قائد تحمل مسؤولية كبيرة للنهوض بالوطن

قائد تحمل مسؤولية كبيرة للنهوض بالوطن

أعرب عدد من الأكاديميين والتربويين، في جامعة الإمارات ومدينة العين، عن حزنهم البالغ لوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، مؤكدين انه كان رحمه الله يتمتع بحضور قيادي بارز ساهم في تحمل أعباء المسؤولية الكبيرة لبناء وإرساء دعائم دولة الإمارات.

وشهدت دبي في ظل قيادته نمواً وازدهاراً في مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

عبر الدكتور هادف الظاهري، مدير جامعة الإمارات عن بالغ حزنه لغياب المغفور له بإذن الله، الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وقال فقدت الإمارات برحيله واحداً من رجالاتها المخلصين، الذين بذلوا الوقت والجهد من أجل بناء دولة حضارية متطورة في مختلف جوانبها الاجتماعية والاقتصادية.

وأضاف لقد كان رحمه الله من الطراز الرفيع في قيادة الدولة والمجتمع وتشهد له مناقبه ومنجزاته عبر مسيرة طويلة من العطاء، وعندما كان رحمه الله ولياً للعهد في إمارة دبي وقف إلى جانب المغفور له والده الشيخ راشد بن سعيد ينفذ تعليماته وتوجيهاته وعندما أصبح حاكماً للإمارة وعضواً في المجلس الأعلى لحكام الإمارات ظل يحمل هموم وطموحات أبناء الدولة، وكان رحمه الله بحكم رئاسته لمجلس الوزراء يتابع ويخطط ويضع استراتيجيات مستقبلية لبناء دولة حضارية سابقت الزمن.

* دور رائد في التعليم

وعلى مستوى التربية والتعليم والثقافة والاقتصاد لعب رحمه الله دوراً كبيراً في تطور التعليم في الدولة وتشهد له انطلاقة مؤسسات التعليم الخاصة والعامة في الدولة بشكل عام، وإمارة دبي بشكل خاص، حيث وفر للراغبين في متابعة تحصيلهم العلمي فرصاً لنيل أفضل الشهادات والمخرجات الاكاديمية.

* خسارة كبيرة

وقال سعيد راشد النيادي مدير منطقة العين التعليمية، إن دولة الإمارات خسرت بغياب المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم واحداً من صناع التاريخ الحديث في دولة الإمارات فقد كان رحمه الله جاداً ومخلصاً لإرساء دعائم وبناء دولة الاتحاد إلى جانب إخوانه حكام الإمارات من خلال توليه مسؤولية رئاسة مجلس الوزراء عقوداً من الزمن كان فيها مثالاً لرجل الدولة بما يحمل من الرؤية المستقبلية الطموحة.

وأشار النيادي الى ان الشيخ مكتوم رحمه الله كان صاحب فضل كبير في الارتقاء بمستوى مخرجات التعليم في الدولة ومن أجل ذلك فتح آفاقاً واسعة لانطلاق مؤسسات التعليم في مختلف فروعها ومراحلها وأتاح أمام الطامحين فرصاً لإتمام تعليمهم، موضحاً دور المؤسسات والمعاهد العلمية داخل وخارج الدولة مما أعطى لإمارة دبي سبقاً حضارياً في مختلف المجالات الثقافية والاقتصادية.

* رائد النهضة

وأكد الدكتور سعيد حارب ان رحيل الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ـ رحمه الله ـ يعد بلا شك خسارة كبيرة بكل المقاييس، فقد كان الراحل العزيز أحد رواد النهضة الحديثة في دولتنا الفتية، فقد أسهم رحمه الله، مع القادة المؤسسين في قيام دولة الاتحاد، بما يواكب التطور الحضاري.

وأضاف الدكتور حارب. لقد شارك الشيخ مكتوم رحمه الله في نهضة الدولة وكان داعماً أساسياً لكل مشاريع التنمية، بل ان جهوده تمتد إلى ما قبل قيام دولة الإمارات، فقد كان يبذل جهوداً كبيرة لنهضة إمارة دبي من خلال تأسيسه ورعايته لكثير من المشاريع الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية، كما أعطى رحمه الله للوطن خلاصة جهده وفكره.

وأضاف اننا اليوم نشعر بحزن شديد لغياب الراحل، فقد كان رحمه الله يمثل بالنسبة لنا نموذجاً للكرم والتسامح وحسن الخلق، ونسأل الله تعالى ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته وان يلهمنا جميعاً الصبر والسلوان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات