تسهيلات ترفع نسبة التوطين في مهنة بيع الأسماك بالفجيرة إلى 50%

تسهيلات ترفع نسبة التوطين في مهنة بيع الأسماك بالفجيرة إلى 50%

ارتفع عدد المواطنين الذين بدأوا يتواجدون خلف دكك بيع الأسماك في سوق الأسماك بالفجيرة إلى 16 مواطنا حتى أمس، حيث قامت بلدية الفجيرة وجمعية صيادي الأسماك باتخاذ خطوات عملية لتسهيل تطبيق القرار.

وقال عبدالله الدلي رئيس جمعية صيادي الأسماك بالفجيرة ان قرار التوطين في سوق الأسماك بالفجيرة والذي بدأ تنفيذه مطلع العام الجاري يجري العمل به على قدم وساق وبخطوات متسارعة.

وان عدد المواطنين الذين يعملون بمهنة بيع الأسماك في السوق ارتفع إلى 16 مواطنا يشغلون ما نسبته 50% من دكك بيع الأسماك في السوق، وذلك نتيجة للإجراءات والخطوات العملية التي اتخذتها بلدية الفجيرة وجمعية صيادي الأسماك لدفع عملية توطين المهنة وتشجيع المواطنين على الانخراط بهذا العمل الشريف، الذي يوفر لقمة عيش كريمة ودخلا عاليا.

وشملت الخطوات منح دكك البيع للمواطنين مجانا كما تقوم جمعية صيادي الأسماك بإمهال البائع المواطن لمدة أسبوع قبل ان تستوفي منه ثمن الأسماك التي يبيعها.

وأضاف اننا بدأنا نلاحظ ان عددا كبيرا من المواطنين لم يكتفوا بالوقوف خلف دكات بيع الأسماك للإشراف على عملية البيع التي يقوم بها العامل الآسيوي، وإنما يقومون ببيع الأسماك إلى المستهلك بأنفسهم ما يدل على تجاوبهم مع القرار الذي يأتي في صالحهم أولا وأخيرا.

مشيرا إلى انه تم امهال الآخرين حتى منتصف العام الجاري للوقوف خلف الدكك وبيع الأسماك بأنفسهم وعدم الاكتفاء بالإشراف على الباعة الآسيويين، لان ذلك يساهم في المحافظة على استقرار السوق وعلى الثروة السمكية، ويوقف سيطرة الآسيويين على السوق وتحكمهم به، ويوفر مصدر رزق ولقمة عيش كريمة للعديد من المواطنين، محذرا بسحب الدكك من المواطنين الذين لم يستجيبوا للقرار بعد المهلة المحددة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات