طيب كمالي: مواقفه تترجم أصالة المبادئ

طيب كمالي: مواقفه تترجم أصالة المبادئ

قال الدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا ان وفاة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله فاجعة لكل أبناء الوطن والأمتين العربية والإسلامية ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يسكنه فسيح جناته ويلهمنا جميعاً الصبر والسلوان حيث كان له الأثر الكبير في نفوس الجميع وقد فجر رحيل مكتوم فينا جميعاً حدثاً زلزالياً وخلق أحاسيس ومشاعر وردود أفعال ليست فقط عند المواطنين والمقيمين على ارض الدولة بل على مستوى العالم وشارك الجميع هول الخبر الذي وقع علينا كالصاعقة لكن هذه إرادة الله ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وأضاف الدكتور كمالي لقد ترجمت مواقف الفقيد أصالة المبادئ ومتانة الثوابت التي تركز على معالجة الكثير من القضايا انطلاقاً من انتماءاته العربية والإسلامية وتبني الكثير من القضايا العربية حيث برهنت مواقفه على شهامة ونبل ابن هذه الأرض حيث عرفه الجميع وعرفوا نبل مواقفه الإنسانية في هذا الزمن حيث كان دائماً العظيم والشهم والرجل فلن يغيب عنا لأن العمالقة دائماً في قلوبنا.

إن مآثر الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم لا حصر لها سواء على المستوى المحلي والإقليمي والدولي وبالنسبة لمجال التعليم فكان لتوجيهات سموه «رحمه الله» الأثر الكبير في دعم الكثير من المشروعات التطويرية والحديثة في القطاع التعليمي المتخصص الذي يمثل أحد أهم المحاور الرئيسية التي ترسم بوضوح مستقبل الدولة والأجيال القادمة.

لقد فقدت الإمارات والأمة العربية والعالم قائدا ورائدا من رواد العمل البناء البعيد النظر الذي نرى نتائجه الآن في شتى المجلات.

لقد ترك رحمه الله انجازات وبصمات لا يمكن حصرها تتحدث عن حكمته وفكره الثاقب في ظل ما تشهده الدولة من نهضة حضارية في كافة المجالات، وأضاف الدكتور كمالي أن الكثير من الخطط التي وضعها المغفور له الشيخ مكتوم ساهمت في هذه النهضة ونحن متأكدون أن إخوانه حكام الإمارات والشيوخ سيستمرون في إكمال المسيرة التي أرسى دعائمها الشيخ زايد والشيخ راشد رحمهما الله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات