بحضور خبراء من هارفارد

انطلاق فعاليات مؤتمر أمراض النساء والولادة بحضور 250 طبيبا

انطلقت صباح أمس في فندق أبراج الإمارات فعاليات مؤتمر الطب العملي المتخصص، في مجال أمراض النساء والتوليد وطرق التشخيص والوقاية وآخر التطورات في هذا المجال. تنظم المؤتمر كلية هارفارد الطبية مركز دبي للدراسات العليا والأبحاث بالتعاون مع مدينة دبي الطبية يحضر المؤتمر 250 طبيبا متخصصا من مختلف دول المنطقة ويستمر لمدة يومين.

وأكدت الدكتورة محدثة الهاشمي المدير التعليمي لكلية هارفارد الطبية مركز دبي أهمية هذا المؤتمر الذي يحاضر فيه نخبة من أطباء جامعة هارفارد والإمارات حول مختلف الأمراض النسائية بدءاً من صحة الفتاة في مرحلة المراهقة مرورا بمراحل الحمل والإنجاب وما بعد سن اليأس والأمراض الشائعة التي تصيب النساء مثل السرطانات بأنواعها والمضاعفات الطبية أثناء فترة الحمل.

وقالت الدكتورة محدثة ان المؤتمر يعتبر السادس ضمن سلسلة المؤتمرات الطبية التي تنظمها كلية هارفارد حول مختلف الأمراض الشائعة في المنطقة وبمعدل مؤتمرين سنويا. وأشارت إلى أن المواضيع التي تم إدراجها للعام المقبل ستركز على أمراض السرطان والسمنة.

وقالت ان الأطباء المشاركين في المؤتمر سيحصلون على حوالي 12 سلعة معتمدة من قبل جامعة هارفارد وهي المرة الأولى التي تمنح فيها الكلية مثل هذا الاعتراف خارج الولايات المتحدة الأميركية.

وتحدثت الدكتورة كاثرين جودمان اختصاصية أمراض النساء من جامعة هارفارد حول احدث التقنيات المستخدمة حاليا في الولايات المتحدة لتشخيص وعلاج سرطان الثدي، وأشارت إلى أن هناك تقنيات حديثة ومنها تقنية »الميموغرام« التي تستخدم في تشخيص الخلايا الدقيقة للثدي ومن خلالها يمكن إزالة الخلايا المصابة بالسرطان في الغدد الليمفاوية بدلا من إزالة الغدد الليمفاوية بالكامل كما كان يحدث في الطرق التقليدية السابقة وما ينجم عنها من مضاعفات تصيب الرئة بسبب استخدام الأشعة.

وأوضحت الدكتورة كاثرين أن الإصابة بسرطان الثدي في دول المنطقة وتحديدا في مصر والسعودية تحدث مبكرا مقارنة مع الدول الغربية وذلك حسب الدراسات التي أجريت هناك مشيرة إلى أن أسباب الإصابة بسرطان الثدي غالبا ما تنجم عن خلل في الجينات أو السمنة المفرطة بسبب احتواء الخلايا الدهنية على نسبة عالية من الاستروجين.

وتحدثت الدكتورة ندى سماحة من جامعة هارفارد عن مختلف الأمراض النسائية التي تصيب المرأة في مراحل الحمل مثل السكري والضغط وطرق التشخيص المبكر للأجنة للتعرف على أمراض الدم الوراثية التي قد تنتقل من الآباء إلى الأطفال والتي غالبا ما يتم اكتشافها من بداية الأسبوع العاشر من الحمل بواسطة الموجات فوق الصوتية.

وحذرت الدكتورة ندى من أن تناول الأدوية أثناء فترة الحمل دون استشارة الطبيب قد يؤدي إلى تشوهات خلقية للجنين ومضاعفات للأم مشيرة إلى ضرورة عدم توقف الحامل عن تناول الأدوية الخاصة ببعض الأمراض المزمنة ومنها السكري والضغط ولكن مع ضرورة استشارة الطبيب.

واستعرضت الدكتورة حسنية قرقاش استشارية أمراض النساء والولادة ورئيسة مركز دبي للإخصاب في مداخلتها عن مشاكل الإخصاب وسرطانات المبايض انه تم في المركز تسجيل حالة نادرة وهي » بطانة الرحم المهاجر« وهي حالة تحدث مرة من بين كل 150 حالة وتسببت بعقم دائم، كما أدت إلى تجمع المياه على الرئة الأمر الذي تطلب إزالة الرحم مع المبايض حفاظا على صحة وسلامة المرأة.

كتب عماد عبد الحميد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات