ألمانيا تطالب باللجوء لتهديد القوة

إسرائيل: لن نتساهل مع «النووي» الإيراني

هدد وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز أمس من ان اسرائيل لن تتساهل في أي حال من الأحوال حيال «امتلاك إيران للخيار النووي»، وفي وقت واصلت الولايات المتحدة وأوروبا موقفها المتشدد مع طهران، كان لافتاً إعلان وزير الدفاع الألماني أنه ينبغي التهديد باستخدام القوة ضد طهران.

وقال موفاز لدى افتتاح منتدى عام في هرتسيليا شمال تل ابيب «اننا نعطي الأولوية في هذه المرحلة للعمل الدبلوماسي(...) لكن لا يمكننا في كل الأحوال التساهل حيال خيار نووي لايران وسيكون علينا الاستعداد» لمواجهته.

وفي سياق الجهود المبذولة لحل أزمة الملف النووي الإيراني سلماً قال دبلوماسي مقرب من الوكالة ان روسيا تريد أن تقسم التحرك إلى مرحلتين الأولى هي «مع إحالة الملف في فبراير ولكن مع إعطاء إيران مدة شهر لتعليق أنشطتها المتعلقة بإنتاج الوقود النووي والتنسيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، إلا أن دبلوماسيا غربيا قال إن الولايات المتحدة والدول الأوروبية «رفضت هذه الأفكار».

وفي واشنطن، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك ان الولايات المتحدة تعتقد انه «سيكون مناسبا ومفيدا أن يطلع أعضاء مجلس الأمن من البرادعي على الجهود المبذولة من اجل الحصول على معلومات من الحكومة الإيرانية في ما يتعلق بالأسئلة التي تركتها إيران من دون أجوبة».

وفي السياق ذاته، أعلنت الخارجية الأميركية أنه يتعين على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحفاظ على موقف مشترك في التعامل مع البرنامج النووي الإيراني. وقال مساعد وزيرة الخارجية للشؤون الأوروبية دانيال فريد ان «هناك ثمة حاجة إلى أن يتحدث العالم المتحضر والعالم عبر ضفتي الأطلسي بصوت واحد».

وفي موقف ألماني متشدد، قال وزير الدفاع الألماني فرانز جوزيف يونغ إن التهديد باستخدام القوة العسكرية إزاء المسألة النووية الإيرانية هو الأمر الذي يجب القيام به رغم أنه يتعين أن تكون الأولوية للجهود الدبلوماسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات