تغييرات جذرية في نظام المساعدات الخارجية الأميركية

تغييرات جذرية في نظام المساعدات الخارجية الأميركية

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إجراء تغييرات أساسية على نظام وهيكلية «المساعدات الخارجية» التي تقدمها الولايات المتحدة لكثير من دول العالم. وأعلنت رايس في خطاب لها أول من أمس استحداث منصب جديد هو منصب «مدير المساعدات الخارجية» بمرتبة وكيل الوزارة، وأن الرئيس جورج بوش أصدر أمراً رئاسياً بتعيين راندال توبيس لشغل المنصب الجديد، الذي سيعقد الكونغرس جلسة قريباً لبحث تثبيته فيه.

وقالت رايس إن هذه التغييرات تأتي لتلبية أهداف «دبلوماسية التحول» التي بدأتها الولايات المتحدة في أعقاب تفجيرات 11 سبتمبر 2001، ولتحقيق أهداف المهمة التي تقودها الولايات المتحدة في العالم وهي مهمة تقوم على نشر «مبادئ الحرية والديمقراطية» في إطار العمل مع شركاء الولايات المتحدة حول العالم لبناء ديمقراطية ثابتة راسخة، وحكومات تحكم بشكل حسن وتستجيب لحاجات شعوبها وتنفذ عملها بمسؤولية في إطار النظام الدولي، حسب قولها.

وقالت إن «دبلوماسية التحول» تقوم على الشراكة، وليس «الطريقة الأبوية» التي تنتهجها حكومات في إدارة بلادها وهي دبلوماسية تقوم على العمل مع الآخرين، لا نيابة عنهم. وربطت بين المساعدات وبين قدرة الدول الأخرى على الحكم بعدالة وفعالية، وبأن هذه المساعدة مربوطة أيضاً بهدفها الذي يجب أن يكون مساعدة الشعوب في الحصول على نتائج. كما تهدف إلى التعاون مع سيادة مسؤولة، لا اعتماد دائم.

واشنطن ـ محمد صادق:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات