العاهل السعودي يبدأ جولة آسيوية

العاهل السعودي يبدأ جولة آسيوية

ذكرت تقارير إخبارية أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز سيبدأ اليوم الاحد جولة تشمل أربعة بلدان آسيوية تقوده إلى الصين والهند وماليزيا وباكستان.

وتعد هذه هي الجولة الاولى التي يقوم بها الملك عبد الله خارج المنطقة منذ جلوسه على العرش في أغسطس 2005 كما أنها ستكون أول زيارة يقوم بها ملك سعودي إلى الصين منذ أن أقام البلدان علاقات دبلوماسية بينهما في عام 1990.

وذكرت صحيفة "آرب نيوز" السعودية التي تصدر باللغة الانجليزية اليوم أن رجال الاعمال السعوديين يعلقون آمالا عريضة على الجولة ويعتقدون أن الزيارات التي ستجري في إطارها ستعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المملكة والبلدان الاربعة.

ويصل العاهل السعودي الذي يرافقه عدد من رجال الاعمال المرموقين في المملكة إلى بكين اليوم الاحد في المحطة الاولى من تلك الجولة التاريخية.

وفتحت المملكة العربية السعودية بالفعل الباب أمام المستثمرين الاجانب لضخ استثماراتهم في مشروعات تبلغ قيمتها 624 مليار دولار وذلك في قطاعات حيوية مثل البتروكيماويات والغاز وتوليد الطاقة الكهربية والاتصالات وتحلية مياه البحر والسكك الحديدية. كما أن الرياض خففت من صرامة القواعد الخاصة بالاستثمار فيها بهدف جذب المستثمرين الاجانب.

وسيعقد الملك عبد الله خلال زيارته للصين التي تستمر ثلاثة أيام مباحثات مع الرئيس هو جينتاو حول أبرز القضايا السياسية على الصعيدين الاقليمي والدولي لاسيما الوضع في العراق والاراضي الفلسطينية وذلك جنبا إلى جنب مع بحث سبل تعزيز التعاون الثنائي.

وتعد المملكة العربية السعودية المصدر الاول للنفط إلى الصين حيث تستورد بكين 14 في المئة من إجمالي احتياجاتها النفطية من المملكة.

ومن المقرر أن يصل العاهل السعودي إلى نيودلهي في 24 يناير الجاري في المحطة الثانية من الجولة حيث سيكون ضيف الشرف الرئيسي خلال احتفالات الهند باليوم الوطني ف 26 يناير. وتعكس هذه الزيارة وهي الثانية لملك سعودي للهند خلال 50 عاما العلاقات المتنامية بين البلدين.

وقالت "آرب نيوز" إن الرياض توفر 23 في المئة من واردات نيودلهي من النفط.

وينظر أكثر من 6ر1 مليون هندي يعملون في المملكة العربية السعودية بكثير من الامل لزيارة الملك عبد الله لبلادهم. وقال أشوك كومار القنصل الهندي للشئون التجارية في جدة إن هناك 82 مشروعا سعوديا هنديا مشتركا في المملكة بعضها مملوك بالكامل لمستثمرين هنود.

وأضاف كومار قائلا إن قيمة الشركات الهندية التي تعمل في المجالات الصناعية بالسعودية وكذلك في مجالات البنية الاساسية والطاقة والمستحضرات الطبية وغيرها تصل إلى 500 مليون دولار.

وأضافت الصحيفة أن العاهل السعودي سيصل إلى ماليزيا في 29 يناير وإلى باكستان في الاول من فبراير في المحطتين الاخيرتين من جولته وذلك لتدعيم الروابط السياسية والاقتصادية والثقافية مع هذين البلدين المسلمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات