شرطة دبي تكشف 136 ألف قطعة عملة أسترالية مزورة

شرطة دبي تكشف 136 ألف قطعة عملة أسترالية مزورة

كشفت الإدارة العامة للأدلة الجنائية بشرطة دبي عملة أسترالية مزورة من فئة الدولارين تجاوز عددها 136 ألف قطعة معدنية مع 42 قالباً لسك العملة.

وأثنى الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي خلال جولة التفتيش السنوي على جهود خبراء الإدارة الذين كشفوا العملية، مشيراً إلى أن العملة كانت مهربة من الصين إلى أستراليا عبر دبي، إضافة إلى دقتهم في العمل واكتشاف الكثير من عمليات تزوير العملة المحلية والأجنبية التي تتورط فيها عصابات منظمة.

وحث القائد العام لشرطة دبي العاملين في الإدارة العامة للأدلة الجنائية بشرطة دبي، على مواصلة عملهم المتميز، الذي يؤدونه ويساهمون به على مستوى واسع في حفظ الحقوق، وإثبات الجريمة على المتورطين بها، وتبرئة أي شخص حامت حوله الشبهات، باستخدام أحدث وأفضل البرامج والأجهزة والنظريات الحديثة، في عملية البحث في الأدلة.

وأكد أن الإدارة العامة للأدلة الجنائية، التي تضم عدداً كبيراً من الخبراء المتخصصين، أصبحت عامل دعم وإسناد للرسالة الأمنية في المجتمع، وعنصراً حاسماً من عناصر التحقيق الجنائي، في الوصول إلى الحقيقة، ودليلاً مهما في الأدلة التي يعتمد عليها القضاء، خلال إصداره الأحكام على المتهمين.

ووجه الفريق ضاحي خلفان جميع العاملين في إدارة الطب الشرعي، إلى سرعة إنجاز معاملات الإدارة، خاصة ما يتعلق منها بالجثث الموجودة في ثلاجات الإدارة، مشدداً على اتباع السنة النبوية الشريفة، في تسريع الانتهاء من أية إجراءات مطلوبة لأية جثة محفوظة في تلك الثلاجات، للمساهمة في سرعة دفنها في أقصر وقت ممكن، بحيث لا يظل أي جثمان داخل الإدارة لمدة تزيد على أسبوع واحد بحد أقصى، بما في ذلك الجثث مجهولة الهوية التي يمكن توثيق المعلومات والصور الخاصة بها، ومن ثم دفنها بالطرق الشرعية المعتمدة.

وكان القائد العام لشرطة دبي، قد بدأ جولة التفتيش، يرافقه العقيد أحمد خليفة بن حماد مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية، باستعراض الطابور، ثم تفقد مركبات الإدارة، ليشاهد بعد ذلك عرضاً متميزاً قدمته إدارة تدريب الكلاب البوليسية، التي أثبتت من خلالها الكلاب قدرتها الفائقة على كشف مواقع المخدرات والأسلحة، والقبض على المتهمين، وشل حركتهم ومنعهم من الهروب أو المقاومة، كما شمل عرض الكلاب البوليسية تمريناً حول كشف مواقع الحريق.

ثم استمع إلى شرح حول إنجازات الإدارة خلال العامين الماضيين، وخططها المستقبلية، واطلع على أهم القضايا التي حققت بها النتائج التي توصلت إليها.

وأشاد الفريق ضاحي خلفان تميم، بإنجازات الإدارة المتميزة، مشيراً إلى أن تحضير أحد الطلبة الاسكتلنديين رسالة ماجستير في الإدارة، ضمن 36 طالباً تدربوا فيها خلال العام الماضي، يدل على السمعة الطيبة التي اكتسبتها داخل وخارج دولة الإمارات، وعبر عن سروره لتنظيم الإدارة 22 دورة علمية وعملية خلال العام الماضي، استفاد منها 220 مشاركاً.

ودعا ضاحي خلفان، العاملين في الإدارة إلى مواصلة تطوير نظام التدريب، وإدخال برامج تلفزيونية يمكن توزيعها على مستوى واسع، ليستفيد منها أكبر عدد ممكن من الناس، خاصة أن الدورات تناولت قضايا مهمة وحساسة، يستفيد منها المتخصصون وأفراد المجتمع مثل دورات التحقيق في حوادث الحريق، وأهمية الحمض النووي DNA، والكشف عن التزييف، ومهارات التصوير الرقمي، والتبصيم والمقارنة، والتعرف على النباتات المخدرة.

وخلال جولته في مختلف أقسام وشعب الإدارة والتقائه بالموظفين والخبراء، أمر الفريق ضاحي خلفان تميم، بتوفير جميع احتياجات الإدارة التي تساعد على تطوير الأداء، موجهاً المعنيين إلى النظر في مختلف الخيارات المطروحة للتطوير، واعتماد أفضلها.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات