواطني إمارة دبي في حين تتحمل الدوائر المحلية توفير خدمات التأمين الصحي لكافة العاملين لديها وفقا لقانون الموارد البشرية ويتحمل أرباب العمل في القطاع الخاص مسؤولية التأمين على العاملين لديهم.

وإلى تفاصيل الحوار:

ملامح الاستراتيجية

* ما هي ملامح الخطة الاستراتيجية للخدمات الصحية بدبي للعام 2015؟

الاستراتيجية التي تم وضعها للخدمات الصحية في إمارة دبي نابعة من الخطة الاستراتيجية العامة للإمارة ولكنها في الجانب الصحي تركز على تطبيق أفضل المقاييس والمعايير العالمية سواء فيما يتعلق بالمنشآت والأجهزة والمعدات الطبية أو الكوادر الطبية والطبية المساندة،

وكذلك العمل على وضع التشريعات والقوانين المتعلقة بالترخيص ومزاولة المهنة لكل ما يتعلق بالخدمات الصحية في القطاعين العام والخاص، ومطالبة وتطبيق أفضل المعايير الدولية من خلال مطالبة المستشفيات العامة والخاصة بضرورة الحصول على الاعتراف الدولي، وايجاد نظام تأمين صحي شامل، والالتزام بالشفافية والوضوح، ورفع الوعي الصحي لدى المجتمع ووضع دبي كمركز استقطاب للمستثمرين والعلماء.

* هل لديكم تصور بعدد المستشفيات والمراكز الصحية التي تحتاجها دبي لغاية العام 2015 وما هي التسهيلات التي ستقدمونها للمستثمرين طالما أن الاعتماد في المرحلة المقبلة سيكون على القطاع الخاص ؟

* لتحديد عدد المراكز والمستشفيات تحتاج أولا لتنفيذ الشق الرئيسي المتعلق بالاستراتيجية وهذا ما تم انجازه وبدأنا بالشق التنفيذي المتعلق بحصر احتياجات الإمارة من المراكز والمستشفيات والعيادات. أما فيما يتعلق بالتسهيلات فكما تعلم، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أكد في الاستراتيجية العامة لإمارة دبي على دور القطاع الخاص

واعتبره شريكا استراتيجيا للحكومة في جميع القطاعات بما فيها قطاع الخدمات الطبية وقد عقدنا سلسلة من الاجتماعات مع المستثمرين وكبار مسؤولي القطاع الخاص بدبي للاستماع لآرائهم ومقترحاتهم والتي تمحورت في مجملها على أهمية وجود التشريعات والمعايير إضافة لرؤية واضحة للجهة التي ستتولى الإشراف على القطاع الطبي.

أما فيما يتعلق بالتسهيلات فكما تعلم، حكومة دبي ترحب بكافة المستثمرين الراغبين في الاستثمار في القطاع الطبي ولدينا توجهات لدعم المستثمرين أو الدخول في شراكة مع القطاع الخاص.

التأمين الصحي

* التأمين الصحي كان يفترض أن يبدأ مع بداية العام فأين وصل العمل في هذا المشروع ومتى تتوقعون أن يبدأ العمل به ؟

كما تعلم أصدر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في شهر مايو من العام الماضي قراراً بتشكيل لجنة لوضع السياسة العامة للتأمين الصحي في الإمارة وتم تشكيل عدة فرق عمل كما تم التعاقد مع عدد من الشركات المتخصصة في النواحي القانونية

وتسعير الخدمات والدراسات الاقتصادية على المدى البعيد بالتعاون مع عدد من الأفراد في المكتب التنفيذي وهيئة الصحة وتم خلال الصيف الماضي عقد اجتماعات موسعة بحضور 700 مؤسسة طبية من القطاعين العام والخاص في دبي

ومشاركة أكثر من 500 من كبار أصحاب الأعمال في دبي وحضر فريق لجنة التأمين الصحي نحو 100 اجتماع خارجي حول العالم خلال مرحلة برنامج المشاورات والاتصالات وتم تنفيذ يوم مفتوح لمناقشات الخطوط العريضة لمستقبل الرعاية الصحية في دبي بمشاركة أكثر من 70 ممثلاً عن شركات ومجتمع دبي

كما تمت استضافة اجتماع ضم 40 من أكبر شركات التأمين في الشرق الأوسط كذلك إنشاء فريق خبراء دولي يضم خمسة من أبرز الاقتصاديين في القطاع الصحي في العالم، كما تم إرسال وفد رفيع المستوى لزيارة عدد من الدول التي اشتهرت بتطبيق أفضل خدمات التأمين الصحي

مثل سنغافورة وكاليفورنيا والساحل الشرقي للولايات المتحدة الأميركية وأستراليا والمملكة المتحدة بهدف الاطلاع على كيفية تطبيق هذه الدول لمختلف ترتيبات خدمات الرعاية الصحية،

وعقدت اللجنة أيضا 38 لقاءً فردياً مع الموردين ورجال الأعمال العاملين في قطاع صناعة التأمين الطبي وشركات إعادة التأمين والوساطة الإماراتية والمحلية والدولية لاستعراض وبحث سياسات

ومتطلبات التأمين الصحي والفرص التمويلية للارتقاء بأداء ومستوى القطاع الصحي بدبي وخطط حكومة دبي لتقديم أفضل نموذج للتأمين الصحي في إطار يناسب دبي الآن وفي المستقبل وذلك من أجل الرفاهية الاجتماعية للمواطنين والمقيمين والزوار. وقامت اللجنة في منتصف ديسمبر الماضي برفع توصياتها للمجلس التنفيذي حسب البرنامج الموضوع لاعتمادها والمصادقة عليها ونتوقع أن يتم ذلك في القريب العاجل.

بوالص التأمين

* هل سيكون إلزاميا للمقيمين في إمارة دبي ومن سيتحمل تكاليف بوالص التأمين؟ وهل سيتم تطبيق التأمين الصحي أيضا على المواطنين أم أن هناك آلية خاصة بهم؟

التأمين الصحي سيكون إلزامي لكافة المقيمين في إمارة دبي، وبموجب قانون الموارد البشرية تتحمل الدوائر المحلية مسؤولية التأمين الصحي على الموظفين العاملين لديها ويتحمل أرباب العمل في القطاع الخاص مسؤولية التأمين الصحي على العاملين لديهم وتتحمل حكومة دبي كافة تكاليف علاج المواطنين.

هيكل الهيئة

* متى تتوقعون اكتمال الهيكل التنظيمي للهيئة ؟ وما هي مسؤوليات هيئة الصحة وما هو مصير العاملين في دائرة الصحة والخدمات الطبية ؟

المهام والمسؤوليات التي حددها القرار الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للهيئة إعداد الخطط الإستراتيجية الشاملة المتعلقة بالقطاع الصحي في الإمارة والإشراف عليها ووضع الخطط التطويرية اللازمة من خلال التنسيق مع الجهات المعنية داخل الإمارة وخارجها

إضافة إلى إعداد وتطوير وتنفيذ السياسات المتعلقة بأنظمة التأمين الصحي بما يضمن تقديم خدمة التأمين الصحي الإلزامي لكافة الشرائح المستهدفة، إضافة لإعداد وتطوير وتنفيذ السياسات المتعلقة بتراخيص المهن والمرافق والمنشآت الصحية والعلاجية العاملة في الإمارة،

ودراسة وتحديث وتطوير التشريعات والإجراءات المتعلقة بالقطاع الصحي بشقيه العام والخاص وفق المعايير والضوابط المعتمدة لدى الهيئة بما فيها العاملة في المناطق الحرة، ووضع السياسات والتشريعات المتعلقة بالصحة العامة والصحة البيئية بما يضمن حمايتها

وإنشاء وإدارة وإقرار وتشغيل نظام متكامل لخدمات الرعاية الصحية بشكل يوفر الخدمات المناسبة لمختلف شرائح واحتياجات المجتمع ووفقا للمعايير الصحية والطبية الدولية وبالمشاركة والتعاون مع القطاع الخاص ووضع الأسس والمعايير اللازمة لتنفيذ وإدارة نظام المعلومات الصحية في الإمارة

وكذلك الرقابة والإشراف العام على أعمال التفتيش على المنشآت التي لها علاقة بالصحة العامة سواء منها العاملة في الإمارة أو المناطق الحرة، وإعداد الدراسات اللازمة لتحديد وتطبيق رسوم الخدمات الصحية لدى الهيئة والمؤسسات التابعة لها، ووضع أولويات الدراسات والبحوث الصحية اللازمة، وتحفيز الدراسات والتطوير في مجال الصحة الوقائية والعلاجية.

أما فيما يتعلق بالشق الثاني من السؤال فقد ألغى مرسوم إنشاء هيئة الصحة المرسوم الذي تأسست بموجبه دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي الصادر سنة 1970، وكذلك المرسوم رقم (14) لسنة 2001 بشأن إدارة دائرة الصحة والخدمات الطبية،

وبموجب قانون إنشاء الهيئة سيتم نقل 9 آلاف موظف في دائرة الصحة والخدمات الطبية إلى الهيئات الجديدة في إطار برنامج متدرج على مراحل سوف يتم إنجازه بحلول عام 2012، بهدف توفير فرصة عمل لجميع العاملين في دائرة الصحة والخدمات الطبية في مؤسسات الهيكل الجديد.

الهيئة والمؤسسات

* القانون أجاز للهيئة إنشاء مؤسسات تابعة للهيئة فهل تم الانتهاء من ذلك ؟

تنفيذ إستراتيجية الهيئة سيتم من خلال مؤسسات مستقلة ماديا وإداريا وسيكون لكل مؤسسة رئيسها التنفيذي الذي سيتمتع بقدر كبير من الاستقلالية لتحقيق الأهداف وإدخال التحسينات ضمن ميزانية متفق عليها، وتشمل المؤسسات التي تم تشكيلها مؤسسة تنظيم الخدمات الطبية في دبي،

وستتولى الإشراف على تنفيذ سياسة التنظيم والترخيص بالقطاعين العام والخاص بدبي، بما يضمن تلبية جميع العاملين والمنشآت ومنتجات الرعاية الصحية في الإمارة، للمعايير الموحدة استناداً إلى مؤشرات أداء دولية.

كما ستتولى إدارة والإشراف على برنامج تمويل الرعاية الصحية الجاري تنفيذه حالياً من قبل لجنة التأمين الصحي، ومؤسسة مستشفيات دبي وتتولى إدارة المستشفيات والمراكز التخصصية المملوكة لحكومة دبي، إضافة لتوفير معايير أفضل للخدمات الصحية على المستويات الثاني والثالث والشديدة،

ومؤسسة دبي للرعاية الصحية الأساسية وستتولى الإشراف على تطوير قطاع الرعاية الصحية الأساسية في دبي، بما يضمن تحسين معايير أداء الأطباء العموميين وأطباء الأسرة، كما ستتولى الإشراف على تنظيم البرامج التثقيف الصحي في المجتمع لتعزيز الوعي بالقضايا الصحية في كافة أوساط المجتمع، ومؤسسة دبي لسيارات الإسعاف

وهذه المؤسسة قائمة أصلا وستواصل تقديم خدمات إلاسعاف في حالات الطوارئ إضافة إلى خدمات نقل المرضى وستوفر مؤسسة الخدمات المشتركة عمليات مساندة لكافة الهيئات المذكورة ومؤسسة الخدمات المشتركة تتولى إدارة المشاريع المشتركة التي سيتم تنفيذها مع القطاع الخاص.

* ولكن تم تشكيل المؤسسات دون أن يتم إعلان أسماء المدراء التنفيذيين مما يعني أن هذه المؤسسات ستبقى معطلة لإشعار آخر ؟

المدراء التنفيذيون يعينون كما نص مرسوم إنشاء الهيئة بقرار يصدره رئيس المجلس التنفيذي بناء على اقتراح يقدمه المدير العام للهيئة وهذا ما سيتم في القريب العاجل.

* هل ستتولى الهيئة الإشراف أيضا على المناطق الحرة مثل مدينة دبي الطبية ومجمع دبي للتقنيات الحيوية ؟

مؤسسة تنظيم الخدمات الطبية في دبي ستتولى الإشراف على جميع مزودي الخدمات الطبية من منشآت وأفراد، وكل ما له علاقة بالخدمات الصحية.

مستشفى راشد والإحلال

* أين وصل موضوع إحلال مستشفى راشد وهل هناك مشاريع صحية سيتم تنفيذها في المناطق الجديدة بدبي ؟

* مشروع إحلال مستشفى راشد معروض على المجلس التنفيذي لحكومة دبي وبمجرد موافقة المجلس على الخطة سنبدأ بالعمل على الفور. أما فيما يتعلق بالمناطق الجديدة فقد انتهت الشركات الاستشارية من إعداد التصاميم الخاصة لثلاثة مراكز صحية جديدة في البرشاء وند الحمر والمزهر،

وتم ترسيه المشاريع على شركات المقاولات، ونتوقع أن يتم الانتهاء من أعمال البناء والتجهيزات بداية العام المقبل. تم كذلك ترسيه مشروع مستشفى جبل علي للطوارئ، الذي أمر به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بطاقة استيعابية تصل إلى أربعمئة سرير، وقريبا سيبدأ العمل في تنفيذ المشروع.

مستشفى حتا

* أين وصل العمل في مستشفى حتا الريفي ؟

مستشفى حتا الريفي شارف على الانتهاء ومن المتوقع أن يبدأ المستشفى باستقبال المرضى والمراجعين في منتصف العام الجاري، وبالمناسبة مستشفى حتا سيوفر العديد من فرص العمل للمواطنين المقيمين في حتا وضواحيها ومنها وظائف إدارية ومحاسبة واستقبال وعلاقات عامة وفنيون وأطباء.

* على ذكر الأطباء والفنيين يقال بان معظم المنشآت الصحية تعاني من عدم الحصول على الأطباء والفنيين، فهل لديكم تقديرات لحجم الوظائف الشاغرة لهذه التخصصات، واحتياجات دبي خاصة في ظل الطفرة الطبية القائمة حاليا ؟

لا اتفق معك بان هناك مشكلة في الحصول على الخبرات والكفاءات الجيدة، فدبي تحديدا أصبحت الوجهة المفضلة للعرب والأجانب وقانون الموارد البشرية أعطانا دفعة قوية جدا لاستقطاب أفضل الكفاءات والخبرات العالمية وليس لدينا نقص في ذلك.

* ولكن بماذا تفسر حدوث بعض الاستقالات من الدائرة عقب تطبيق قانون الموارد البشرية ؟

على مستوى الأطباء والكوادر الفنية لم يحدث هناك استقالات، بل على العكس زاد الإقبال للالتحاق بالعمل في الدائرة من مختلف الجهات الصحية الأخرى، أما إذا كان على مستوى الوظائف الإدارية فالاستقالات تحدث بسبب حصول بعض الأشخاص على وظائف بمميزات أفضل في بعض القطاعات وهذا يعكس السمعة الجيدة للدائرة.

* ولكن كان هناك استياء وتذمر من قبل العديد من الموظفين ووعدتم بإنصاف من وقع عليه الظلم فهل تم ذلك ؟

* بالفعل كانت هناك شكاوى من بعض الموظفين واستمعنا لوجهات نظرهم، فتبين لنا أن هناك نسبة كبيرة لم يكن لديهم وضوح حول بعض المسائل المتعلقة بقانون الموارد البشرية، وتم التعامل مع جميع الشكاوى التي وردت إلى اللجنة بكل شفافية ووضوح.

* متى تتوقعون أن تتحول دبي إلى وجهة للسياحة العلاجية؟

* دبي تحولت لوجهة للسياحة العلاجية منذ فترة طويلة، ولدينا بعض المستشفيات والمراكز الصحية الخاصة أكثر من 60% من المترددين عليها يأتون من خارج الدولة، ويجب أيضا أن لا ننسى أن مدينة دبي الطبية أضافت نقلة نوعية للخدمات العلاجية في الإمارة.

حوار عماد عبدالحميد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات