صندوق الزواج يعتزم الزامية التدريب والتأهيل للحصول على المنحة، الطاير يعلن عن اطلاق برنامج تدريب وتأهيل للشباب المقبلين على الزواج

الاحد 3 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 4 مايو 2003 اعلن معالي مطر حميد الطاير وزير العمل والشئون الاجتماعية رئيس مجلس ادارة صندوق الزواج عن اطلاق برنامج تدريبي لتأهيل الشباب المقبلين على الزواج تحت عنوان «تعرف على نصفك الآخر». وقال في كلمة له بمناسبة بدء الدورات امس ان الاسرة هي نواة المجتمع ويكفل لها دستور دولة الامارات الحماية ويصونها من كل الاضرار بالاضافة الى توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة التي تعمل في الحاق الاسرة الاماراتية بالخطى الحثيثة لمسيرة بناء مجتمع عصري يستلهم موروثه الحضاري وينطلق من تعاليم دينه الحنيف. وأكد معاليه ان هذه الدورات تأتي في اطار الرسائل والبرامج التوعوية التي يقدمها صندوق الزواج وفي سياق خطة العمل الاجتماعي لهذا العام الذي نأمل من خلاله ان نضع ابناءنا الشباب أمام مسئولياتهم المجتمعية وتطوير معرفتهم بالأسس والمتطلبات الحقيقية لبناء اسرة مستقرة ومتماسكة محورها الانسان ورغبة منا في تعميق هذا المفهوم من خلال البرامج الاجتماعية المميزة وتقديم الافضل دائما لابنائنا. ودعا الطاير كافة ابناء المجتمع للانخراط في هذه البرامج الاجتماعية كما اوصى المدربين بأن يثابروا ويطوروا من أدائهم وأن يستعينوا بالوسائل الحديثة المتاحة من اجل ايصال رسالتهم السامية الى الشباب. ومن جانبه قال جمال البح مدير عام المؤسسة العامة لصندوق الزواج ان هذه البرامج عبارة عن ماراثون ثقافي اجتماعي تهدف الى تلاشي الفجوة بين الزوجين وتعريف كل منها بحقوقه وواجباته بالاضافة الى معرفة النفسيات والطباع وتغليب لغة الحوار واحلالها محل العنف والخصام ومناقشة المفاهيم التي يحتاج اليها الشباب المقبل على الزواج لتعزيز رصيده الثقافي والتوعوي. واشار البح في المؤتمر الصحفي الذي عقد امس بمناسبة اطلاق هذه البرامج الى ان توقف البرامج قبل ذلك كانت نتيجة الاستعانة بمحاضرين من خارج الدولة مما كان يستوجب تكلفة مالية كبيرة الا ان الصندوق استطاع التغلب على هذه المشكلة باقامة 3 دورات تدريبية للمتدربين ساهمت في صقل المدربين وتأهيلهم التأهيل اللازم. كما قام الصندوق بالاستعانة بخبرات منظمة الاسرة العربية مما اعطى دفعة قوية لانطلاقة الصندوق نحو تنفيذ البرامج التدريبية والتوعوية للشباب المقبل على الزواج مشيرا الى ان عدد المدربين بلغ 20 من بينهم 12 مدربا جاهزون للعمل، وسوف يتولون القيام بالمهام التدريبية في تلك الدورات. وأكد مدير عام الصندوق ان المؤسسة تعتزم ان يكون الالتحاق بالدورات التدريبية التأهيلية للشباب امر الزامي للحصول على المنحة مثل موضوع الفحص الطبي نظرا لأهمية هذه الدورات حيث من المتوقع ان تساهم هذه الدورات في استقرار الحياة الاسرية والحد من الطلاق بنسبة تتراوح ما بين 6070% لافتا الى ان المؤسسة تعتزم اقامة دورات تدريبية لغير المقبلين على الزواج ايضا لتقديم الثقافة الاجتماعية والأسرية التي يمكن ان تساعدهم في استقرار حياتهم واتباع الوسائل الصحيحة في عملية الاختيار مشيرا الى ان الصندوق اطلق موقعا على الانترنت لتقديم كافة الخدمات الاجتماعية والأسرية لكل افراد الاسرة وخاصة المقبلين على الزواج كما شرع في تلقي طلبات الراغبين والراغبات في الزواج في اطار مشروع «توافق» الذي يتبناه الصندوق. كما تم الانتهاء من اقامة 11 صالة للافراح على مستوى الدولة للحد من نفقات الزواج على الشباب من بينها 9 صالات بمدينة العين وصالة بأبوظبي وأخرى بالشارقة وسوف يتم اقامة عدة صالات اخرى بالشارقة ودبي خلال الفترة المقبلة. وقال الدكتور سيف العجلة مساعد المدير العام لشئون التنمية الاسرية ان الصندوق وضع خطة زمنية لهذه الدورات بحيث تشمل جميع مدن الدولة الرئيسية والبالغ عددها 10 مدن وبمجموع كلي قدره «32» دورة تبدأ من شهر مايو الحالي وحتى شهر ديسمبر من العام الحالي مشيرا الى انه سيتم اقامة 6 دورات بأبوظبي ودورتين بكل من العين والمنطقة الغربية واربع دورات بكل من الشارقة ودبي ودورتين بكل من عجمان وأم القيوين وخورفكان وأربع دورات برأس الخيمة ومثلها بالفجيرة. وأكد ان صندوق الزواج لا يقتصر دوره كمحفظة مالية لاعطاء المنح للمواطنين وانما تعداه لتحقيق الاهداف الاجتماعية التي تصب في خدمة الفرد والمجتمع وان الهدف من هذه الدورات هو التوعية بالأهداف السامية للارتباط بين الزوجين ومساعدتهم لفهم نفسية كل طرف للآخر من اجل ضمان التعامل الصحيح بينهما والعمل على تزويدهما بالمهارات اللازمة للتعامل مع بعضهم وارشادهم لطرق تجاوز المشكلات الزوجية التي قد تعترض حياتهم. وأكد العجلة على ضرورة تبصير الزوجين بابعاد الشراكة الزوجية والأدوار المطلوبة منهما والعمل على استيعابهما للأسس التي تقوم عليها الادارة المالية الناجحة للأسرة. لذلك ستتركز المحاور الرئيسية لدورة «تعرف على نصفك الاخر». محاور اختلاف الطبائع بين الجنسين وفهم النفسيات ومفاتيح السعادة الزوجية والحوار الناجح بينهم والادارة المالية للاسرة والليلة الاولى في حياة الزوجين لافتا الى استخدام الاساليب والوسائل العلمية الحديثة في عرض وتقديم المواد العلمية للمتدربين وان الدورة مفتوحة لكل الشباب المقبلين على الزواج من الجنسين. كتب رمضان العباسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات