يترأس وفد الدولة باللقاء التشاوري لوزراء داخلية التعاون، البادي : الاجتماع يعكس جهود تعزيز التعاون والتنسيق الأمني بين دول المجلس

الاربعاء 6 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 7 مايو 2003 اكد معالي الفريق الركن الدكتور محمد بن سعيد البادي وزير الداخلية أن الاجتماع التشاوري الرابع لاصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، هو استمرارية للجهود التي تبذلها هذه الدول من اجل تعزيز التعاون والتنسيق الامني فيما بينها انطلاقا من الاقتناع الكامل بأن الامن هو الركيزة للتنمية والتقدم والاستقرار، وحماية المكتسبات والانجازات التنموية والحضارية التي حققتها هذه الدول، وايمانا منها بأن امنها هو كل واحد لا يتجزأ بما يؤكد عمق واصالة الروابط والصلات التي تجمع بين شعوبها والمصير المشترك الذي يقودها نحو آفاق المستقبل. وقال معالي وزير الداخلية في تصريح له لدى وصوله دولة قطر الشقيقة صباح امس على رأس وفد الدولة للمشاركة في الاجتماع التشاوري الرابع لاصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن دول المجلس حققت الكثير من الانجازات على صعيد التعاون والتنسيق الامني في مختلف المجالات، خاصة فيما يتعلق بتنسيق السياسات والخطط الامنية ذات الصلة بالتصدي للجريمة، وخاصة الجرائم المستجدة والوقاية منها، اضافة الى تبادل المعلومات والخبرات وتوحيد الموقف في المحافل الاقليمية والدولية، فان هذه الدول حريصة على مواصلة هذه الجهود وبخاصة في ظل الاوضاع الراهنة التي تحتم المزيد من التكاتف والتعاون. وأعرب عن خالص الشكر وعظيم التقدير للشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني وزير الدولة للشئون الداخلية بدولة قطر الشقيقة على حسن الاستقبال والحفاوة، وكل الشكر والتقدير للدكتور عبد الرحمن بن حمد آل عطية امين عام مجلس التعاون الخليجي ولجميع العاملين بالأمانة العامة على الجهود الكبيرة التي يبذلونها من اجل تعزيز العمل الخليجي المشترك بما يحقق آمال وطموحات قادة وشعوب دول المجلس في مزيد من التكامل والتعاون. وكان معالي الفريق الركن الدكتور محمد بن سعيد البادي وزير الداخلية قد ادلى بتصريح قبيل مغادرته البلاد متوجها الى دولة قطر الشقيقة، للمشاركة في الاجتماع التشاوري الرابع لاصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون الخليجي، قال فيه ان هذا الاجتماع يمثل حلقة في سلسلة الاجتماعات الدورية المتواصلة التي يعقدها اصحاب السمو والمعالي وزراء داخلية دول المجلس من اجل تعزيز وتفعيل التعاون والتنسيق بينها في مختلف مجالات العمل الامني، بما يلبي امال وطموحات قادة هذه الدول وشعوبها في مزيد من الامن والاستقرار والازدهار، ويحقق للأجيال القادمة العيش في اوطان آمنة ينعم الجميع فيها بالطمأنينة والسلامة. وضم الوفد المرافق لمعالي الوزير في عضويته كلاً من، اللواء سيف عبد الله الشعفار الوكيل المساعد لشئون الامن، والعميد عبد الرحمن صالح شلواح مدير عام الامن الجنائي، والعميد حاضر خلف المهيري مدير عام الجنسية والاقامة، والعميد عبد الرحمن الهاجري مدير ادارة الشئون القانونية، والمقدم جمعة سعيد الكعبي مدير عام مكتب معالي الوزير، والمقدم محمد ابراهيم الهاجري، والرائد عبد الله العمران، والملازم سلطان الزعابي من ادارة العلاقات والتوجيه المعنوي بالوزارة والرقيب اول جمال الزعابي من شرطة أبوظبي. وكان في وداع معالي وزير الداخلية والوفد المرافق له اللواء احمد شامس محمد الوكيل المساعد لشئون الجنسية والاقامة، واللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل الوزارة المساعد لشئون الادارة والتخطيط والمدراء العامون وعدد من كبار ضباط وزارة الداخلية. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات