دراسة أميركية تتوقع ارتفاع تكلفة حرب العراق إلى ألفي مليار دولار

دراسة أميركية تتوقع ارتفاع تكلفة حرب العراق إلى ألفي مليار دولار

أفادت دراسة حاز أحد معديها جوزف ستيغليتز على جائزة نوبل للاقتصاد للعام 2001، ان الحرب على العراق قد تكلف الولايات المتحدة بين الف والفي مليار دولار. والدراسة التي نشرت الاثنين تتناقض مع الارقام الرسمية لتكاليف الحرب على العراق التي لا تأخذ في الاعتبار نفقات اساسية قد تؤثر على الميزانية الاميركية لسنوات.

واخذ معدا الدراسة ستيغليتز من جامعة كولومبيا خبير الاقتصاد في البنك الدولي، وليندا بيلمز الاستاذة في الاقتصاد في جامعة هارفارد، في الاعتبار عناصر مثل زيادة النفقاتس الطبية لمعالجة الجنود الجرحى وسرعة انخفاض قيمة المعدات العسكرية المستخدمة في المعارك والمفعول العكسي لارتفاع أسعار النفط على الاقتصاد الاميركي.

وقال واضعا الدراسة انه «حتى بانتهاج مقاربة حذرة فقد فوجئنا بملاحظة أهمية» تكاليف الحرب «ويمكننا التأكيد أنها ستزيد على الف مليار دولار». وأضافا أن نفقات المجتمع الاميركي منذ بدء الحرب في مارس 2003 ستراوح ما بين 1026 الى 1854 مليار دولار.

وانفقت الولايات المتحدة 251 مليار دولار للمعارك في العراق منذ بدء الغزو ولا تزال تنفق ما يعادل ستة مليارات دولار شهريا بحسب تقرير نشره في السابع من اكتوبر 2005 معهد الابحاث في الكونغرس.

ولا تأخذ هذه النفقات في الاعتبار معاشات الجنود السابقين العاجزين عن العمل او كلفة استبدال المعدات العسكرية أو الذخائر. كما ان تكاليف التجنيد ارتفعت لأن وزارة الدفاع (البنتاغون) تقدم حوافز مالية تصل الى 40 الف دولار للمجندين الجدد. وخلص معدا الدراسة الى القول إن «على الحكومة أيضاً دفع الفوائد عن الأموال التي تقترضها لتمويل الحرب». (ا ف ب)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات