هيئة الهوية بحثت مع الجهات المختصة آليات الاصدار

دراسة تسجيل العمالة غير الماهرة عند الفحص الطبي

بحثت هيئة الإمارات للهوية وعدد من الوزارات والهيئات الحكومية المتخصصة آليات العمل الخاصة ببرنامج السجل السكاني وبطاقة الهوية في الدولة، وتمت دراسة مقترح لوضع آلية لتسجيل العمالة غير الماهرة في الدولة وإصدار بطاقات الهوية عند إجراء الفحص الطبي لهم بالمراكز الطبية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته الهيئة مؤخرا مع تلك الجهات برئاسة الدكتور سعيد بن خلفان الظاهري مدير عام الهيئة وبحضور احمد كاجور الوكيل المساعد لشؤون التخطيط بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية والدكتور علي المزروعي مدير إدارة الطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات الصحية في أبوظبي والدكتورة زينب خزعل من وزارة الصحة والدكتور عدنان جلفار من دائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي.

وقال الدكتور الظاهري ان الاجتماع يأتي في إطار إستراتيجية الهيئة التي تهدف إلى التواصل المستمر مع مختلف الهيئات والإدارات الحكومية المختصة في الدولة لتعزيز آليات التنسيق المتبادل والاستفادة من الخبرات والتجارب الخاصة بها وتوظيف الإمكانيات المتوفرة لديها.

وأضاف انه تم خلال الاجتماع مناقشة مقترح لوضع آلية لتسجيل فئة العمالة غير الماهرة في الدولة وذلك لإصدار بطاقات الهوية من خلال إجراءات تسجيلهم عند إجراء الفحص الطبي في المراكز الطبية المنتشرة في مختلف إمارات الدولة.

وأشار إلى ان هذه العملية ستساهم في تبسيط الإجراءات الخاصة بعمليات إدخال البيانات إضافة إلى اختصار الجهد والوقت المترتب على عمليات التسجيل حيث يقدر عدد العمالة غير الماهرة المسجلة بالدولة وفقا لإحصائيات وزارة العمل بنحو 500 ألف عامل.

وأضاف ان الاجتماع تطرق إلى مقترح حول توحيد دفع الرسوم الحكومية بحيث يتم دفع جميع الرسوم المطلوبة لكافة الجهات الحكومية في الدولة مثل رسوم الشهادة الصحية ورسوم الإقامة ورسوم بطاقة الهوية مرة واحدة وفي جهة واحدة أيضا يتم الاتفاق عليها لاحقا مشيرا إلى انه من المقرر وضع خطة عمل مفصلة لتطبيق هذا المقترح مع نهاية العام الجاري.

وأوضح ان هيئة الهوية تضطلع بمهمة تطوير نظام حديث للسجل السكاني وإدارة نظام التعريف بالهوية الذي يوفر بيئة محكمة وآمنة للمواطنين والمقيمين بالدولة ويحافظ على الخصوصية الشخصية ويدعم خطط توزيع الموارد والمنافع والخدمات ويعزز النمو الاقتصادي ويضع الدولة في مصاف الدول الرائدة في عصر المعلومات.

أبوظبي ـ ممدوح عبد الحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات