قناة الجزيرة تنفي مسؤوليتها في التطاول على السيستاني

قناة الجزيرة تنفي مسؤوليتها في التطاول على السيستاني

اوضحت قناة الجزيرة انها لا تتحمل مسؤولية تصريحات ضيف استضافته في احد برامجها واثار كلامه ردود فعل غاضبة في العراق وقد اكد المدير العام للقناة وضاح خنفر لوكالة فرانس برس ان ما يقوله الضيوف على الهواء لا يعبر بالضرورة عن راي القناة.

وكانت مرجعيات دينية شيعية في مدينة النجف المقدسة (160 كلم جنوب) استنكرت امس الاربعاء تصريحات وردت في برنامج "الاتجاه المعاكس"، واعتبرتها تطاولا على المراجع الدينية في العراق. كما طالب مسؤولون شيعة بطرد مقدم البرنامج فيصل القاسم جراء انتقادات وجهها احد ضيوفه للمرجعية الشيعي الكبير اية الله علي السيستاني.

لكن خنفر اجاب بان الذي حدث جاء على لسان الضيف و لم يقله مقدم البرنامج. واضاف لقد تمت معالجة الموضوع مهنيا بالتطابق مع ميثاق الشرف موضحا انه تم حذف بعض العبارات التي جاءت على لسان ضيف البرنامج في اعادات الحلقة التي بثت مساء الثلاثاء.

وعبر مدير عام الجزيرة عن احترام القناة لكل الرموز والشخصيات الدينية قائلا نحن نحترم السيد السيستاني وغيره من الرموز والشخصيات في العالم الاسلامي. وانتقد فاضل الربيعي وهو كاتب عراقي شيعي مستقل مقيم في لندن في برنامج الاتجاه المعاكس المرجعية الدينية في العراق المتمثلة باية الله علي السيستاني.

وقال الربيعي في البرنامج المذكور ان المرجعية هي التي روجت للغزو (الاميركي للعراق) وصوغت له وساندته والان تضفي عليه طابعا شرعيا بالقول انه لاينبغي مقاومته يجب ان نقول لرجال الدين وعلى وجه الخصوص الشيعة منهم اذهبوا الى مساجدكم ودعو السياسة للسياسيين ودعوا المقاومة تنتصر.

وطالب حسين الشهرستاني نائب رئيس الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) قناة الجزيرة امس الاربعاء "بطرد مقدم برنامج +الاتجاه المعاكس+ وتقديم اعتذار للشعب العراقي عن التجاوز الذي تعرض له المرجع الديني اية الله علي السيستاني والا فأننا سنطالب الحكومة العراقية باتخاذ الاجراءات اللازمة بحق هذه القناة.

وكان جواد المالكي الرجل الثاني في حزب الدعوة الذي يتزعمه رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري قال امس الاربعاء كانت هناك محاولات لاعادة عمل قناة الجزيرة في العراق، لكن ثمة شخصيات تعمل في هذه القناة احبطت هذا الامر.

والجزيرة ممنوعة من العمل في العراق بقرار من حكومة رئيس الوزراء السابق ايد علاوي كما دان مصطفى اليعقوبي، وهو احد كبار مساعدي رجل الدين الشاب الشيعي مقتدى الصدر ما حدث قائلا اننا ندين هذا التطاول على رموزنا وعلى مرجعياتنا الدينية.

وخرج الاف العراقيين في العديد من المدن الشيعية العراقية احتجاجا على برنامج "الاتجاه المعاكس" الذي بث مساء الثلاثاء. وشارك في البرنامج المذكور الى جانب فاضل الربيعي السياسي العراقي الشيعي المستقل فؤاد السماوي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات