تزامنا مع إدخال جهاز علاج الشخير وضيق التنفس، طبيب عالمي يزور مستشفى دبي لتدريب الأطباء وإجراء بعض العمليات

الاحد 17 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 18 مايو 2003 يستضيف قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى دبي اعتبارا من أمس البروفيسور العالمي مورافيش المتخصص بعلاج الشخير واضطرابات التنفس حيث سيقوم وعلى مدى خمسة أيام باجراء العديد من العمليات الجراحية للمرضى بمساعدة عدد من الأطباء العاملين في القسم. وقال الدكتور حسين عبدالرحمن رئيس قسم الأنف والاذن والحنجرة ان باب الاستفادة من خبرات الطبيب الزائر مفتوح لكافة المرضى الذين يعانون من مشاكل الشخير وانقطاع التنفس أثناء النوم سواء كانوا من المواطنين أم المقيمين مشيرا في هذا الصدد الى ان الطبيب قام في اليوم الأول باجراء 20 عملية. وتوقع الدكتور حسين عبدالرحمن أن يصل عدد العمليات التي سيتم اجراؤها خلال فترة تواجد الطبيب الى ما يقارب 90 عملية. وأوضح ان زيارة البروفيسور مورافيش تتزامن مع ادخال القسم لأحدث الاجهزة العالمية المتخصصة في علاج الشخير، مشيرا الى انه وبفضل هذا الجهاز اصبح اجراء مثل هذا النوع من العمليات في غاية السهولة والبساطة. وقال ان اهم ما يمتاز به الجهاز الجديد والذي يطلق عليه «ريديو سيرجري» هو سهولة الاستخدام ودقة النتائج وقلة الآلام التي تصاحب العملية مشيرا الى ان المريض لا يحتاج سوى لتخدير موضعي ولا تتعدى مدة العملية اكثر من 20 دقيقة يمكن بعدها للمريض الذهاب الى مكتبه ومزاولة عمله كالمعتاد. واشار الى أن العمليات التي تم اجراؤها حين الاعلان عن هذه التقنية الجديدة اثناء انعقاد مؤتمر دبي لأمراض الانف والاذن والحنجرة وصلت نسبة النجاح بها الى 100%، وذلك حسب اراء الاشخاص الذين تم اجراء العمليات لهم. وأوضح الدكتور حسين عبدالرحمن ان زيارة البروفيسور مورافيش تأتي ضمن الاهتمام الكبير الذي توليه ادارة المستشفى ودائرة الصحة والخدمات الطبية بشكل عام ببرنامج الطبيب الزائر الذي يهدف الى تبادل الخبرات والتجارب العلمية والعملية بين اطباء الدائرة وغيرهم من الاطباء العالميين خاصة وان العالم يشهد تسارعا وتطورا كبيرين في الحقل الطبي، الأمر الذي يتطلب الاستفادة من مختلف الخبرات العالمية لمواكبة ذلك. واشار الدكتور حسين عبدالرحمن الى الخدمات العديدة التي يقدمها القسم والمتعلقة باجراء العمليات الجراحية المختلفة لعلاج الاذن واستئصال الأورام السرطانية واجراء المسوحات السمعية الشاملة للمواليد الخدج والكشف عن الاعاقات السمعية، اضافة الى الحالات التجميلية للانف والاذن والوجه وعلاج حالات الأورام السرطانية في منطقة الرأس والعنق ونقص السمع وحالات الاضطرابات والاتزان والدوخة والتنظير في علاج الجيوب الأنفية التي تستدعي التدخل الجراحي باستخدام المنظار والميكروسكوب الجراحي. واضاف ان القسم يقوم ايضا باجراء التنظير للمجرى التنفسي العلوي للأنف والبلعوم الأنفي والقصبة الهوائية والرئتين وتنظير المريء اضافة الى استخراج الاجسام الغريبة التي يتناولها الاطفال في كثير من الأحيان. وقال الدكتور حسين عبدالرحمن استشاري الانف والاذن والحنجرة ان القسم يستقبل اعدادا كبيرة من المرضى وصل عددهم العام الماضي الى حوالي 17 الف مريض منهم 40% يعانون من مشاكل الانف والجيوب الانفية و30% يعانون من مشاكل في الاذن الخارجية والوسطى الداخلية و20% من مشاكل الحلق والحنجرة و10% من المشاكل المتعلقة بالأورام السرطانية في الرأس والرقبة. واشار الى ان عدد العمليات الكبرى التي تم اجراؤها بالقسم خلال نفس الفترة بلغت 857 والعمليات الصغرى 217 عملية في حين بلغ عدد المرضى المترددين على وحدة السمعيات في القسم 6791 مريضا تلقوا التشاخيص وعمل القياسات اللازمة وفحوصات الاتزان. وأوضح الدكتور حسين عبدالرحيم ان وحدة التخاطب تعد من الوحدات المهمة التي تعنى بالاطفال وكبار السن ممن يعانون من مشاكل واضطرابات اللغة والنطق، وقد استفاد من هذه الوحدة خلال العام الماضي اكثر من 200 مريض. وأكد الدكتور حسين عبدالرحمن ان القسم بشكل عام والعيادات الخارجية التابعة له في كل من مستشفى دبي ومستشفى راشد مجهزة بمعظم الاجهزة الحديثة والمتطورة التي تساعد الطبيب على تشخيص وعلاج الامراض في مجال الانف والاذن والحنجرة، اضافة الى الاجهزة المتطورة في غرف العمليات التابعة للقسم في مستشفى دبي وهي اجهزة المناظير الطبية وجهاز الليزر والميكروسكوب الجراحي وجهاز شفط لحميات الانف اضافة الى الاجهزة الاخرى المساعدة على اجراء العمليات الجراحية في مجال الانف والاذن والحنجرة وفق الاساليب والتقنيات الحديثة المتوفرة في الدول المتقدمة. واشار الى ان القسم يتطلع لاستحداث عيادات تخصصية للمرضى الذين يعانون من مشاكل حساسية الانف والجيوب الانفية واستحداث وحدة لزراعة القوقعة للمرضى الذين يعانون من الاعاقة السمعية واستحداث عيادة تخصصية تعنى بالمرضى الذين يعانون من مشاكل الدوخة واضطرابات لاتزان وطنين الاذن وتطوير وحدة اللغة والنطق وكذلك وحدة السمعيات اضافة لعيادة تخصصية تعنى بمرض أورام الرأس والعنق. كتب عماد عبدالحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات