نواب أميركيون لا يستبعدون ضرب ايران

نواب أميركيون لا يستبعدون ضرب ايران

قال أعضاء جمهوريون وديمقراطيون في مجلس الشيوخ الاميركي امس ان الولايات المتحدة قد يتحتم عليها في النهاية ان توجه ضربة عسكرية لردع ايران عن الحصول على اسلحة نووية لكن ذلك ينبغي ان يكون الملاذ الاخير.

وقال السيناتور الجمهوري جون ماكين من ولاية اريزونا لمحطة «سي بي اس» التلفزيونية «هذا هو الخيار الاخير. ينبغي استنفاد كل شيء آخر قبل ذلك.

لكن القول بأننا لن نمارس الخيار العسكري تحت اية ظروف سيكون نوعا من الجنون». ووصف ماكين المأزق النووي بأنه «أسوأ وضع واجهناه منذ نهاية الحرب الباردة باستثناء الحرب الشاملة على الإرهاب».

وقال «ينبغي ان نتجه الآن الى الأمم المتحدة لفرض العقوبات. واذا لم ينضم الينا الروس والصينيون لأسباب ستكون بغيضة فان علينا ان نمضي مع الدول الراغبة».

وأقر ماكين بأن الرئيس جورج بوش «ليس أمامه خيار طيب»، لكنه استطرد قائلا ان «هناك شيئاً وحيد سيكون اسوأ من استخدام الولايات المتحدة للخيار العسكري وهو ايران مسلحة نوويا». وقال «إذا كان سعر النفط سيرتفع فان هذه نتيجة سيكون علينا ان نتحملها».

وقال السيناتور الديمقراطي ايفان بايه من ولاية الينوي وعضو لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ ان هناك اجزاء حساسة في برنامج ايران النووي من شأنها اذا هوجمت أن تؤخر تطوره كثيرا.

وقال لتلفزيون( سي ان ان ) «لكن ذلك ينبغي الا يكون خيارا في الوقت الراهن. ينبغي ان نستخدم كل الوسائل الممكنة الاخرى لتبعدنا عن الوصول الى هذا المنعطف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات