تتضمن التوعية وضبط المخالفات، موظفو «الثروة السمكية» برأس الخيمة يبدأون حملة ميدانية لاصطياد مدمري الثروة البحرية

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 بدأت الجهات المسئولة في قطاع الثروة السمكية بامارة رأس الخيمة اعتباراً من امس تنفيذ خطة تتضمن نشاطاً ميدانياً مكثفاً لحماية الثروة السمكية. ويقول محمد ابراهيم الزعابي مسئول الثروة السمكية، نسعى من خلال تلك الجهود لحث الصيادين على التعامل مع المهنة بمثالية تضمن المحافظة على الثروة السمكية وايضاً تنميتها. وفي مكتب الثروة السمكية عقد اجتماع مؤخراً برئاسة الزعابي وضم جميع العاملين في قطاع الثروة السمكية وتناول شرحاً وافياً لخطة العمل الميداني وما ينبغي للموظفين عمله لبلوغ الاهداف المرجوة. ويشير الزعابي الى انه تم توزيع العاملين في قطاع الثروة السمكية الى مجموعات مهمتها التواجد يومياً في موانئ الصيد واسواق الاسماك. ويقول: عندما يلتقي هؤلاء مع الصيادين صباحاً او مساء فإنهم سيشرحون لهم اموراً محددة تتضمن توضيحاً لاهمية المحافظة على الثروة السمكية وطرق تحقيق ذلك والابتعاد عن عملية صيد الاسماك الصغيرة التي من نتائجها الاضرار بالثروة السمكية وعدم تحقيق مكاسب مادية للصيادين. والى جانب التوعية التي ترغب ادارة الثروة السمكية في تحقيقها من خلال نشاطها الميداني الجديد فإن المشاركين فيها سيقومون بفرض رقابة صارمة على الموانئ والاسواق لضبط الاشخاص الضالعين في مخالفات الصيد. ويذكر الزعابي انه من المؤكد ان جميع العاملين في مهنة الصيد على دراية تامة بالاخطاء الواجب تجنبها بحراً وبراً ومن لم يمتثل لذلك فانه يكون عرضة للمساءلة من قبل الجهات المعنية وهي خفر السواحل. وقبل مدة تم ضبط بعض الصيادين وهم يمارسون المهنة على نحو غير سليم وله تبعات ضارة بالثروة السمكية وعندما تمت احالتهم الى جهات الاختصاص اكتفت بتوجيه الانذارات لهم. ويقول الزعابي: مما سبق من تعامل مع مخالفات الصيادين فانه يمكن القول ان المواطنين يستشعرون المسئولية الملقاة على عاتقهم والمتمثلة في المحافظة على الثروة السمكية وان كانت من اخطاء في هذا المجال فإنها تحدث من قلة منهم او العمالة الوافدة، ومهما يكن فإن من انذروا بحسب مخالفات في مهنة الصيد امتثلوا لما هو مطلوب منهم ولم يعودوا لاخطائهم مرة اخرى. ويؤكد الزعابي على اهمية مساعي مركز ابحاث الثروة السمكية الرامية لزيادة المخزون السمكي وذلك بطرح اليرقات الصغيرة في المياه الساحلية والخيران موضحاً انه في السنوات الاخيرة جرى طرح الالاف من يرقات الاصناف الجيدة من الاسماك. ويقول الزعابي من واجب الصيادين المحافظة على هذه اليرقات داخل البحر ومساعدتها على ان تنمو وتتكاثر بالنحو الذي يضاعف من اعدادها. ويضيف عندما يولي الصياد اليرقات الاهتمام المطلوب ويمتنع عن صيدها بوسائل الصيد المحظورة فإنه سينال جزءاً وفيراً من المكاسب عندما يصطاد اليرقات وهي كبيرة الحجم. رأس الخيمة ـ سليمان الماحي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات