في التقويم السنوي للهيئة الاتحادية للبيئة

الشخصيات الكرتونية تبعث برسائل للتوعية البيئية

أصدرت الهيئة الاتحادية للبيئة تقويمها السنوي لعام 2006 مستغلة في إصدارها هذا العام الشخصيات البيئية الكرتونية (رمول ونسمة وقطورة ووروق) التي ابتكرتها وأعلنت عنها في الاحتفال الذي أقيم بمناسبة يوم البيئة العربي في شهر نوفمبر الماضي.

وقال الدكتور سالم مسري الظاهري مدير عام الهيئة الاتحادية للبيئة أن تقويم هذا العام يختلف عن التقاويم التي أصدرتها الهيئة طوال السنوات العشر الماضية، حيث استخدمت الهيئة في تصميم التقويم أسلوب الرسم بدلاً من أسلوب الصور في التقاويم السابقة، وهو ما أعطى التقويم ميزة جمالية إضافية، لا سيما وأن الهيئة استخدمت الشخصيات البيئية الكرتونية مع الرسم في محاولة لإيصال رسالة بيئية مفيدة ومعبرة لمستخدمي هذا التقويم.

ويضم التقويم 14 صفحة إضافة للغلاف حيث يبدأ التقويم بمقتطفات من كلمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة التي ألقاها بمناسبة يوم البيئة الوطني الثامن لدولة الإمارات في فبراير عام 2005 والتي أكد فيها على أهمية هذه المناسبة باعتبارها فرصة لنراجع استراتيجياتنا البيئية والتنموية، ونجدد العزم على مواصلة العمل في تنفيذها وتطويرها لتكون وافية بطموحاتنا الكبيرة في المحافظة على نقاء وسلامة البيئة، وتطوير الموارد التي حبانا بها الخالق.

ويضم التقويم تعريفاً حول الشخصيات البيئية الأربع التي ابتكرتها الهيئة واستخدمتها في تصميم صفحات التقويم، حيث ذكر الدكتور الظاهري بأن ابتكار هذه الشخصيات جاء في الأساس بغرض استخدامها كوسائل مساعدة في معظم أنشطة التوعية البيئية في الدولة إذ يمكن استخدامها في إقامة عروض مسرحية حية لتوعية الجمهور بالقضايا والمشكلات البيئية.

وتمثل الشخصيات الثلاث الأولى (رمول ونسمة وقطورة) المكونات الأساسية للنظام البيئي وأضيفت إليها شخصية وروق باعتبارها الناتج الطبيعي لسلامة المكونات الأساسية من جهة ولخصوصيتها في دولة الإمارات. وتمثل شخصية (رمول) التربة و تمثل شخصية (نسمة) الهواء وشخصية (قطورة) تمثل الماء في حين تمثل شخصية (وروق ) الغطاء النباتي.

أما باقي صفحات التقويم فتتضمن إلى جانب التقويم الشهري رسائل بيئية قصيرة مصحوبة برسوم معبرة تهدف إلى رفع مستوى الوعي البيئي بالقضايا البيئة المختلفة، وتركز على القضايا ذات العلاقة بالإدارة السليمة للنفايات تماشياً مع شعار يوم البيئة الوطني التاسع الذي يصادف يوم الرابع من فبراير المقبل (الإدارة السليمة للنفايات ـ ترشيد للموارد والثروات).

أبوظبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات