بحث مع السفير الياباني التعاون في مجال النقل

وزير المواصلات : زيارة وفد الدولة إلى هولندا ناجحة

حققت زيارة وفد دولة الإمارات إلى هولندا برئاسة معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير المواصلات نجاحات عديدة في مختلف القطاعات ستساهم في نقل العديد من التجارب والخبرات الهولندية خاصة في مجالات النقل والمواصلات إلى دولة الإمارات وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وزيادة تدفق الاستثمارات الهولندية والأوروبية إلى السوق المحلية.

ووصف معالي وزير المواصلات في ختام زيارة الوفد أمس هذه الزيارة بأنه كانت ناجحة من حيث تنوع المعلومات المتبادلة بين المسؤولين الهولنديين ووفد الإمارات الذي مثل قطاعات مختلفة بالدولة أهمها الموانئ والمطارات وهيئة المواصلات والمترو ووزارة الاقتصاد والتخطيط وغرفة التجارة والصناعة ودائرة التخطيط والاقتصاد بأبوظبي ومجلس التعليم.

وأشاد معاليه بتعاون الحكومة الهولندية لإنجاح الزيارة من حيث التنظيم والجولات الموسعة وانفتاحها الواسع تجاه تبادل المعلومات والخبرات الأمر الذي سيساهم في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية المميزة بين الإمارات وهولندا التي تعد من الدول الرائدة في مجال شبكة المواصلات والنقل البري والبحري والجوي.

وأعلن معاليه عن تشكيل فريق عمل لمتابعة وتنفيذ جميع الاقتراحات في جميع المجالات وإمكانية تجسيد الخبرات الهولندية في الإمارات.. وقال: «الآن يأتي دور فريق العمل الفعلي من الجهتين في تذليل العقبات والاستفادة في جميع المجالات».

جاءت زيارة وفد دولة الإمارات لهولندا التي استمرت أربعة أيام تلبية لدعوة رسمية من معالي كارلا بايس وزيرة المواصلات والأشغال العامة بالمملكة الهولندية وضم ممثلين عن وزارتي المواصلات والاقتصاد والتخطيط ودائرة التخطيط والاقتصاد بأبوظبي ودائرة الطيران المدني وبريد الإمارات وسلطة الموانئ والمنطقة الحرة ومجلس التعليم بأبوظبي.

وأجرى معالي سلطان المنصوري خلال الزيارة عدة لقاءات مع المسؤولين الهولنديين وعلى رأسهم كارلا بايس وزيرة المواصلات والأشغال تم فيها مناقشة مجالات التعاون المختلفة والاتفاق على تشكيل فريق عمل من قبل الحكومتين للمتابعة والتنفيذ وتفعيل التعاون.

واجتمع معاليه والوفد المرافق مع نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد الهولندي معالي لورنس جان برنكورست وأكد الطرفان أهمية تعزير التبادل التجاري بين البلدين وسبل توسيع قاعدة الصادرات الإماراتية إلى الأسواق الهولندية والصادرات الهولندية إلى الأسواق الإماراتية.

وأجرى أعضاء الوفد لقاءات ثنائية وموسعة مع رجال الأعمال والمسؤولين في هولندا تم خلالها بحث إمكانية قيام مشاريع استثمارية مشتركة في الإمارات من خلال الاستفادة من التشريعات والقوانين الاقتصادية والمالية المختلفة بالدولة والتي تعد من القوانين المتطورة على مستوى العالم والتي تحفز المستثمرين على إقامة مشاريعهم الاستثمارية بسهولة ويسر.

وقام الوفد خلال الزيارة بجولات استطلاعية موسعة بمختلف مواقع الهيئات والشركات الهولندية في مجالات الشحن والموانئ والبريد والمطارات بهدف التعرف على آلية عملها وكيفية نقل التقنيات والوسائل الحديثة المستخدمة فيها إلى القطاعات الاقتصادية المختلفة في الإمارات.

واطلع الوفد على وسائل نقل الركاب والبضائع ومركز التحكم بالحركة المرورية والأساليب الحديثة المتبعة في السلامة المرورية في الوقت الذي تم فيه استعراض سياسات واستراتيجيات النقل الجماعي والخطط والمشاريع المستقبلية بهولندا لغاية عام 2020 حيث تعتبر هولندا من أقل دول العالم في الحوادث وبوابة أوروبا للشحن ونقل الحاويات لجميع دول أوروبا لما لديها من شبكة نقل جوي وبحري وبري ضخمة والأكثر تطورا.

وتم أيضا تبادل الخبرات والآراء بشأن الأساليب المتبعة في إدارة الحركة المرورية وطرق التعامل مع الازدحام المروري في ساعات الذروة. وزار وفد الإمارات مركز الأنظمة الذكية للتحكم المروري حيث تم تبادل المعلومات عن المشاريع المشابهة بالدولة.

ويتميز مركز الأنظمة الذكية بمراقبة الحركة المرورية وسرعة تعامله مع حالات الازدحام والحوادث المرورية. واستعرض الوفد تجربة هولندا في النقل البحري وتعرف على وسائل النقل البحري المتبعة في البلاد التي تعتبر منفذا آخر لتخفيف الازدحام المروري.

وقام الوفد بزيارة لميناء روتردام الذي يعتبر أكبر ميناء في أوروبا وثاني أكبر ميناء في العالم لمناولة الحاويات والتي تتميز بالتحكم الآلي المتكامل حيث يتم نقل 4 ملايين و500 ألف حاوية سنويا عبر استخدام أحدث تقنيات النقل المتبعة في العالم.

واطلع الوفد على المشاريع المستقبلية لمنطقة روتردام لتوسعة الميناء لاستيعاب النمو المتزايد حتى عام 2012 وتم مناقشة مجالات التعاون وإمكانية استخدام التقنيات الحديثة المستخدمة في ميناء روتردام في موانئ دول الإمارات المختلفة بهدف تطويرها وتسريع وتيرة العمل المنفذة فيها إلى المستويات العالمية.

من ناحية أخرى، بحث معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير المواصلات خلال استقباله أمس هاجيمي تسوجيموتو سفير اليابان لدى الدولة إمكانيات التعاون بين البلدين في مجال النقل والطيران والشحن.

وأوضح معاليه أن اللقاء تناول ثلاث نقاط شملت تطلع الجانب الياباني إلى إمكانية المساهمة في مشروع القطار الخليجي واستعراض التصور المستقبلي لهذا المشروع إضافة إلى مشروع قطار الشحن الذي يمكن أن يربط بين دول الخليج ودول المشرق العربي، حيث يمكن لمثل هذه الفكرة أن تبدأ من موانئ الإمارات إلى المشرق العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات