عشر فوائد

الأسباب الجالبة لرحمة الله

ت + ت - الحجم الطبيعي

إن الله تعالى هو أرحم الراحمين، وهو أرحم بعباده من الوالدة بولدها، فبرحمته خلقنا وبرحمته رزقنا وبرحمته عافانا وأطعمنا وسقانا وكسانا وآوانا، وبرحمته هدانا للإسلام والإيمان والعمل الصالح، وبرحمته علمنا ما لم نكن نعلم، وبرحمته دفع عنا شر البلايا والمحن، وبرحمته أنزل المطر وأنبت النبات، وبرحمته يدخل عباده المؤمنين الذين عملوا الصالحات الجنة، وبرحمته ينجيهم من النار، فالأمور كلها برحمة الله ، والعبد في غاية الضرورة والافتقار لرحمة الله ولا يستغني عنها طرفة عين، لذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( لن يُدخلَ أحداَ منكم عملُه الجنةَ، قالوا: ولا أنت يا رسول الله، قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه بفضل ورحمة).

فيا لسعادةَ من تغمده الله برحمته ويا لتعاسةَ من طرد من رحمة الله ومغفرته. وإليك أيها القارئ الكريم عشرة أسباب جالبة لمحبة الله، وهي:

1 ـ الإحسان في عبادة الله والإحسان مع الناس: فأداء العبادة وإكمالها وإتقانها ومراقبة الله فيها، بأن يعبد العبد ربه كأنه يراه فإن لم يكن يراه فإن الله تعالى يراه، والإحسان إلى الناس بما يستطيع بالقول والفعل والمال والجاه، كل ذلك يقرب الإنسان من رحمة ربه، قال تعالى:( إن رحمة الله قريب من المحسنين).

2 ـ ومن أهم أسباب الرحمة أيضا تقوى الله تعالى وطاعته بفعل أوامره واجتناب نواهيه: بما في ذلك إيتاء الزكاة إلى مستحقيها والإيمان بآيات الله واتباع رسوله فيما أمر به ونهى عنه، قال تعالى: (ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون. الذين يتبعون الرسول النبي الأمي .....).

3 ـ ومن أسباب رحمة الله بعبده: رحمة مخلوقاته من الآدميين والبهائم، قال صلى الله عليه وسلم: (الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) رواه أبو داود، ويتأكد ذلك في حق الفقراء والمساكين والمحتاجين، والجزاء من جنس العمل.

4- ومن أسباب الرحمة : الإيمان والهجرة والجهاد في سبيل الله: قال تعالى: ( إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله والله غفور رحيم )، فهؤلاء المؤمنون رجوا رحمة الله بعد أن علموا موجبات الرحمة وهي الإيمان والهجرة والجهاد في سبيل الله ، والهجرة تشمل الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام وترك ما نهى الله عنه ورسوله، كما قال عليه الصلاة والسلام:(والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ) متفق عليه .

والجهاد يشمل جهاد النفس في طاعة الله، كما يشمل جهاد الشيطان بمخالفته والعزم على عصيانه وجهاد الكفار.

5 ـ ومن أسباب الرحمة إقام الصلاة وإيتاء الزكاة وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم: كما قال تعالى: (وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون)، ولعل من الله نافذة المفعول، محققة المأمول.

6 ـ ومن أسباب الرحمة دعاء الله بحصولها باسمه الرحمن الرحيم أو غيره من أسمائه الحسنى: كأن تقول: يا رحمن ارحمني، اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شي أن تغفر لي وترحمني إنك أنت الغفور الرحيم، ومن ذلك الدعاء الوارد في قوله تعالى: ( ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا)، وقال تعالى : ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها )، فيسأل العبد ربه لكل مطلوب بالاسم المقتضي لذلك المطلوب المناسب لحصوله، قال تعالى: ( وقل رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين).

7 ـ ومن أسباب الرحمة اتباع القرآن الكريم والعمل به: ولذلك يقول الله تعالى في محكم التنزيل الناسخ للتوراة والإنجيل: ( وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون )، فالقرآن رحمة من عند الله بأحكامه وأوامره ونواهيه.

8 ـ ومن أسباب الرحمة طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم: قال تعالى: ( وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون )، وفي المقابل فإن معصية الله ومعصية رسوله من أعظم موانع رحمة الله.

9 ـ ومن أسباب الرحمة الاستماع والإنصات لتلاوة القرآن الكريم: قال تعالى :(وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون ). وهذا من أعظم الآداب التي ينبغي أن يتحلى بها سامع القرآن، وهي تدل على تعظيم شعائر الله.

10 ـ ومن أسباب الرحمة الاستغفار وطلب المغفرة من الله: قال تعالى:

( قال يا قوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة لولا تستغفرون الله لعلكم ترحمون ).

فهذه كانت جملة من الأسباب التي تجلب رحمة الله، والذي ينبغي على كل مسلم ومسلمة أن يأخذوا بها ويعملوا بمقتضاها لتنزل عليهم النفحات الربانية والرحمات الإلهية ، فنسأل الله أن يرحمنا برحمته وأن يعفو عنا بعفوه، إنه جواد كريم وهو أرحم الراحمين، وصلى اللهم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

عادل المرزوقي

رئيس قسم التوجيه والرقابة ــ دائرة الشؤون الإسلامية بدبي

طباعة Email