تشييع جنازة فقيد الوطن غداً الخميس

الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة حاكم دبي في ذمة الله

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله أخاه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي وافته المنية صباح اليوم.

وقال بيان أصدرته وزارة شؤون الرئاسة لقد فقدت دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم قائداً تاريخياً من قادتها ساهم طيلة حياته الحافلة بالعطاء والعمل في بناء الدولة وفي كل ما من شأنه ترسيخ كيانها وخير شعبها.

وأضاف البيان أن الشيخ مكتوم بن راشد رجل العطاء والوفاء والاخلاص الذي كان مثالاً للالتزام الوطني الصادق وضع مصلحة الوطن على الدوام فوق أي اعتبار وكان بذلك مثالاً يشار إليه بالبنان في الصفات الحميدة والمناقب الفريدة.

وأضاف بيان وزارة شؤون الرئاسة أن مآثر الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وسجله الحافل في العطاء وخدمة الوطن أكبر واكثر من ان تحصى وتعد وان دوره الفعال في بناء الدولة وتعزيز المسيرة الاتحادية وتدعيم شتى مجالات العمل الوطني سيظل محفورا في ذاكرة الوطن وأبنائه.

ولقد تقرر تشييع جنازة المغفور له بإذن الله الراحل الكبير الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم إلى مثواه الأخير في مقبرة أم هرير في بر دبي وذلك عقب وصول الجثمان الطاهر إلى البلاد صباح غد الخميس الخامس من يناير الجاري.

وسوف تتم صلاة الجنازة على روح الفقيد الراحل في مسجد زعبيل في دبي في تمام الساعة العاشرة صباح غد الخميس هذا ويتقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي شقيق الشيخ مكتوم التعازي في فقيد الوطن ويتقبل التعازي إلى جانب سموه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة وأسرة آل مكتوم وذلك في قصر صاحب السمو الشيخ محمد في زعبيل ولمدة ثلاثة أيام اعتباراً من يوم غد الخميس.

وقد تقرر إعلان الحداد الرسمي في الدولة وتنكيس الإعلام لمدة أربعين يوماً وتعطيل الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية لمدة سبعة أيام اعتباراً من اليوم، وتعطيل العمل في كافة شركات ومؤسسات القطاع الخاص في إمارة دبي اعتبارا من صباح غد الخميس الموافق الخامس من يناير الجاري ولمدة ثلاثة أيام وذلك حدادا على روح المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته، إنا لله وأنا إليه راجعون.

*** رحلة العطاء والبناء

تقف الإنجازات الكبيرة التي تحققت على أرض إماراتنا الحبيبة منذ بداية مسيرة الخير قبل أكثر من ثلاثة عقود شاهدا على عظمة الرجال الذين ساروا على بركة الله بمعية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في رحلة البناء والعطاء فكانوا مثالاً يحتذى في الإخلاص والوفاء والتضحية.

وعندما نستعرض مسيرة الخير على أرضنا الطيبة يسطع في سماء بلادنا اسم المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نجما تضيء إنجازاته مساحةً واسعة من سماء الوطن. وكانت قيادة المغفور له الشيخ مكتوم رحمه الله نوعا نادرا قريبة دائما من مواطنيها وتطلعاتهم ومدركة بحسها القيادي المتوهج للحظات التاريخ الحاسمة ولواجبات الاختيارات في حياة الأمم.

ويعتبر الشيخ مكتوم بن راشد أحد فرسان معركة النهضة والبناء الذين لم يترجلوا عن صهوات جيادهم منذ انطلاق المسيرة وقد ولد الشيخ مكتوم رحمه الله عام 1943 في بيت العائلة الكائن في منطقة الشندغة قرب مدخل الخور بدبي حيث تلقى تعليمه في مختلف العلوم كالرياضيات واللغة الإنجليزية واللغة العربية والدراسات الدينية تحضيرا للدور الكبير الذي ينتظره.

وفي الرابع من أكتوبر من عام 1958 تولى المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم مقاليد الحكم في دبي وكان ذلك أول تنصيب كامل لحاكم الإمارة. وأعطى المغفور له الشيخ راشد الإشارة الكبرى للدور البارز الذي أسنده إلى المغفور له الشيخ مكتوم بإلقاء كلمته في الحفل في إشارة واضحة إلى الدور المهم الذي ينتظر أن يقوم به في المرحلة المقبلة ومنذ ذلك الحين أصبح الشيخ مكتوم بن راشد/رحمه الله الساعد الأيمن لوالده.

وفي أواخر الخمسينات وأوائل الستينات عمل المغفور له الشيخراشد والمغفور له الشيخ مكتوم بجدٍ على مدار الساعة لتحقيق حلمهما الكبير بتطوير الإمارة الناشئة وأثمر ذلك عن تأسيس مطار دبي وإقامة محطات لتوليد الكهرباء وتطوير مصادر المياه العذبة وبناء أول فندق والعمل على إنشاء المزيد من المدارس والمناطق السكنية الحديثة وغيرها من المشاريع المهمة آنذاك.

وفي أوائل الستينات اكمل الشيخ مكتوم /رحمه الله/تعليمه الأكاديمي محلياً ومن ثم بعث المغفور له الشيخ راشد معاونه الأول / في تلك المرحلة / لإتمام تعليمه في إحدى الجامعات البريطانية الرائدة وفي بريطانيا اختلط الشيخ مكتوم مع طلاب من مختلف الجنسيات وكان الكثيرون منهم أبناء قادة عالميين وشخصيات لها وزنها السياسي ومما لا شك فيه أن هذه التجربة عززت من عمق رؤيته السياسية.

ويعد هذا الانفتاح على العالم تجربة ثرية استفاد منها المغفور له الشيخ مكتوم خلال الأحداث الساخنة التي شهدتها المشيخات المتصالحة في النصف الثاني من عقد الستينات.

وتشير الوثائق إلى أن المغفور له الشيخ مكتوم كان منذ أوائل الستينات وعلى نحو منتظم يرافق والده إلى اجتماعات مجلس المشيخات المتصالحة تلك الهيئة التي تضم جميع حكام المشيخات السبع. وفي عام 1966 تولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي فاتخذ النقاش آنذاك مساراً جدياً حول إيجاد صيغة مستقبلية توحيدية للمشيخات المتصالحة.

وبعد ذلك بنحو عامين وتحديدا في 16 يناير عام 1968 أعلنت بريطانيا عن عزمها إغلاق قواعدها في الخليج العربي مع نهاية العام 1971 ونتيجة لذلك قررت الحكومتان في كل من أبوظبي ودبي البدء في الإجراءات العملية لدفع عجلة الاتحاد المقترح.

وخلال الأسابيع الستة التي أعقبت إعلان بريطانيا عملت الإماراتان على إيجاد تسوية للمسائل العالقة بينهما من أجل التوصل إلى الأطر الأساسية لعملية الاتحاد.

وكان المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد / رحمه الله/ قد بلغ الخامسة والعشرين من عمره في تلك المرحلة واستطاع بتوجيهات الوالد الذي اسند إليه الكثير من المهمات التشاورية مع المغفور له الشيخ زايد وكبار المسؤولين في حكومته التوصل في غضون ستة أسابيع إلى الكثير من نقاط التفاهم والالتقاء مع حكومة أبوظبي مما يعد شهادة عملية على قدراته رحمه الله الباكرة في مجال العمل السياسي .

وتوجت تلك الجهود في الثامن عشر من شهر فبراير من عام 1968 بسفره رحمه الله مع المغفور له والده الشيخ راشد إلى موقع صحراوي في إمارة أبوظبي بالقرب من الحدود مع إمارة دبي ليكون شاهداً على أهم الأحداث التي شهدها الساحل لتجري الأحداث بعد ذلك متسارعةً خلال ثلاث سنوات كاملة لعب فيها المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد أحد الأدوار الرئيسية في إطار المحاولات الدؤوبة لرأب الصدع بين المشيخات.

وفي العاشر من يوليو من عام 1971 استضاف المغفور له الشيخ راشد والمغفور له الشيخ مكتوم وفود المشيخات المتصالحة الست الأخرى لعقد اجتماع مجلسها ومما لا شك فيه أن الوساطة التي قام بها الشيخ مكتوم رحمه الله خلال الأشهر التي تلت ذلك بحنكته المعهودة كرجل دولة أسهمت في وضع أسس الاتحاد.

وفي الثامن من ديسمبر من عام 1971 وقع حكام الإمارات اتفاقية دولة الإمارات العربية المتحدة خلال احتفال أقيم في دبي وشهدت هذه المرحلة بزوغ شمس المغفور له الشيخ مكتوم شخصية قيادية مرموقة لعبت أدواراً تأثيرية في جميع الأحداث اللاحقة.

وتم انتخاب المغفور له الشيخ زايد حاكم أبوظبي رئيساً لدولة الإمارات والمغفور له الشيخ راشد نائباً للرئيس وفي الوقت الذي تم فيه تعيين المغفور له الشيخ مكتوم أول رئيس للوزراء أوكلت له مهمة تشكيل أول مجلس وزاري للدولة الوليدة حيث ترأس أول اجتماع للمجلس في الثاني من أبريل العام 1972.

بقى المغفور له الشيخ مكتوم من أبرز الرموز في حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة رئيساً للوزراء حتى العام 1979 عندما تنحى لوالده المغفور له الشيخ راشد ليعود بعد ذلك بأربع سنوات للمجلس ثانيةً نائبا لرئيس الوزراء.

وفي شهر مايو من العام 1981 داهم المرض المغفور له الشيخ راشد وتولى أبناؤه الأربعة مسؤولية تسيير شؤون الإمارة وعلى الرغم من تحسن حالته الصحية إلا أنه فضل الخلود للراحة ليتيح أمر الإدارة الفعلية لشؤون الإمارة للمغفور له الشيخ مكتوم الذي تلقى العون والمؤازرة من شقيقيه سمو الشيخ حمدان وسمو الشيخ محمد إذ كانوا جميعاً يشكلون وحدة متكاملة للحفاظ على أمانة الحكم وحسن الإدارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات