قائد شرطة دبي يفتتح مركز خدمة المجتمع للصحة النفسية

الخميس 14 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 15 مايو 2003 افتتح اللواء ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي امس مركز خدمة المجتمع للصحة النفسية التابع لاكاديمية الشرطة والواقع خلف مركز تسوق ميركاتو بالجميرا. وقال قائد شرطة دبي عقب الافتتاح ان افتتاح المركز يعد خطوة غير مسبوقة عربيا على مستوى أجهزة الشرطة كمركز متخصص يعالج الجوانب النفسية والاجتماعية والأسرية وهو امر يحسب لشرطة دبي وقيادتها التي تسعى الى احداث قفزات نوعية في مجال خدمة المجتمع. واوضح ان انشاء المركز كانت وراءه دوافع عديدة ناجمة عن مشكلات مجتمعية مثل تعاطي المخدرات والمسكرات علاوة على الضغوط النفسية التي يتعرض لها أفراد المجتمع داخل الأسرة وخارجها والتي تؤدي الى تصدع التماسك النفسي لهم وبالتالي نحن نحارب هذه الآفات الاجتماعية من الناحية النفسية ايضا وبدون مقابل، فالمركز هدفه ليس تجارياً ويقدم خدماته لكل افراد المجتمع. وأكد ان الشرطة ايضا معنية بالامن النفسي والاجتماعي للافراد داخل المجتمع لأن ذلك يمنع ويحد من انتشار الجريمة ايضا ولذلك كانت هناك قناعة تامة لدى قيادة الشرطة بضرورة ايجاد مؤسسة قائمة على اسس علمية تتبنى مشكلات هذا المجتمع ومشكلات افراده النفسية والاجتماعية والأسرية من خلال تنفيذ افضل الحلول المتاحة لتحقيق الأمن النفسي لأفراده. وقالت الدكتورة سلطانة عثمان مديرة المركز ان هدفنا من انشاء المركز التابع لأكاديمية الشرطة هو تقديم خدمة الاستشارات والعلاج النفسي لجميع افراد وفئات المجتمع من مواطنين ومقيمين، ونشر الثقافة النفسية والاجتماعية والأسرية لدى العاملين بشرطة دبي وافراد المجتمع وتوعيتهم بالاضطرابات والمشكلات النفسية والأسرية الشائعة وكيفية التعرف عليها ومواجهتها، والاسهام في حل مشكلات العاملين في شرطة دبي وتدريبهم على اتباع اساليب فعالة في فهم الذات وفي التواصل مع زملاء العمل والجمهور، والمساهمة في اختيار المتقدمين للعمل بالشرطة او للالتحاق بأكاديمية الشرطة، وفقا للمعايير النفسية والشخصية التي يتطلبها العمل في المجال الشرطي والأمني، اجراء البحوث والدراسات على مجتمع الامارات لرصد الظواهر النفسية والاجتماعية للوقوف على اسبابها بغية المساهمة في طرح الحلول الممكنة على اسس علمية، عقد دورات تدريبية وحلقات نقاشية وندوات للعاملين بالشرطة وللجمهور، بالاضافة الى ورش العمل التي تشمل التعامل مع الضغوط وكيفية تغيير السلوك والعادات السلبية والتعامل مع القلق والتعامل مع الغضب والاكتئاب وغيرها ويقيم المركز آخر اربعاء من كل شهر يوماً مفتوحاً يتقبل خلاله 20 شخصاً كحد أقصى لمناقشة موضوعات متنوعة تهم فئات المجتمع المختلفة وكذلك تنظيم ندوات وحلقات نقاش حول مواضيع حيوية ومهمة بمشاركة اساتذة ومتحدثين ومتخصصين. واضافت د. سلطانة ان المركز سيقوم ايضا باجراء البحوث والدراسات النفسية والاجتماعية وتعريب وترجمة الكتب والدراسات النفسية واصدار النشرات النفسية العلمية والثقافية. ويضم المركز اقساماً هي العلاج النفسي، والدراسات النفسية والاجتماعية والتعريب والترجمة والتدريب والتعليم والشئون الادارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات