إنشاء مقر خاص لجائزة العمل التطوعي قريباً

إنشاء مقر خاص لجائزة العمل التطوعي قريباً

أكد الدكتور أمين الأميري أمين عام جائزة الشارقة للعمل التطوعي ومدير إدارة خدمات نقل الدم بالشارقة انه سيتم انشاء مقر خاص للجائزة قريبا. واضاف ان الجائزة خلال السنوات الثلاث السابقة تمكنت من ترسيخ العمل التطوعي عند الكثير من المؤسسات والأفراد ودفعتهم إلى ابتكار نماذج جديدة من العمل التطوعي.

كما أشار إلى أن الجائزة وللمرة الأولى تستضيف كبار المتخصصين العالميين من مختلف منظمات العالم والأمم المتحدة للمشاركة في الاحتفال المخصص للجائزة الذي يرعاه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وقال ان هناك تطوراً في الترشيحات الواردة إلى الجائزة في دورتها الثالثة حيث تضاعفت ثلاث مرات عن وقت انطلاقها مبيناً أن الجائزة وخلال الفترة السابقة شهدت جهوداً تطوعية مكثفة على الصعيد التربوي مثل قيام عدد كبير من المؤسسات التربوية بابتكار جهود ونشاطات لتقديم نماذج تطوعية مختلفة على مستوى الدولة وخارجها دعمت فئة الطلاب التي أدرجت مؤخراً ضمن فئات الجائزة بتكثيف جهودها في تقديم نماذج تطوعية والخوض في الحياة التطوعية كعالم جديد لهم من الآن ما ساعد على ترسيخ مفهوم العمل التطوعي لدى طلاب وطالبات المدارس والجامعات.

وأشار إلى أن الجائزة بصدد إنشاء مقر خاص بها خلال الأشهر المقبلة منوهاً إلى أن الجائزة تعتمد في الحصول على ميزانيتها من الدعم المادي الذي تقدمه بعض المؤسسات والشركات الخاصة بالدولة وهي بذلك من أوائل الجوائز على مستوى الوطن العربي التي تعمل ذاتياً وتعمل حالياً على فكرة تطوير مواردها المادية من خلال بعض المشاريع التجارية الصغيرة كما أن هناك عدداً من الأعضاء الذين يدعمون الجائزة من أموالهم الخاصة.

وأكد أن التطوير والابتكار هو الأساس بالنسبة للجائزة وعليه تم إعادة تشكيل مجلس الأمناء مؤخراً لاستضافة بعض الأسماء اللامعة في مجال المال والاقتصاد وفي مجال الإدارة والأعمال الإنسانية كأعضاء في مجلس أمناء الجائزة حيث تمكنوا من دعم البرامج التسويقية للجائزة بين مختلف المؤسسات الخاصة بالدولة والتواصل مع القيادات في مجال الاقتصاد والمال،

وابتكار خطط جديدة لتوسيع نطاق الجائزة ونشاطاتها المستقبلية التي تركز على تشجيع وتقدير الجهود التطوعية المختلفة على مستوى الدولة والمبذولة من قبل الأفراد من الشخصيات التطوعية المخضرمة والعادية، والمؤسسات الحكومية والخاصة والمؤسسات غير الربحية وتشجيع النشء من فئة الطالب والمؤسسات التربوية.

وقال الدكتور الأميري انه تم تحديد الثامن والعشرين من شهر ديسمبر الحالي موعداً للاحتفال بالدورة الثالثة للجائزة ليتزامن مع احتفالات دول العالم باليوم العالمي للتطوع مبيناً أن الجائزة ستعمل في وقت لا حق على مخاطبة الذين اجتازوا معدل النجاح بشكل رسمي. وأشار إلى أن عدد الترشيحات الواردة من المؤسسات التربوية تضاعف ثلاث مرات وتضاعفت الترشيحات الواردة من فئة الطالب أربع مرات فيما كانت فئة الأفراد ثابتة العدد.

وحول الجديد الذي ستقدمه الجائزة إلى الفائزين قال ان الجائزة ستكرم الشخصيات التطوعية المخضرمة التي لها دور كبير في دعم مسيرة العمل التطوعي في الدولة وإيجاد منظومة كاملة للعمل التطوعي بجهودها الكبيرة عن طريق بناء السدود والمساجد والمستشفيات والمساكن الشعبية ومد الطرق والمساهمة في دعم الدولة في مجال البيئة وغيرها من المجالات الأخرى،

وأشار إلى أنه سيتم خلال الدورة الحالية تقديم الوسام إلى تسعة أشخاص ومؤسستين وسيكون من بينهم ولأول مرة خمس نساء، كما أنها ابتكرت وساماً جديداً باسم وسام المتبرع بالدم المثالي وسيقدم إلى ثمانية أشخاص من المتبرعين بالدم الذين تبرعوا من 50 إلى 100 مرة خلال السنوات السابقة بشكل تطوعي.

الشارقة ـــ عمر بدران

طباعة Email
تعليقات

تعليقات