معهد التنمية الإدارية يتوجه لمواكبة التقنيات الحديثة

معهد التنمية الإدارية يتوجه لمواكبة التقنيات الحديثة

أعلن الدكتور يوسف بن عيسى الصابري مدير عام معهد التنمية الإدارية عن توجه المعهد لمواكبة التقنيات الحديثة بجميع حالاتها خلال عام 2006 حيث أن التوجهات إلى الحكومة الالكترونية باتت ملزمة لجميع مؤسسات الدولة المختلفة.

وقال خلال المؤتمر الصحافي بمقر المعهد أمس أن المعهد أبرم اتفاق شراكة مع هيومن سوفت ــ شركة خليجية لتدريب وتأهيل الموارد البشرية في الشرق الأوسط – لتطبيق نظام التدريب عن بعد باعتباره احدث نظام للتعليم عن بعد في الوقت الراهن.

وأضاف: »نهدف من خلال هذا النظام إلى أتمتة (التحول من العمل اليدوي إلى استخدام التقنيات الالكترونية الحديثة) العملية التدريبية في المعهد لتطوير الكفاءات وتحسين مستوى الإدارات والمؤسسات«.

وأشار عبدالله الماجد مدير إدارة تقنية المعلومات بالمعهد إلى أن المعهد بصدد طرح المرحلة الأولى من النظام التي تهدف إلى تبسيط العمليات التشغيلية داخل المعهد ومعرفة مدى استجابة الموظفين داخل المعهد من هذه العملية.

وبناءً عليه سيتم الانتقال إلى المرحلة الثانية والتي تهدف إلى إتاحة النظام إلى الجهات المستفيدة، حيث سيتم السماح لهم بدخول النظام الالكتروني .

واستعراض خطة المعهد وتسجيل الدورات، وصولا إلى المرحلة الثالثة والتي تسهل من عملية استخدام البرامج التدريبية، والتي ستمكن الموظف من استعراض الدورات المتاحة في النظام والاستفادة منها بكل سهولة ويسر.

وقال:» إن التحول إلى أنظمة الكترونية ما هي إلا لمعالجة الكثير من الأمور منها عدم الحصول على الرد في الوقت المناسب مما يؤثر على الخطة التدريبية، ونأمل من خلال النظام تجاوز تلك الإشكاليات«.

وأوضح أن العائد من الاستثمار للتدريب عن بعد يوفر الجهد الذي يبذله الموظف في الإجراءات اليومية، حيث سيوفر محتوى الكترونياً للموظفين، الأمر الذي سيقلص الفترات الزمنية التي يستغرقها الموظف لانجاز المعاملات، فالعائد الاستثماري سيوفر الوقت ويزيد معدل الإنتاجية.يذكر أن عدد المتدربين الخاضعين للبرامج والدورات في المعهد بلغ 3000 متدرب خلال عام 2005.

كتبت نادية إبراهيم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات