600 مواطن يؤدون فريضة الحج على نفقة مؤسسة زايد الخيرية

600 مواطن يؤدون فريضة الحج على نفقة مؤسسة زايد الخيرية

انتهت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية من اختيار 600 مواطن لتأدية فريضة الحج لهذا العام على نفقة المؤسسة. وبدأ سفر المواطنين إلى الأراضي المقدسة مع نهاية ديسمبر الماضي وفقا للحملات التي وقع عليها الاختيار وتم التعاقد معها من قبل المواطنين أنفسهم والتي بلغ عددها 72 حملة ويبلغ إجمالي الموازنة التي حددتها المؤسسة لبرنامج الحج نحو ثمانية ملايين درهم.

وقال سالم عبيد الظاهري مدير عام المؤسسة بالإنابة إن المؤسسة تنظم هذه الرحلة سنويا اعتباراً من السنة الماضية إتباعاً للسنة الحسنة التي سنها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بتحمل نفقات الحج سنوياً لعدد من المواطنين داخل الدولة.

وأشار إلى أن قيام المؤسسة بالمهمة لقي صدى واسعا داخل الدولة، الأمر الذي أدى إلى تزايد أعداد الطلبات الواردة إليها بصورة كبيرة، حيث بلغ عدد المتقدمين 1015 مواطناً، لذلك فقد وجه سمو الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الأمناء بضرورة وضع شروط لاختيار الحجاج وإعطاء الأولوية للأرامل والمطلقات وكبار السن، مشيراً إلى ان العدد الذي تم تحديده يبلغ 600 حاج.

وقال الظاهري انه يشترط في المرشحين أن يكونوا من مواطني دولة الإمارات ومن الذين لم يسبق لهم أداء فريضة الحج وألا يقل عمره عن 30 عاماً.

وأوضح أن المؤسسة تعطي أولوية للمتقدمين من المطلقات والأرامل وكبار السن والفقراء وللمعيل للأسرة الكبيرة التي يتجاوز أفرادها أربعة عشر شخصا، مشيرا إلى انه عند التساوي في الشروط فإن الأولوية تعطى لمن سبق في تقديم الطلب.

وأضاف ان عدد المطلقات المرشحات للحج بلغ 63 امرأة، وعدد الأرامل 45 امرأة، وعدد المسنين فوق 60 عاماً 27 شخصاً، وعدد المسنين فوق 50 عاماً 113 شخصاً، وعدد المسنين فوق 40 عاماً 161 شخصاً.

وذكر أن المؤسسة حددت في نظامها الأساسي القيام بأعمال الخير والبر والإحسان والنفع العام بشتى أنواعه داخل البلاد وخارجها كأحد أهدافها وبما أن الحج ركن من أركان الإسلام الخمسة لمن استطاع إليه سبيلاً وبما ان مساعدة المسلمين في أداء فريضة الحج وزيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم هي من أفضل أعمال البر والإحسان فقد تم سن هذه السنة الحسنة سنوياً.

أبوظبي ـ ممدوح عبد الحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات