أمطار الخير تعمّ معظم مناطق الدولة

أمطار الخير تعمّ معظم مناطق الدولة

صورة

هطلت أمس أمطار غزيرة على مختلف مناطق الدولة مصحوبة بالبرد والعواصف الرعدية أحياناً، واستمرت السماء ملبدة بالغيوم حتى ساعة متأخرة من مساء أمس مما يبشر بهطول المزيد من الأمطار.

ففي دبي هطلت أمطار خفيفة على انحاء متفرقة فيها حيث سجل قسم الأرصاد الجوية بمطار دبي الدولي 4,0 مليمتر في كل من منطقة الجميرا ومنطقة المطار والراشدية والقرهود والعوير وظهر قوس قزح في عدة مناطق اثر توقف الإمطار، فيما توقع قسم الأرصاد الجوية بمطار دبي الدولي هطول أمطار خفيفة على جميع إمارات الدولة صباح اليوم.وفي الفجيرة تساقطت أمطار الخير والبركة على فترات متقطعة على معظم أنحاء الساحل الشرقي منذ صباح أمس كانت مصحوبة بالبرد وبالعواصف الرعدية أحياناً، واستبشر المزارعون بموسم مطري جيد، وامتلاء السدود والأفلاج والعيون بالمياه، ليقضي على مخاوف بزحف الجفاف الى مزارعهم جراء سنوات من الجفاف.

فمنذ ساعات الصباح الباكر بدأت تتساقط الأمطار على الخليبية والطويين ومسافي في إمارة الفجيرة، مما أدى إلى جريان وادي مي وعدد من الشعاب، وبعد ظهر أمس عمت أمطار الخير مناطق أخرى في الساحل الشرقي، شملت مدينة كلباء وطريق وادي الحلو والقرية ومربح وخورفكان ودبا الفجيرة ومسافي، فيما تركزت الأمطار بعد العصر على إمارة الفجيرة.

وكانت مصحوبة بالعواصف الرعدية، حيث تراكمت مياه الأمطار على الميادين ولم تجد لها مخرجاً لعدم وجود مجار وفتحات لتصريف المياه، مما ادى الى ازدحام مروري على معظم ميادين الفجيرة.

حيث تدخلت إدارة مرور الفجيرة وقامت بتسيير عدد من الدوريات لتنظيم حركة المرور والمساعدة في انسيابية حركة السير وأكدت غرفة العمليات في إدارة المرور وقوع 10 حوادث مرورية في مختلف مناطق إمارة الفجيرة لم ينتج عنها أي إصابات تذكر مهيبة بالسائقين ضرورة أخذ كافة سبل الحيطة والحذر في القيادة في مثل هذه الأجواء.

وحاصرت الأمطار الغزيرة التي هطلت مساء أول من أمس الجمعة على مناطق متفرقة من رأس الخيمة المنازل والأحياء السكنية حيث تكدست المياه لليوم الثاني على التوالي مشكلة بحيرات صغيرة بين الشوارع والطرقات والممرات.

وبالرغم من جهود إدارة الدفاع المدني ودائرتي الأشغال والبلدية للتخلص من المياه الراكدة على الشوارع والطرقات إلا أن المياه ظلت تراوح مكانها مسببة تشققات في بعض الشوارع التي تعاني أصلاً من انتهاء عمرها الإفتراضي.

وساد مناطق رأس الخيمة طقس غائم إلى غائم جزئياً منذ الصباح الباكر ليوم أمس حيث غطت السماء الكثيفة والمتفرقة السماء حتى فترة الظهيرة التي شهدت انقشاع السحب وتفرقها دون أن يصاحبها سقوط أمطار جديدة.

وانعكست حالة الطقس على بعض الأنشطة والأعمال الخاصة بالعاملين والصيادين، فَشُلَّت الحركة تماماً في مغاسل السيارات التي اشتكى عاملوها من هجرة الزبائن لها بسبب مياه الأمطار التي غمرت الشوارع ودفعت أصحاب السيارات إلى التريث وعدم غسيل سياراتهم حتى اعتدال الجو.

ويقول أحمد علي «آسيوي» عامل في مغسلة سيارات برأس الخيمة سوف نظل لمدة ثلاثة أيام على الأقل دون عمل أو دخل يومي، ويضيف: بالرغم من أن المغسلة التي نعمل بها تجلب لنا مبلغاً وقدره 500 ـ 600 درهم يومياً إلا اننا نريد الأمطار لأنها نعمة من رب العالمين.

من ناحية أخرى اثر بعض صيادي الأسماك عدم ركوب البحر منذ مساء أول من أمس تحسباً لأي تغيير مفاجئ في حالة الطقس ويبدو ذلك واضحاً من خلال مشهد قوارب الصيد الجاثمة على الشواطئ والأرصفة بدون صياديها.

ومع الاعتدال التدريجي في حالة وانقشاع السحب وتلاشيها ظهراً قرر صيادون آخرون نزول البحر والرجوع إليه مرة أخرى وذلك في محاولة لتعويض ما فاتهم من صيد وفير على مدى اليومين الماضيين.

وفي العين، هطلت أمطار الخير والبركة أمس على مدينة العين وضواحيها وتراوحت بين الخفيفة والمتوسطة وتركزت في وسط المدينة وبعض المناطق الخارجية المجاورة لمدينة العين.

كما سجلت بعض الحوادث المرورية البسيطة المتفرقة. وأشار مصدر في إدارة الأرصاد الجوية إلى عدم استقرار حالة الجو نتيجة لوجود امتداد منخفض جوي في طبقات الجو العليا مما أدى إلى تكاثر الغيوم وسقوط بعض الأمطار الخفيفة المتفرقة على المناطق الشمالية والشرقية ومدينة العين. وقال إنه من المتوقع أن يكون الجو بشكل عام غائماً جزئياً ومغبراً بشكل عام مع إثارة الأتربة أحياناً.

كما هطلت الليلة قبل الماضية أمطار على مناطق متفرقة في إمارة أم القيوين تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة صحبتها رياح شديدة وبرق ورعد.

وأدى هطول الأمطار إلى انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة عن معدلها المعتاد وتجمع المياه في الأماكن المنخفضة وعلى جنبات الطرق.

كما هطلت الليلة قبل الماضية أمطار على مناطق متفرقة في إمارة عجمان تراوحت بين المتوسطة والخفيفة صحبتها رياح وبرق ورعد. وأدى هطول الأمطار إلى انخفاض في درجات الحرارة عن معدّلها المعتاد.

المكاتب ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات