امتحانات نهاية العام الدراسي تتواصل، شكاوى من صعوبة «الفيزياء» بأبوظبي وغموض «الجغرافيا» برأس الخيمة

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 واصل طلاب وطالبات صفوف النقل تأدية امتحانات نهاية العام الدراسي وسط ارتياح عام ساد معظ لجان الامتحانات فيما اشتكى طلاب وطالبات منطقة أبوظبي التعليمية من صعوبة اسئلة الفيزياء، وطلبة مدارس رأس الخيمة من غموض في سؤال بمادة الجغرافيا. دبي واصل طلاب وطالبات مدارس دبي امتحانات يومهم الثالث دون ملاحظات تجاه الاسئلة في المواد المختلفة معربين عن ارتياحهم لمستواها وشمولها وحدات المنهاج المقرر. واكدت نورة لوتاه نائب مدير تعليمية دبي للشئون التربوية ان الامتحانات في يومها الثالث تسير في مختلف مدارس المنطقة بالشكل المرجو منها لافته الى انه لم ترد للمنطقة شكاوى او ملاحظات تجاه الورقة الامتحانية في شتى المواد مؤكدة أن ادارة المنطقة اعدت جدول متابعة لسير الامتحانات بالمدارس من خلال فريق عمل متواجد يومياً بمقار الامتحانات. وأوضحت زكية الزرعوني مديرة مدرسة الامام ابي حنيفة ان الامتحانات بمدرستها تسير بشكل طبيعي وهاديء في صفي الرابع والخامس الابتدائيين مشيرة الى ان الاسئلة الموضوعة راعت مستوى التلاميذ وشملت مادرسوه في المنهاج المقرر مؤكدة انه لم ترد شكاوى تجاه الاسئلة وكذلك لا توجد حالات غياب بين التلاميذ. أبوظبي وفي منطقة أبوظبي التعليمية تواصلت صباح امس، امتحانات الفصل الدراسي الثاني، لصفوف النقل، دون اي مشكلات ولم ترد للادارات المدرسية او المسئولين بالمنطقة خلال جولاتهم اي شكاوى حول الاسئلة، وأكد الطلاب على أن الاسئلة جميعها في مستوى الطالب المتوسط. اما بالنسبة لامتحانات المرحلة الثانية، فقد اقتصرت الشكوى على الصف الحادي عشر، القسم العلمي حول مادة الفيزياء، وخلال جولة «البيان» بين طالبات مدرسة ام عمار الثانوية، أكدت الطالبة «اسماء ابو العلا» بالصف الحادي عشر، العلمي، أن اسئلة امتحان الفيزياء، جاءت بخلاف ما توقعوا، والغالبية جاءت غير مباشرة، وكانت الصعوبة في طبيعة تركيب المسائل واستخدام القوانين فيها، فهناك نوع من التحوير، يجعلنا غير مطمئنين لاجاباتنا، وترى الطالبة «ايمان حسين»، أن ورقة الفيزياء تضمنت اسئلة صعبة وتحتاج لوقت وتركيز كبيرين، وبالتالي هي اعلى من مستوى الطالب المتوسط، ورغم كونه لم يخرج من المنهاج الا أن الأسئلة طرحت بشكل مربك للطالب، وتضيف زميلتها نهى عماد، واكثر ما دفعنا للشك في اجاباتنا شكل الناتج النهائي للمسألة والذي يكون كبيراً ويتضمن فواصل عشرية، وذلك لأن الأرقام المستخدمة ليست بالشكل البسيط الذي اعتدناه في الكتاب المدرسي. وفي اطار هذه الشكوى، أكد محمد بالحمر، رئيس قسم المناهج والبرامج بمنطقة أبوظبي التعليمية، انه قام بجولات شملت مدرسة القادسية الثانوية، وفاطمة بنت مبارك الاعدادية، وابن رشد، وبالفعل لم ترد شكوى من اي مرحلة، وبالدرجة الاولى لا يوجد اي مشاكل في الطباعة كما لم تتجاوز اسئلة امتحانات الفصل الدراسي الثاني حتى الأن المنهاج لاي مرحلة من المراحل، ولكن كان لدى طالبات القسم العلمي بعض الملاحظات بخصوص مادة الفيزياء، وفي المسائل تحديدا وتركيبها وعدم القدرة على تحديد القوانين الملائمة للحل. وأضاف بالحمر: ونحن من جانبنا كمسئولي امتحانات بالمنطقة نقوم بحصر مثل هذه الشكاوى ونطلب من التوجيه المختص كتابة تقرير بوضوح اسبابها خاصة انها متعلقة بطبيعة الأسئلة نفسها وليس بالطباعة او بورود شيء خارج المنهج، واذا تركزت الشكوى حول سؤال معين فانه يعاد النظر فيه، وفي الدرجات المخصصة له، كما توضع كل هذه الملاحظات في الحسبان ليتم تلافيها العام المقبل، لاننا لا نريد امتحاناً مرهقاً للطالب او اسئلة صعبة تشتت ذهنه، بل نحن نريد اسئلة تراعي الفروق الفردية، وتظهر ايضا الطالب المتميز. اما بالنسبة لامتحان الجغرافيا الذي قدمه طلبة الصف العاشر، وامتحان الاقتصاد للصف الحادي عشر القسم الادبي، فقد اكدت الطالبات على أن الاسئلة جاءت في مستوى الطالب المتوسط، وواضحة وكانت شاملة للمنهج ولم تخرج عن المقرر، كما انها تتناسب مع الوقت المخصص لها. العين في منطقة العين التعليمية واصل الطلبة امس تقديم امتحانات نهاية العام الدراسي وسط هدوء وارتياح عام في كافة اللجان دون حدوث اي شكاوى تعكر سير الامتحانات. وقد اشاد الطلبة عقب الانتهاء من الاجابة بمستوى الامتحانات وشموليتها وملاءمتها للمستوى الطلابي والفروقات الذهنية والعقلية والتحصيلية وكان الطلاب قد قدموا امس امتحاناتهم في مادة الرياضيات للصف الرابع الابتدائي والتربية الاسلامية للصف الخامس واللغة الانجليزية للصف السادس والتربية الاسلامية للصف السابع والرياضيات للصف الثامن والعلوم للصف التاسع في حين قدم طلبة الصف العاشر امتحان مادة الرياضيات ومادة الفيزياء للصف الحادي عشر علمي والجغرافيا للصف الحادي عشر الادبي، ويقدم طلاب مدارس منطقة العين التعليمية اليوم امتحاناتهم في مواد التربية الاسلامية للصف الرابع واللغة الانجليزية للصف الخامس والاجتماعيات للصف السادس والجغرافيا للسابع والعلوم للثامن واللغة الانجليزية للصف التاسع والكيمياء للصف العاشر والتربية الاسلامية للصف الحادي عشر بقسميه العلمي والادبي. رأس الخيمة وفي مدارس رأس الخيمة ومن خلال جولة «البيان» الاستطلاعية لآراء الطلاب والطالبات حول امتحانات يوم امس اكد عدد كبير من طلاب وطالبات الصف الثاني الاعدادي في مدارس مختلفة ان امتحان الجغرافيا كان محيرا وتضمن سؤالا خاصا بالسدود وآخر استغرق وقتا طويلا في التفكير لعدم فهم المقصود منه بسهولة فتقول الطالبة مي محمد رجائي من الروابي الاعدادية: الامتحان صعب بالرغم من ان المنهاج المقرر خلال النصف الثاني ليس بالصعوبة، وتؤيدها في الرأي الطالبة خلود عبدالعزيز الشرهان من ميمونة بنت الحارث الاعدادية التي قالت: اسم السد المذكور في الامتحان لم يرد ذكره مطلقا في الكتاب المدرسي فكيف تتم المفاضلة بينه وبين السدود الأخرى ونحن لا نعرف اسمه او اين يقع أو ما اذا كان سداً أم لا؟ واشار الطالب محمد غازي من مدرسة الصديق الاعدادية الى ان الامتحان قد تسبب في حيرة معظم الطلاب كما ان الفرع الثاني بالسؤال الأول غير مفهوم واستغرق وقتا طويلا في التفكير بطريقة حله، واكد الطالب عمرو محمد عامر كلام زملائه حول الامتحان. وقد توجهت «البيان» بالشكوى لتوجيه الدراسات الاجتماعية حيث افادت الموجهة آمنة المنصوري ان الاتجاه الحديث الذي يدعمه التوجيه الأول للمادة وجود اسئلة ابتكارية في الورقة الامتحانية تكشف عن المتميزين من الطلاب وقد تضمن الامتحان اسئلة متنوعة ومختلفة في طريقة عرضها عن الامتحانات السابقة واعتقد ان الطلاب او الطالبات الذين تقدموا بشكوى من الامتحان لم يتدربوا على هذا النوع من الاسئلة خلال العام الدراسي وفي المرحلة الثانية حول امتحانات يوم امس قال الطالب اكرم ابراهيم سيد بالاول الثانوي في رأس الخيمة ان امتحان الكيمياء قد جاء غير متوقع نظراً لسهولته على الرغم من انني وباقي الزملاء كنا نشعر بالخوف والقلق قبل دخول لجان الامتحان لكن الحمد لله فقد اختلف شعورنا بعد انتهاء الاجابة وبدت علامات الارتياح على وجوه معظم الزملاء، كما اعرب الطالب على زيد بالثاني الثانوي العلمي بشعم الثانوية عن رضاه وزملائه بخصوص امتحان اللغة العربية الورقة الثانية. واكدت ادارات المدارس انه من خلال تصحيح اوراق الاجابات في الايام الماضية كانت النتائج مبشرة بنسب نجاح عالية ودعا الطلاب والطالبات لبذل مزيد من الجهود في المذكراة خلال الفترة المتبقية من الامتحان ليحصلوا على الدرجات. أم القيوين وفي أم القيوين اكد سيف بن ربيعه نائب مدير منطقة ام القيوين التعليمية للشئون التربوية استقرار لجان الامتحانات على مستوى المنطقة في يومها الثالث وانعدام الشكوى من صعوبة الاسئلة على كافة الصعد وفي المراحل كافة، مشيراً الى ان ما اثير حول اسئلة مادة اللغة الانجليزية بالمنطقة لم يكن تسربا للاسئلة بل كان ورودا لبعض الاسئلة من مذكرات المادة والامتحانات السابقة حيث اقتبس المعلم الذي وضع الاسئلة من بعض هذه المذكرات جانباً من الاسئلة. واشار بن ربيعه الى ان الامتحانات تسير سيرا عاديا حيث زار مدارس راشد الاول للتعليم الاساسي والسلمة الثانوية للبنين والسلمة الثانوية للبنات ولم تكن هناك شكاوى ولا غياب في اللجان التي سار العمل فيها هادئا ومستقراً. وحول نسبة الغياب أوضح بن ربيعه انه بعد تحويل نظام المنازل الى تعليم الكبار اختفت نسب الغياب من الامتحانات. وفي زيارة لـ «البيان» لمدرسة الامير الثانوية للبنين اكد سالم الدويش مدير المنطقة استقرار الطلاب واللجان خلال امتحان اللغة العربية (ورقة ثانية) للصف الثاني الثانوي والفيزياء للصف الاول الثانوي، مشيراً الى ان التصحيح يتم يوميا حيث تم الانتهاء من تصحيح اوراق اجابات الطلاب لمواد اليومين الاول والثاني من ايام الامتحانات وان النتائج جيدة. واشار الدويش الى انعدام نسبة الغياب بين الطلاب في المدرسة والى وجود لجنة خاصة في مستشفى ام القيوين لطالب يعاني من مرض جلدي. وحول مستوى الامتحانات ومدى صعوبة الاسئلة أكد الطلاب احمد صالح ابراهيم، جابر عبيد مطر، ومحمد أحمد من الصف الاول الثانوي (العاشر) سهولة اسئلة الفيزياء ومناسبتها للمستوى كافة واتفق معهم الطلاب حسن الشامسي، محمد كمال ابو حلوه ووليد عيسى الجسمي من الصف الثاني الثانوي حول اسئلة الورقة الثانية (التعبير والتطبيقات اللغوية) مؤكدين سهولة الاسئلة مما ادى الى الانتهاء من الاجابة في زمن تعدى نصف الوقت بقليل. المنطقة الغربية يواصل طلاب وطالبات صفوف النقل بالمنطقة الغربية امتحاناتهم اليوم الثلاثاء لليوم الرابع على التوالي. هذا فيما تفقد المسئولون في المنطقة الغربية التعليمية تفقدهم لسير الامتحانات بمدارس المنطقة وقام خلفان عيسى المنصوري نائب مدير المنطقة للشئون التربوية بتفقد سير الامتحان بمدرسة زايد الثاني النموذجية للبنين بمدينة زايد اطلع خلالها على سير الامتحانات واشار المنصوري في خلال جولته بان الامتحانات في يومها الرابع تسير بشكل طبيعي ولم تسجل أي شكاوى على مستوى المنطقة من أسئلة الامتحانات واكد المنصوري خلال لقائه مدير المدرسة على تعميم ادارة المنطقة بشأن جمع الكتب المدرسية في نهاية الامتحانات وعند تسليم الشهادات حفاظا عليها وحتى لا يتم التخلص منها خارج اسوار المدرسة. كما تفقد الموجهون سير الامتحانات بمدارس المنطقة وفق البرنامج الذي اعدته المنطقة بهذا الخصوص للموجهين لمتابعة الامتحانات بكافة المدارس اعتباراً من اليوم الأول وحتى نهاية الامتحانات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات