نفي عراقي لاستقالة رئيس محكمة صدام وتأكيد بقاءه

نفي عراقي لاستقالة رئيس محكمة صدام وتأكيد بقاءه

اكدت مصادر قضائية عراقية اليوم السبت بان القاضي رزكار محمد امين الذي يتولى رئاسة الهيئة التي تحاكم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين باق في منصبه نافية بذلك معلومات اشارت الى نيته في الاستقالة.

وقال مصدر مقرب من المحكمة طالبا عدم الكشف عن هويته هذه المعلومات لا اصل ولا اساس لها وليس عند القاضي اية نية للاستقالة. وقد نشرت الصحف العراقية اليوم السبت معلومات تفيد بان القاضي وهو كردي، يعتزم تقديم استقالته من رئاسة المحكمة التي تقوم بمحاكمة صدام حسين وسبعة من كبار معاونيه في مجزرة الدجيل التي شهدتها هذه القرية الشيعية العام 1982 بعد تعرض صدام لمحاولة اغتيال فيها.

كذلك اشار مصدر قضائي اخر مقرب من المحكمة الجنائية ان القاضي امين باق في منصبه وان اي تعديل لم يجر على تشكيلة المحكمة. ومن المقرر ان تستأنف جلسات محاكمة صدام حسين واعوانه في 24 يناير.

وسبق للمحكمة الجنائية العليا ان نفت في 28 ديسمبر معلومات صحافية عن نية رئيسها الاستقالة بسبب الانتقادات التي وجهت اليه حول اسلوبه في ادارة الجلسات.

وقالت حينها في بيان صادر عن مكتب العلاقات العامة في المحكمة ان المحكمة الجنائية العراقية العليا تنفي ما تناقلته وسائل الاعلام من استقالة رئيس الهيئة الجنائية الاولى القاضي رزكار محمد امين.

واضافت ان القاضي رزكار محمد امين مستمر في النظر في الدعوى رقم (1) المتعلقة بقضية الدجيل. والقاضي رزكار محمد امين هو كردي من مدينة السليمانية (330 كلم شمال بغداد).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات