يعقد في مايو 2004، التحضير للمؤتمر الدولي الثالث «مدرسة المستقبل مدرسة القيم»

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 تستعد وزارة التربية والتعليم والشباب لعقد المؤتمر التربوي الدولي الثالث تحت شعار (مدرسة المستقبل هي مدرسة القيم). وقد ترأس الدكتور جمال المهيري وكيل الوزارة امس اجتماع اللجنة الدائمة للمؤتمرات وهو الاجتماع السادس للجنة بحضور كافة الاعضاء وجرى مناقشة مستجدات التحضير للمؤتمر وتصورات الاعضاء حول أهداف المؤتمر ومحاوره وموعده المنتظر في اول مايو 2004. وسوف ترفع اللجنة تصورها الى معالي الوزير لاعتماد الأهداف والمحاور والمشاركات. وقد طرح اعضاء اللجنة اقتراحات حول اهداف المؤتمر تتمثل في التأكيد على دور المدرسة كمؤسسة تربوية معنية بغرس القيم السلوكية لدى الطالب والكشف عن دور التربية في تنمية القيم السلوكية وتحديد اطار لمنظومة القيم المستقبلية بغية تحقيق التوازن القيمي بين المجتمعات، ووضع معايير للقيم السلوكية المستقبلية ووضع حلول للمشكلات التي تعتري العمليات التربوية في مجال غرس القيم. اما محاور المؤتمر المقترحة فهي منظومة القيم وآليات تحديدها التحديات والاساليب المحققة لها، والقيم والحفاظ علي الهوية في عصر العولمة. اضافة الى عناصر العملية التربوية ودور كل منها في غرس القيم، مع اشكالية القياس والتقويم في مجال اكساب القيم للطلاب، ومعايير منظومة القيم المستقبلية. الى جانب دور المؤسسة التربوية والتعليمية في عملية غرس القيم، التحديات التي تفرضها مستجدات العصر في عملية عولمة القيم. ويشارك في المؤتمر عدد من المتخصصين والباحثين العرب والاجانب ممن لهم اسهامات ثرية في مجال محاور المؤتمر في مجال العلوم التربوية من اصحاب التجارب المتخصصة في مجال دراسة القيم. وكذلك المؤسسات العربية والعالمية التربوية المتخصصة والتي لها اسهامات في مجال محاور المؤتمر. ويرافق المؤتمر عقد ملتقى طلابي يشارك فيه طلبة من داخل وخارج الدولة. الى جانب القيام بزيارات ميدانية للمدارس واقامة معرض تربوي. وسوف تشارك وزارة التربية بمحورين رئيسيين هما: القيم التربوية ويقدمها قطاع الأنشطة التربوية، وكذلك القيم الاكاديمية وتقدمها الادارة التربوية. اضافة الى محور المدرسة، الاسرة والمجتمع، العلاقة مع الآخرين. اثر العولمة والمستجدات. كما تقام ورش عمل متخصصة لأولياء الأمور ومدراء المدارس والمعلمين. وسوف تكون لغتا المؤتمر اللغة العربية واللغة الانجليزية. كتب نادر مكانسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات